السبت 25 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

تحالف والدى «عاشور» و«زيزو» ضد الأهلى والزمالك!

فجأة.. وبدون مقدمات، ولا اتفاقات، ولا مواءمات اتخذ والد كل من نجمى الأهلى والزمالك إمام عاشور أبرز لاعبى المنتخب والنادى الأهلى فى الوقت الراهن، وأحمد عبدالعزيز «زيزو» هداف نادى الزمالك، قرارهما بتقديم طلب للرحيل عن القلعتين الحمراء والبيضاء، والبحث عن رزقهما فى الخليج بعد تلقى عاشور «قلب الأسد»، و«زيزو» عروضًا فلكية من أندية سعودية وقطرية.



 

وعقب تأهل الأهلى للنهائى القارى للمرة ال5 على التوالى، طلب والد عاشور، الموافقة على الرحيل للاحتراف فى الخليج، فى الصيف القادم، ورغم أن إمام لم ينجح فى تجربة الاحتراف الأوروبى، ويحصل على مبلغ فلكى فى الأهلى، إلا أن هذا لم يمنع والده ومدير أعماله من الطلب الذى طرح فور شفاء عاشور وعودته بعد غياب نحو الشهر والنصف.

نفس الأمر تكرر من والد أحمد عبدالعزيز «زيزو» نجم القلعة البيضاء، وذلك عقب شفاء زيزو من الإصابة التى لحقت به فى لقاء القمة 127 الأخير بين الأهلى والزمالك، والاختلاف أن طلب والد زيزو «كلاكيت عاشر مرة»، ولكن فى كل مرة يفوز زيزو، ووالده بترضية فى عقده، ونفس الأمر ممكن أن يحدث مع عاشور فى الأهلى، خاصة مع رفض مسئولي النادى الأهلى فكرة التفريط فى عاشور خلال فترة الانتقالات المقبلة، مهما كانت الإغراءات المالية.

رفض الأهلى، طلب والد عاشور حيث علمت «صباح الخير» إنه لم يتلق عروضًا رسمية من أندية خليجية للضم، وهو الرد الجاهز من إدارة الأهلى ونفس الأمر مع الزمالك الذى لم يتلق عروضًا رسمية لزيزو فى حين أن مصادر أكدت وجود رغبة من بعض الأندية الخليجية أبرزها التعاون السعودى لضم اللاعبين خلال فترة الانتقالات الصيفية. مسئولو الأهلى أكدوا أن صفقة إمام عاشور مهمة للغاية ويعول عليها النادى كثيرًا لحصد البطولات فى ظل مشاركة الأهلى فى كأس العالم للأندية 2025 بأمريكا، خاصة أن اللاعب ما زال صغير السن (26 عامًا) لذا سيكون من الصعب الموافقة على أى عروض تأتى له الصيف المقبل.

موقف الأهلى قوى خاصة أنه حصل منذ أيام على 950 ألف دولار من اتحاد الكرة بعد فوزه بكأس مصر، التى أقيمت نسختها الأخيرة فى السعودية، وحوّل مبلغ 50 ألف دولار لإمام عاشور بعد فوزه بلقب أفضل لاعب فى المباراة، واتفق لاعبو الأهلى قبل المباراة، على توزيعه على الفريق بالعدل فى حال فوز أى لاعب بالأهلى بالجائزة، بينما الأمور فى الزمالك أصعب، فالفريق يعانى من أزمات مالية صعبة للغاية، وكان آخرها إيقاف قيد جديد فى الزمالك بسبب مستحقات لاعب القلعة البيضاء السابق المغربى خالد بوطيب والتى بلغت بعد غرامات التأخير 2.4 مليون يورو.. ويعتبر بيع زيزو طوق نجاة للإدارة البيضاء، خاصة وأن هناك عقوبات جديدة من الFIFA بسبب مستحقات لاعبين محترفين ومدربين أجانب.. وكان آخر من اشتكو الزمالك للاتحاد الدولى المدرب البرتغالى «باتشيكو».