السبت 25 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

فلسطين.. المقاومة والصمود

كارثة إنسانية يعيشها الشعب الفلسطينى الشقيق فى قطاع غزة للشهر الثامن على التوالى، وسط إصرار من جيش الاحتلال الإسرائيلى على ارتكاب مجازر إبادة جماعية غير مسبوقة فى حروب التاريخ الحديث، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 34 ألف فلسطينى، وإصابة نحو 78 ألفًا منذ بدء العدوان الإسرائيلى فى أكتوبر الماضى وحتى الآن.



من ناحيته، أكد  أنطونيو جوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، أن الوضع فى رفح الفلسطينية وصل إلى الهاوية ونعمل مع جميع الأطراف لإدخال المساعدات إلى قطاع غزة، محذرًا من مغبة إقدام جيش الاحتلال الإسرائيلى على اقتحام مدينة رفح الفلسطينية، التى تؤوى أكثر من 1.4 مليون فلسطينى نزحوا من شمال ووسط غزة تحت ضغط القصف الإسرائيلى وتدمير منازلهم.

فيما أدانت مصر من خلال وزارة الخارجية، بأشد العبارات العمليات العسكرية الإسرائيلية فى مدينة رفح الفلسطينية، وما أسفرت عنه من سيطرة إسرائيلية على الجانب الفلسطينى من معبر رفح، مشيرة إلى أن هذا التصعيد الخطير يهدد حياة أكثر من مليون فلسطينى يعتمدون اعتمادًا أساسيًا على هذا المعبر باعتباره شريان الحياة الرئيسى لقطاع غزة، والمنفذ الآمن لخروج الجرحى والمرضى لتلقى العلاج، ودخول المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى الأشقاء الفلسطينيين فى غزة.

وشدد سامح  شكرى وزير الخارجية خلال اتصالات هاتفية مع نظرائه الأمريكى أنتونى بلينكن، والفرنسى ستيفان سيجورنيه، والبريطانى ديفيد كاميرون، على مخاطر العمليات العسكرية الإسرائيلية فى رفح الفلسطينية، وما ستسفر عنه من تداعيات إنسانية كارثية على أكثر من 1.4 مليون فلسطينى، وعواقب أمنية ستطال استقرار وأمن المنطقة، محذرًا من عواقب التصعيد الخطير لسيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطينى لمعبر رفح، ووقف المنفذ الرئيسى والآمن بالقطاع لخروج الجرحى ودخول المساعدات الإنسانية العاجلة.

وفى سياق متصل، رحبت مصر بتصويت أغلبية أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، لصالح القرار الذى قدمته المجموعة العربية لدعم أهلية دولة فلسطين فى العضوية الكاملة بالمنظمة الدولية، مؤكدة أن صدور هذا القرار تاريخى.