الأحد 3 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان
فى انتظار ما قد يأتى.. أو قد لا يأتى

فى انتظار ما قد يأتى.. أو قد لا يأتى

السؤال الذى لا أحد يعرف إجابته هو متى سيتم طى صفحة كوفيد بتحوراته إلى الأبد؟ أو بتعبير أصدق وأدق: متى سنتخلص بشكل أو آخر من أجواء كوفيد الخانقة والتى شلت تحركاتنا وحياتنا بشكل مخيف ومقلق؟.. وحسب أرقام الجائحة مع بداية الأسبوع الأخير من شهر أبريل 2022 وصل متوسط عدد حالات الإصابة فى أمريكا على مدى سبعة أيام إلى 46 ألفًا و874 حالة (بزيادة 29 فى المائة عن الأسبوع الذى سبقه فى حين تناقص عدد حالات الموت بالوباء بنسبة 20 فى المائة ليكون 382 حالة إلا أن حالات النقل إلى المستشفيات قد زادت فى الفترة ذاتها بنسبة 11 فى المائة لتصل إلى 15 ألفًا و743 حالة علاج فى المستشفيات.. وبالتأكيد تختلف القراءات لهذه الأرقام ومعانيها.. من أجل فهم الواقع واستقراء المستقبل..



لم يتوقف فى الفترة الأخيرة طرح التحليلات والسيناريوهات لما هو متوقع ومنتظر وربما مأمول لأوكرانيا وأمن أوروبا والحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا ووراءها الغرب فى أراضى أوكرانيا.. وماذا عن مستقبل روسيا فى مرحلة العزلة أو ما بعدها؟ وكيف ستؤثر تداعيات حرب أوكرانيا على الاقتصاد العالمى والتحالفات الاقتصادية والمالية الإقليمية والعالمية؟ وهل من تصور لمستقبل آخر بعد أن تم تفكيك المنظومة المالية العالمية وبعد أن تعرض الأمن الأوروبى للخوف والقلق بسبب التحركات والتهديدات الروسية العسكرية؟ وماذا عما يدور فى ألمانيا من تحولات واستعدادات سواء فيما يتعلق بالاستعداد العسكرى أو التحرر من ضغوط النفط الروسى؟ وماذا يعنى فوز ماكرون بفترة ثانية للرئاسة الفرنسية؟.. وهل له من دور أكبر وأشمل فى التوصل إلى حلحلة للأزمة المشتعلة فى أوكرانيا والدول المجاورة؟ الكل يشدد على أن العالم كما كان لم يعد فى الإمكان.. ولكن ماذا عن العالم الذى يمكن أن يكون سياسيًا وجغرافيًا.. بعد أن تم ما تم فى أوكرانيا بدءًا من 24 فبراير الماضى؟

 

 

 

عودة الروح.. للطيران!

تتوقع أغلب الدوائر المعنية بحركة الطيران والسياحة أن تشهد الأسابيع والشهور المقبلة خاصة مع قدوم فصل الصيف انتعاشًا فى حركة الطيران والرحلات الجوية وأن يزداد عدد المسافرين جوًا. ملامح هذا الانتعاش وهذه الزيادة بدأت تظهر فى الفترة الأخيرة وحسب بعض التقديرات وصلت لـ90 فى المائة من الأرقام التى كانت قبل بدء الجائحة. إن ما تواجهه شركات الطيران الأمريكية من تحديات حاليًا يتمثل فى عدم توافر الطيارين وأيضًا أطقم الطائرة الضرورية لاستئناف نشاطها كما كان. كبرى الشركات الأمريكية تعانى من نقص قد يصل إلى 3 آلاف شخص مقارنة بما كان الوضع فى عام 2019.. كما تضاعف بشكل كبير عدد الطيارين الذين تخلوا عن وظائفهم السابقة.

وفى سياق متصل تمت الإشارة إلى أن دخل سفريات البيزنس بالنسبة لقطاع الفنادق هذا العام قد يكون أقل بنحو 20.7 مليار دولار عما كان عليه قبل الجائحة، ويعد هذا الرقم تحسنًا مهمًا فى هذا القطاع خاصة أن دخل كلًا من عامى 2020 و2021 كان أقل بنحو 108 مليارات دولار عما كان عليه قبل انتشار الوباء.

الوجبات السريعة أغلى سعرًا

الكل لاحظ والكل لمس بأن أسعار أكلات الوجبات السريعة قد زادت بنسبة 7.2 فى المائة سنة بعد سنة فى العامين الماضيين.. جاء هذا فى تقرير أصدرته مؤخرًا جمعية المطاعم الوطنية.. وهذه الزيادة تعد أكبر قفزة فى أسعار الوجبات السريعة منذ عام 1981. أى منذ أربعين عامًا. وذكرت «أكسيوس» للتقارير الصحفية أن متوسط سعر سندويتش بيج ماك من ماكدونالدز الشهيرة وصل إلى خمسة دولارات و40 سنتًا.. بزيادة تقدر بنحو 40 فى المائة خلال السنوات العشر الماضية. هذه الزيادات المتلاحقة سببها زيادة تكاليف المكونات الغذائية وأجور العمال.. كما لفت انتباه المستهلكين أيضًا إذا كانت الأسعار شهدت زيادة فإن بعض أحجام الوجبات تعرضت للانكماش.. لا شك أن تداعيات التضخم وزيادة الأسعار ستظل مستمرة فى أمريكا.. والكل يتساءل: هل من مبادرات أو حلول ناجعة للخروج أو الخلاص منها بشكل أو آخر؟! وبالطبع الجدال السياسى سيزداد حدة والمزايدات السياسية ستتضاعف حول كل هذه الأمور مع اقتراب موعد انتخابات التجديد النصفى للكونجرس فى بداية نوفمبر 2022؟