الثلاثاء 16 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

واحــة مصــر الخضــراء

اهتمام رئاسى بالمشروعات الزراعية الجديدة
اهتمام رئاسى بالمشروعات الزراعية الجديدة

الدلتا الجديدة هو أحد المشروعات الزراعية العملاقة فى مصر، يقوم على إضافة مساحة تزيد على مليون فدان فى الساحل الشمالى الغربى، ليضيف 15 % مساحة منزرعة جديدة لمصر تستغل لتحقيق الأمن الغذائى، ويمتد المشروع من شمال الواحات إلى جنوب وادى النطرون وشرق وغرب منخفض القطارة؛ حيث يضم المشروع نحو 688 ألف فدان جنوب محور الضبعة، وغرب دلتا النيل.



المشروع مساحته الكلية 2.2 مليون فدان، وممتد فى الظهير الصحراوى لمحافظات الجيزة والمنوفية والبحيرة والإسكندرية ومطروح بدءًا من محور روض الفرج - الضبعة حتى العَلمين، وسيكون الرّى باستخدام تقنية الرش المحورى لعدة محاصيل بعضها موجّه للتصدير مثل بنجر السكر والبطاطس، فضلًا عن القمح والشعير والذرة والخضروات.

 

بنية تحتية وطرق وكبارى ومحاور رئيسية
بنية تحتية وطرق وكبارى ومحاور رئيسية

 

ويُعتبر المشروع قفزة عملاقة نحو تنفيذ استراتيچية الزراعة 2030؛ لكونه مشروعًا تنمويًا متكاملًا، يساهم فى توفير أكثر من 5 ملايين فرصة عمل، ويتميز بموقعه الاستراتيچى؛ لقربه من موانئ (الإسكندرية، السخنة، دمياط) ومطارَى سفنكس وبرج العرب، ويرتبط بالطرق الرئيسية والمناطق الصناعية الكبرى؛ مثل مدينة السادات والسادس من أكتوبر وبرج العرب، كما يمثل امتدادًا عمرانيًا جديدًا لمحافظات الدلتا.

جنة مصر 

مشروع مستقبل مصر هو باكورة «الدلتا الجديدة»، الذى يشمل كذلك مشروع جنة مصر، فى مناطق تابعة لمحافظة البحيرة ووزارة الزراعة، وأراضٍى تم تحديد صلاحيتها بمعرفة وزارة الزراعة.

ويستهدف المشروع العملاق تدعيم ملف الأمن الغذائى وتخفيض فجوة الاستيراد من السلع الاستراتيچية، توفير أنشطة مثل الثروة الحيوانية والداجنة والتصنيع الزراعى، إقامة مجمعات زراعية صناعية تعمل على الربط بين الزراعة والصناعة التحويلية والتجارة والخدمات، إعادة توزيع السكان وجذب عدد كبير من المواطنين لتخفيف التكدس السكانى وتوفير فرص عمل جديدة، وزيادة تنافسية الصادرات الزراعية وتوفير العملة الأجنبية. 

ومساحة المرحلة الحالية مليون فدان منزرعة أو مستهدف زراعتها، فى حين تبلغ المساحة المحصولية 1.6 مليون فدان كنتيجة للتكثيف المحصولى، ويتوقع أن يساهم المشروع فى زيادة الإنتاج المحلى من المحاصيل الاستراتيچية من الحبوب؛ خصوصًا القمح والذرة، بالإضافة إلى الخضر والفاكهة والمحاصيل التصنيعية بنسبة 10 - 15 % من الناتج الزراعى الإجمالى الحالى.

ويدعم المشروع أيضًا قدرات الدولة فى زيادة صادراتها وزيادة تنافسيتها؛ خصوصًا فى ظل المجهودات الاستباقية التى تم اتخاذها لتنويع وتعدد الأسواق المستقبلة للمنتجات الزراعية المصرية، فضلًا عن توافر منظومة قوية تدعم الصحة النباتية عبر امتلاك مصر للمعامل المرجعية والهيئات التى تراقب المنتجات لضمان جودتها وسلامتها، كما سوف توجد مجموعة من الأنشطة المرتبطة؛ من منطلق تحقيق التكامل بين الأنشطة الزراعية والصناعية من خلال أنشطة موازية ومكملة للزراعة وتوفير فرص عمل إضافية.

 

يتميز المشروع بموقع استراتيجى قريب من الموانئ
يتميز المشروع بموقع استراتيجى قريب من الموانئ

 

والمشروع يعتمد على 3 مصادر رئيسية لرى الزراعات هى المياه المعالجة ثلاثيًا؛ الناتجة عن عملية الرى الزراعى غرب الدلتا بدلًا من إلقائها فى مصرف المكس ومنها إلى تلويث شواطئ الإسكندرية، فسوف يتم تحويل مسارها ومعالجتها فى محطة عملاقة بمنطقة الحمام لتكون أكبر من محطة بحر البقر، وجارٍ إنشاؤها والانتهاء من الترعة الصناعية. وأيضًا مياه النيل من خلال ترعة عملاقة جارٍ تنفيذها. وكذلك السَّحْب من خزان المياه الجوفية منطقة غرب وجنوب العَلمين بنسب مدروسة.

إضافة إلى مقترح إنشاء محطة رئيسية مسئولة عن تحلية مياه البحر المتوسط بجدوى اقتصادية مناسبة انتهت من إعدادها العديد من الجهات البحثية والمعنية فى مصر.

 

الرئيس يناقش القائمين على المشروع
الرئيس يناقش القائمين على المشروع

 

أضخم نهر صناعى

وجارٍ إنجاز مشروعات البنية التحتية واللوچستية للمشروع، من طرُق وكبارى ومَحاور رئيسية ومشروعات تنمية متكاملة بكل القطاعات الخدمية، بجانب إنشاء أضخم نهر صناعى فى العالم بطول 114 كيلو؛ حيث ينتج نحو 10 ملايين متر مكعب من المياه، وبه 22 كيلو مواسير مدفونة تحت الأرض؛ لنقل المياه الجوفية والصرف الزراعى والسطحية، بعد معالجتها بمحطة الحمام، ويمتد المسار المفتوح للنهر بطول 92 كيلومترًا، وقد انهت الدولة 35 % من الأعمال الإنشائية لمواسير نقل المياه، و65 % من أعمال المنطقة المكشوفة.

ونفذت الدولة محطة مياه الحمام العملاقة، بتكلفة مبدئية نحو 60 مليار جنيه تقريبًا، وبتقنيات عالمية فى منظومة المعالجة الثلاثية للمياه، كما قدرت الطاقة الإنتاجية للمحطة نحو 7.5 مليون متر مكعب يوميًا، وأصبحت نواة رئيسية لرى باقى أراضى المشروع، والتخطيط أن يتم مد ترعتين لتغطية 800 ألف فدان فى المشروع.