السبت 25 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

أول بطولة للمقاتلين بمصر

تنتشر فى شوارع مصر، فى الوقت الراهن، رياضة جديدة يطلق عليها رياضة المقاتلين المحترفين، تكون لها اتحاد رسمى بسرعة كبيرة، بجانب انتشار الصالات الرياضية التى تعطى فيها دروس، خاصة مع إقبال الأولاد والفتيات على ممارستها، ليس للدفاع عن النفس كهدف أساسى مثل بقية ألعاب النزال، ولكن السبب الرئيسى لجنى المال.



الرياضة الجديدة ليست بالغريبة علينا،  فكثيرون يعرفونها من خلال قنوات المصارعة، حيث يتنافس فيها لاعبان داخل قفص، ويتناوبان فى الضرب بكل المتاح من أقدام وأيدٍ ورفس و«روسيات»، مع وجود حكم تقريباً ليس له دور، سوى الإعلان عن فوز أحد المتباريين.

وبالفعل تحول عدد كبير من اللاعبين من ممارسى لعبات نزال أخرى مثل الكيك بوكس، والمصارعة، والجودو، والتايكوندو، والملاكمة، لممارسة لعبة المقاتلين المحترفين PFL لما لها من أرباح محترمة.

ومع الانتشار الكبير للعبة بين الشباب والفتيات المصريين والعرب، تزداد المخاوف من تدخل المراهنات فى مسابقات اللعبة، إلى جانب المنشطات برغم من اللوائح الصارمة فى هذا الشأن، ولكن سطوة المال والمنظمين هل سيكون لها اليد العليا.

وخلال الأيام القليلة القادمة ستنطلق أول بطولة فى مصر تقام لهذه اللعبة، وهى فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منافسات النسخة الافتتاحية من الدورى الأسرع نمواً والأكثر ابتكاراً فى العالم، بعد أن أقيمت لأول مرة العاصمة السعودية الرياض النسخة الأولى، وشارك فيها من مصر ثلاثة لاعبين هم.. إسلام رضا، وندى فهيم، وميدو محمود.

وينتظر مشاركة نجوم عرب فى النسخة الثانية بالقاهرة مثل عبدالله القحطانى، وطه بن داود،ويزيد حسنين وإسلام رضا، وآدم المسكينى فى وزن الريشة وعلى طالب ونورس أبزاخ، وخافيير، العلوى ورشيد الحازومى، وطارق إسماعيل وجلال الدعجة فى وزن الديك، وإلياس بودغزدام وحسن مندور، ومروان بلاجويت ومعتز عسكر فى وزن الديك. ومالك بأسهل ضد هارش باندايا فى نزال وزن الذباب وأحمد طارق ضد عبد الرحمن الحياصات فى وزن الريشة .

 ويبحث الآن PFL عن زيادة المتباريات المقاتلات فى نسخة القاهرة، خاصة أن النسخة الأولى فى المملكة العربية السعودية شاركت فيها فتاتان فقط هما هتان السيف ضد ندى فهيم فى نزال الهواة للسيدات.

من جانبه، أكد بيتر موراى،  الرئيس التنفيذى لرابطة المقاتلين المحترفين، أن بناء رابطة المقاتلين المحترفين فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كان أمرًا مهماً للغاية، خاصة لما تتمتع به المواهب العربية من كفاءة عالية وشغف كبير.

وقال موراى: تعتبر الرابطة هى المنظمة الوحيدة فى الفنون القتالية المختلطة التى تتميز بنظام الموسم الرياضى، كما تضم القائمة المشتركة لرابطة المقاتلين المحترفين ورابطة بيلاتور 30 % من مقاتليها المصنفين عالميًا بشكل مستقل ضمن أفضل 25 مقاتلًا فى فئة الوزن الخاصة بهم، وهى النسبة المئوية نفسها المعتمدة فى بطولة القتال النهائى (UFC).

وتسعى رابطة المقاتلين المحترفين لتوسع، وبناء «دورى الأبطال فى الفنون القتالية المختلطة» مع رابطة المقاتلين المحترفين فى أوروبا، ورابطة المقاتلين المحترفين فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ندى فهيم الشهيرة بـ«باندا»، مثلت مصر فى دورى المقاتلين فى نسخته الافتتاحية بالسعودية، ابنه إسكندرية، وتتلألأ فى رياضات القتال والدفاع عن النفس، حيث اشتهرت بالشراسة فى البطولات لدرجة أن المنافسات لها فى البطولات ينسحبن من اللقاءات نظرًا لقوتها فى اللعبة.

بدأت ندى فى لعبة الكونج فو منذ سن الرابعة مما جعلها تتفوق على منافسيها فى تلك اللعبة على مدار سنوات طويلة فى كافة البطولات فى جميع المراحل السنية وحصدت بطولات الجمهورية ومثلت مصر فى بطولة إفريقيا وحصدت المركز الأول فى البطولة، وتمتلك فى رصيدها حاليا أكثر من 60 بطولة محلية ودولية.

ندى حاليًا تدرس فى كلية الآثار قسم التاريخ، ورغم صغر سنها، إلا أنها استطاعت أن تكون أصغر مدربة معتمدة لرياضات القتال والدفاع عن النفس وهى لا زالت فى ال 19 عامًا.

من جانبه، كشف المقاتل إسلام رضا، عن أنه كثف استعداداته فى الفترة الحالية للمشاركة فى البطولة التى ستقام بالقاهرة، مؤكداً أنه سيسعى بكل قوة للفوز بالبطولة وحصد المركز الأول وسط أبناء بلده.

 أما اللاعب المقاتل ميدو محمود فقد أكد أنه يحلم باللعب فى أول بطولة فى مصر، ويخوض الآن معسكرا بالإمارات استعداد للمنافسة بالبطولة، بينما جهازه الفنى قام بدراسة المنافسين الآخرين ويحرص على مشاهدة أكثر من مباراة لهم.