السبت 2 مارس 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

محـــدش يجــــرب مصــــر

والمجلة ماثلة للطبع، استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى بقصر الاتحادية «حسن شيخ محمود» رئيس جمهورية الصومال الشقيقة لعقد مباحثات بشأن سبل تعزيز العلاقات الثنائية ومناقشة الأوضاع الإقليمية.



وقال الرئيس فى كلمته بالمؤتمر الصحفى المشترك الذى عقد عقب جلسة المباحثات إنه فيما يتعلق بالاتفاق بين أرض الصومال وإثيوبيا، تحدثنا عن أننا فى مصر كان لنا موقف واضح تم تسجيله وصدر بيان عن وزارة الخارجية المصرية برفض هذا الاتفاق، ومن ثم نؤكد على رفض مصر التدخل فى شئون الصومال أو المساس بوحدة أراضيها، وهذا الموضوع هو أحد النقاط  التى تم مناقشتها مع الرئيس الصومالى.

وقال الرئيس، إن مصر ترى أن التعاون والتنمية بين الدول أفضل بكثير من أى شيء آخر، مضيفًا: «رسالتى لإثيوبيا لكى تحصل على تسهيلات من الأشقاء فى الصومال وجيبوتى وإريتريا يكون بالمسائل التقليدية المتعارف عليها، والاستفادة من الموانئ وهذا أمر لا يرفضه أحد، ولكن محاولة القفز على أرض من الأراضى لمحاولة السيطرة عليها لن يوافق أحد على ذلك».

وأضاف أن الصومال دولة عربية ولها حقوق طبقًا لميثاق الجامعة العربية فى الدفاع المشترك لأى تهديد لها، مؤكدًا بكل وضوح أن مصر لن تسمح لأحد بتهديد الصومال أو يمس أمنها، مضيفًا: «محدش يجرب مصر ويحاول يهدد أشقاءها خاصة لو أشقاءها طلبوا منها التدخل», وهنأ الرئيس فى كلمته بالمؤتمر الصحفى المشترك، نظيره الصومالى، على النجاحات التى تحققت فى الصومال الشقيق خلال الفترة الماضية.

وقال الرئيس السيسى إن دولة الصومال دخلت فى مشكلة عام 1991 واستمرت هذه المشكلات والتحديات وعصفت بقدرات الدولة أكثر من 30 سنة، مؤكدًا أن أى تحدٍ يمكن أن يتم مجابهته طالما أن الدولة مستقرة وآمنة، لكن عدم الاستقرار يهدد الدولة.

وأوضح الرئيس، أن مباحثاته مع نظيره الصومالى كانت بنّاءة جدًا، حيث ناقشا تعزيز العلاقات فى المجالات المختلفة سياسيًا واقتصاديًا وعسكريًا وأمنيًا؛ مشددًا على أن الصومال دولة عربية وإفريقية ونحن مستعدون بإرادة قوية للعمل معها، ومصر لا تتدخل فى شئون الدول وتسعى للتعاون البناء مع الجميع. ووجه الرئيس حديثه للرئيس الصومالى قائلًا: «اطمئن وبفضل الله نحن معكم ونقول للدنيا كلها نتعاون ونتحاور بعيدًا عن أى تهديد أو المساس بالأمن والاستقرار».