السبت 25 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

أسرار ملف الانتقالات الصيفة الساخن جدًا فى الأهلى

أوقف المسئولون بالنادى الأهلى- حاليا- جميع المفاوضات مع أى لاعب أو وكيل أعماله للانضمام للقلعة الحمراء الموسم القادم، تجنبًا لتشتيت ذهن لاعبى الفريق الأول؛ خاصة قبل اللقاء المهم والمرتقب أمام الترجى التونسى بنهائى دورى أبطال إفريقيا المقرر له يوم 18 مايو فى باب سويقة بتونس، والعودة 25 مايو فى القاهرة.



«صباح الخير» توصلت لمعلومات وأسرار عن هذا الملف الساخن، المؤجل حسمه لبعد الفوز بالأميرة الأفريقية للمرة الـ12، والتى دشن لها الجمهور الأحمر هاتشاج «#الدستة_يا_أهلى».

وطلب السويسرى مارسيل كولر المدير الفنى، الحصول على خدمات التونسى الدولى محمد على بن رمضان بنهاية الموسم من نادى فرينكفاروزى المجرى، خاصة بعد أن نال بن رمضان إشادة مدرب الأهلى، بالتزامن مع صدام الخواجة السويسرى مع محمد مجدى «أفشة».

فى المقابل تتحفظ الإدارة الحمراء على طلب كولر، معللة بعدم تقديم بن رمضان البصمات الفنية المنتظرة مع الفريق المجرى فى الفترة الماضية، كما ترى إدارة الأهلى أن الفريق يضم ثنائيًا أجنبيًا فى خط الوسط ومن الصعب التعاقد مع لاعب ثالث، فى ظل تواجد المالى أليو ديانج، بالإضافة إلى المعار أحمد قندوسى المتواجد فى سيراميكا كليوباترا، فضلاً عن المغربى رضا سليم والجنوب أفريقى بيرسى تاو.

 

 

 

وعلمت «صباح الخير» اتجاه مسئولى القلعة الحمراء لبيع أليو ديانج خلال الانتقالات الصيفية القادمة لقرب انتهاء عقده، وبحث الادارة عن الاستفادة منه مع وجود عروض خليجية وتركية له قبل إصابته مع منتخب بلاده فى كأس الامم الأفريقية، ولكن اللاعب يحتاج للعودة من جديد من خلال المشاركة أولا مع الأهلى فى المباريات، بينما تتجه النية داخل القلعة الحمراء لتمديد إعارة القندوسى، أو نادٍ آخر، وكذلك التونسى أحمد الضوى «كريستو»، ويبقى الموقف مع بيرسى تاو على المحك، حيث تريد الإدارة الحمراء التجديد له بشروطها، وليس بشروط تاو المغالى فيها بعد حصوله على لقب أفضل لاعب فى القارة الموسم الماضى.

وبالاستمرار فى تقليب ملف الصفقات الصيفية، خصوصًا الأجانب، فهناك سطور عن مفاوضات النادى الأهلى مع السنغالى الأصل، الموريتانى الجنسية الدولى خادم دياو لاعب الهلال السودانى ليكون خلفًا لعلى معلول لاعب المارد الأحمر، حال رحيل الأخير فى موسم الانتقالات القادم.

خادم دياو25 عامًا تبلغ قيمته المالية 125 ألف يورو وفقًا لموقع ترانسفير ماركت، ولكن موقفه صعب لتمسك محمود الخطيب رئيس الأهلى ببقاء معلول، وبنفس الراتب مليون و250 ألف دولار بعد أن كان الأهلى يريد تخفيضه على اعتبار كبر سن معلول، ولكن اللاعب التونسى لديه عرض قطرى مغرٍ مدته 3 سنوات مقابل مليون ونصف المليون دولار.

ومع تمسك المدافع محمد عبدالمنعم بالاحتراف فى الدورى الألمانى أو الفرنسى خلال الصيف القادم، تتحرك الإدارة الحمراء لدعم دفاعاته، إلى حد كبير تم حسم موقف الجزائرى زين الدين بلعيد مدافع اتحاد العاصمة الجزائرى، الذى لدية شرط جزائى فى عقده يبلغ 600 ألف دولار، ولكن إدارة الأهلى ترفض فكرة استخدام الشرط الجزائى للحفاظ على العلاقات القوية مع الأندية الجزائرية.

وبجانب الأجانب، هناك صفقتان للاعبين مصريين جاهزين لدعم الدفاع الأحمر مثل، عمر فايد لاعب المقاولون العرب السابق ونادى نوفى بازار الصربى، والمحترف فى روستوف الروسى إياد العسقلانى.

وعلى ذكر الدورى الروسى فالقلعة الحمراء تضع صوب عينيها المهاجم الإيفوارى محمد كانوتيه، لاعب فريق جروزنى الروسى، خاصة مع الاكتفاء بما قضاه الفرنسى موديست، وتقديم الشكر له.

بينما عرضت إحدى الشركات على الأهلى ضم محمد الننى الذى ينتهى تعاقدة مع الأرسنال بنهاية الموسم الجارى، خاصة أن اللاعب يريد الاعتزال فى الأهلى بعد سنوات احترافه فى سويسرا وتركيا وإنجلترا، وعرضت الشركة تحمل راتب الننى، وذهب البعض إلى وجود تفكير فى عودة حمدى فتحى لاعب الأهلى السابق المحترف بالوكرة القطرى، بجانب استعادة محمود حسن تريزيجيه، والأمر بالنسبة للثنائى صعب خاصة أن تريزيجيه يمتلك عروض خليجية، ويكتظ خط وسط الأهلى بمجموعة من اللاعبين مثل مروان عطية، وأحمد حسن كوكا، وعمرو السولية، وأكرم توفيق، فى حين يسير الاتجاه لإعارة كريم نيدفيد من جديد.

أما آخر صفحات ملف الانتقالات الصيفية الساخن جداً، حتى الآن هو طلب كولر من إدارة الأهلى عدم تفعيل عقد شراء الحارس محمود الزنفلى المعار من نادى الداخلية والاكتفاء بفترة الإعارة التى قضاها الحارس فى الأهلى منذ يناير الماضى حتى نهاية الموسم الجارى، خاصة مع إثبات مصطفى شوبير جاهزيته ووجود الثنائى الشاب حمزة علاء حارس المنتخب الأوليمبى ومصطفى مخلوف حارس منتخب الشباب، وقبل كل هؤلاء الحارس الأساسى محمد الشناوى، لكن فى نفس الوقت توجد ترجيحات بالتعاقد مع محمد صبحى حارس الزمالك فى حالة احتراف الشناوى خارجيًا.

ويعيش صبحى فترة صعبة فى القلعة البيضاء، وينتهى تعاقده بنهاية الموسم الحالى، مما يعنى انتقاله للأهلى فى صفقة انتقال حر.