الثلاثاء 16 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

القـطـط

.. ويقال إنه فى أولثار، التى تقع وراء نهر سكاى، لا يجوز لأحد أن يقتل قطة؛ وهذا ما أستطيع أن أصدّقه حقًا عندما أحَدّق فى ذلك الذى يجلس يخرخر أمام النار؛ لأن القطة غامضة، وقريبة من الأشياء الغريبة التى لا يستطيع الإنسان رؤيتها. القط هو روح مصر العتيقة، وحامل حكايات المُدن المنسية فى مروى وأوفير. إنه قريب لأسياد الغابة، ووريث أسرار إفريقيا الشريرة. وأبوالهول هو ابن عَمّه، ويتكلم لغته؛ لكنه أقدم من أبو الهول، ويتذكر ما نسيه.



 

فى أولثار، قبل أن يحظر البلديون قتل القطط، كان يسكن هناك فى كوخ، رجل عجوز وزوجته، يسعدهما اصطياد قطط جيرانهما وقتلها. لماذا فعلا هذا؟ لا أعرف؛ باستثناء أن الكثيرين يكرهون صوت القطط فى الليل، ويشعرون بالسوء من أن القطط أحيانًا تجرى خلسة فى الساحات والحدائق عند الشفق. ولكن مَهما كان السبب؛ فإن هذا الرجل العجوز والمرأة كانا يستمتعان بإيقاع وقتل كل قطة تقترب من كوخهما؛ ومن بعض الأصوات التى سمعت بعد حلول الظلام، تصور العديد من القرويين أن طريقة القتل كانت غريبة للغاية. لكنّ القرويين لم يناقشوا مثل هذه الأمور مع الرجل العجوز وزوجته؛ بسبب التعبير المعتاد على وجهيهما الذابلين، ولأن كوخهما كان صغيرًا للغاية ومختبئًا فى ظلام شديد تحت أشجار البلوط المنتشرة فى الجزء الخلفى من ساحة مهملة. فى الحقيقة، بقدر ما كان أصحاب القطط يكرهون هؤلاء الأشخاص الغريبين، كانوا يخشونهم أكثر؛ وبدلًا من توبيخهم باعتبارهم قتلة متوحشين، اهتموا فقط بألاّ يبتعد أى حيوان أليف أو صائد فئران نحو الكوخ البعيد تحت الأشجار المظلمة. عندما يتم إغفال قطة بسبب خطأ لا مَفر منه، وتُسمع أصوات بعد حلول الظلام؛ فإن الخاسر سوف يندب عاجزًا؛ أو يعزى نفسه بشكر القدر على أنه لم يختفِ أحدُ أبنائه بهذه الطريقة؛ لأن أهل أولثار كانوا بسطاء، ولم يعرفوا من أين أتت القطط أولًا.

 

 

 

فى أحد الأيام، دخلت قافلة من المتجولين الغرباء من الجنوب إلى شوارع أولثار الضيقة المرصوفة بالحصى. كانوا متجولين داكنى البشرة، وعلى عكس القوم المتجولين الآخرين الذين مروا بالقرية مرتين كل عام. كانوا يحسبون ثروات الفضة فى السوق، ويشترون الخرز الملون من التجار. ما هى أرض هؤلاء المتجولين؟ لا أحد يستطيع أن يقول؛ ولكن كان من الواضح أنهم كانوا يؤدون صلوات غريبة، وأنهم رسموا على جوانب عرباتهم أشكالًا غريبة بأجساد بشرية ورؤوس القطط والصقور والكباش والأسُود.

وكان قائد القافلة يرتدى غطاء رأس ذا قرنين وثمّة قرص غريب بين القرنين.

كان هناك فى هذه القافلة الفردية طفل صغير بلا أب أو أم، ولكن فقط قطة سوداء صغيرة تعتنى به. لم يكن الطاعون لطيفًا معه، لكنه ترك له هذا الشىء الصغير ذا الفراء للتخفيف من حزنه؛ وعندما يكون المرءُ صغيرًا جدًا، يمكن للمَرء أن يجد ارتياحًا كبيرًا فى التصرفات الغريبة المفعمة بالحيوية للقطط السوداء. لذا فإن الصبى الذى كان يسميه القوم سُمر البشرة «مينا» كان يبتسم أكثر مما يبكى بينما كان يجلس يلعب مع قطته الصغيرة الجميلة على درجات عربة مطلية بشكل غريب.

فى صباح اليوم الثالث من إقامة المتجولين فى أولثار، لم يتمكن «مينيس» من العثور على قطته الصغيرة؛ وبينما كان يبكى بصوت عالٍ فى السوق، أخبره بعض القرويين عن الرجل العجوز وزوجته، وعن الأصوات التى سُمعت فى الليل. وعندما سمع هذه الأشياء، أفسح بكاءه المجال للتأمل، وأخيرًا للصلاة. ومَدّ ذراعَيْه نحو الشمس وصلى بلسان لم يفهمه القرويون؛ على الرغم من أن القرويين لم يحاولوا جاهدين أن يفهموا ذلك؛ لأن انتباههم كان فى الغالب مستحوذًا على السماء والأشكال الغريبة التى تتخذها السُّحُب. لقد كان الأمْرُ غريبًا جدًا، ولكن كما لفظ الصبى الصغير التماسه هناكبدا وكأنه يشكل فوق الرأس أشكالًا غامضة ومخيفة لأشياء غريبة؛ من المخلوقات الهجينة المتوجة بأقراص ذات قرون. الطبيعة مليئة بمثل هذه الأوهام لإبهار الخيال.

فى تلك الليلة غادر المتجولون أولثار، ولم يتم رؤيتهم مرة أخرى. وانزعج أصحاب المنزل عندما لاحظوا عدم وجود قطة فى جميع أنحاء القرية. اختفت القطة المألوفة من كل موقد؛ القطط الكبيرة والصغيرة، ذات لون أسْوَد، ورمادى، ومخطط، وأصفر، وأبيض. أقسَم العجوز كرانون، العمدة، أن القوم الظلاميين أخذوا القطط بعيدًا انتقامًا لمقتل قطة مينا الصغيرة؛ ولعن القافلة والصبى. لكن نيث، كاتب العدل الهزيل، أعلن أن الحانق العجوز وزوجته هما الشخصان الأكثر عرضة للشك؛ لأن كراهيتهما للقطط كانت سيئة السمعة وجريئة بشكل متزايد. ومع ذلك، لم يجرؤ أحد على تقديم شكوى إلى الزوجين الشريرين؛ حتى عندما أقسَم أتال الصغير، ابن صاحب الحانة، أنه رأى عند الشفق جميع قطط أولثار فى تلك الساحة الملعونة تحت الأشجار، وهى تسير ببطء شديد ووقار فى دائرة حول الكوخ، اثنتان جنبًا إلى جنب، كما لو كانت تؤدى بعضًا من الأدوار. طقوس لم يسمع بها من الوحوش. لم يعرف القرويون مدى تصديقهم لصبى صغير كهذا؛ وعلى الرغم من أنهم كانوا يخشون أن يكون الزوج الشرير قد سحر القطط حتى الموت؛ فإنهم فضّلوا عدم توبيخ العجوز حتى يقابلوه خارج فناء منزله المظلم والمنفر.

فذهب أولثار إلى النوم وهو غاضب بلا جدوى؛ وعندما استيقظ الناس من الفَجر، إذن! عاد كل قط إلى موقده المعتاد! الكبيرة والصغيرة، الأسْوَد، الرمادى، المخطط، الأصفر، والأبيض، لم يكن هناك شىء مفقود. ظهرت القطط أنيقة وسمينة للغاية، وكانت ذات صوت خرخرة. تحدّث المواطنون مع بعضهم البعض عن هذه القضية، ولم يتعجبوا كثيرًا. أصر العجوز كرانون مرة أخرى على أن القوم المظلمين هم من أخذوهم؛ لأن القطط لم تعد حية من كوخ الرجل العجوز وزوجته. لكن الجميع اتفقوا على شىء واحد: أن رفض جميع القطط تناول حصصها من اللحم أو شرب أطباق الحليب الخاصة بها كان أمرًا غريبًا للغاية. ولمُدة يومين كاملين، لم تلمس قطط أولثار الكسولة أى طعام؛ بل كانت تغفو بجوار النار أو تحت الشمس.

لقد مَرّ أسبوع كامل قبل أن يلاحظ القرويون عدم ظهور أى أضواء عند الغسق فى نوافذ المنزل تحت الأشجار. ثم لاحظ نيث النحيل أنه لم يَرَ أحدٌ الرجل العجوز أو زوجته منذ الليلة التى غابت فيها القطط. وفى أسبوع آخر، قرّر العمدة التغلب على مخاوفه والذهاب إلى المسكن الذى صمت بشكل غريب كواجب، على الرغم من أنه كان حريصًا أثناء قيامه بذلك على أن يأخذ معه شانغ الحداد وثول قاطع الحجارة كشاهدين. وعندما كسروا الباب الضعيف لم يجدوا سوى هذا: هيكلان عظميان بشريان تم اختيارهما بعناية على الأرض الترابية، يحوم حولهما عدد من الخنافس الفردية التى تزحف فى الزوايا المظلمة.

 

 

 

بعد ذلك كان هناك الكثير من الحديث بين برجسيات أولثار. زاث، الطبيب الشرعى، تجادل كثيرًا مع نيث، كاتب العدل الهزيل؛ وكان كرانون وشانغ وثول غارقين فى الأسئلة. حتى أتال الصغير، ابن صاحب الحانة، تم استجوابه عن كثب وأعطوه حلوى كمكافأة. تحدّثوا عن العجوز وزوجته، عن قافلة الرحالة الداكنين، عن مينا الصغير وقطته السوداء، عن صلاة «مينا» وعن السماء أثناء تلك الصلاة، عن أفعال القطط فى الليلة التى غادرت فيها القافلة وما تم العثور عليه لاحقًا فى الكوخ تحت الأشجار المظلمة فى الفناء الطارد.

وفى النهاية أصدر البرجسيون ذلك القانون الرائع الذى يحكى عنه التجار فى هاثيج ويناقشه الرّحالة فى نير؛ أى أنه فى أولثار لا يجوز لأحد أن يقتل قطة.