السبت 25 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان
أمريكا وأحوالها.. مايو 2023 !

أمريكا وأحوالها.. مايو 2023 !

للملكية البريطانية سحرها الخاص. مفهوم تأكد وتبين فى الأيام الأولى من شهر مايو 2023.. تتويج الملك تشارلز الثالث بالتأكيد كان موضع اهتمام كبير من جانب وسائل الإعلام والصحافة الأمريكية. وهذا الاهتمام لم يقتصر فقط على متابعة الحدث التاريخى البريطانى العالمى بل تضمن أيضًا التحليل والنقاش حول ما تغير وما لم يتغير فى نظرة الأسرة المالكة للعالم.. ونظرة العالم لتلك الأسرة.



ملك جديد فى الـ74 من عمره انتظر طويلًا حتى يصل إلى العرش ويقابله اليوم تحديات متعددة سواء داخل المملكة أو خارجها.. فى العالم كله. وقد اتضحت من خلال استطلاعات الرأى الأمريكية أن نظرة الأمريكى للملك تشارلز بشكل عام منقسمة ما بين إيجابية وسلبية وإن كانت ترى أنه يعد امتدادًا للملكة والدته. كما أن واحدًا من خمسة من الأمريكيين يرى أن العائلة الملكية البريطانية تتمتع بسمعة طيبة. وإن كان ثلاثة من خمسة من الأمريكيين يرون بأنه لأمر سيئ أن تكون أمريكا ملكية!! وطبعًا تساءل البعض إن كان ما رأيناه أخيرًا هو بداية نهاية الوله الأمريكى بالتاج الملكى!!

أمر ما لا يزال يشغل بال الولايات وحكامها.. إنها حركة الهجرة الداخلية التى بدأت تلفت الأنظار بأرقامها.. ودوافعها. ولاية فلوريدا استقبلت خلال زمن الوباء أكثر من 300 ألف شخص أتوا إليها ليعيشوا فيها. وبعيدًا عن أجواء الوباء فإن المغريات الاقتصادية والأسباب الأمنية (القلق من العنف بأشكاله) تقف وراء هذا التحرك الديموجرافى داخل الولايات المتحدة.

 

ريشة: أحمد جعيصة
ريشة: أحمد جعيصة

 

 

وقد ذكرت تقارير أمريكية أن ما خسرته ولايتا نيويورك وكاليفورنيا معًا خلال فترة الكوفيد يزيد على 90 مليار دولار من أموال دافعى الضرائب. والسبب أن من كانوا يعيشون فى تلك الولايتين ويدفعون الضرائب ويساهمون فى إثراء اقتصادهما تركوا هاتين الولايتين إلى ولايات أخرى. هكذا يتحرك البشر وتتحرك الأموال من مكان إلى آخر.

 

لم يتوقف ولن يتوقف الجدل الدائر حول رحيل الإعلامى الشهير تاكر كارلسون من شبكة فوكس الأمريكية. وبالطبع تتكرر التساؤلات حول أسباب إقصائه رغم شعبيته الطاغية وأفكاره اليمينية الحادة التى كانت لها صدى واسع لدى المشاهدين. ثم.. على من تقع مسئولية هذا القرار بالإقصاء بما له من تبعات داخل صفوف الحزب الجمهورى وأنصار ترامب الدائمين.. وعلى مدى رضاهم وثقتهم فى فوكس وأدائها الإعلامى والسياسى.

بعد فترة وجيزة من رحيل تاكر كارلسون انخفض عدد مشاهدى القناة فى الفترة الزمنية ما بين الثامنة والتاسعة مساءً بنسبة تقدر بخمسين فى المائة، ليصل رقمهم إلى 1.3 مليون مشاهد. فى حين تضاعف رقم مشاهدى قناة نيوزماكس 3 مرات فى الفترة الزمنية نفسها ليصل إلى 510 آلاف مشاهد. ونيوزماكس كما هو معروف تعد أكثر يمينية من فوكس.. والبعض يتوقع أن يذهب مشاهدو فوكس إلى نيوزماكس.. كل هذا يحدث والأنظار متجهة إلى العام القادم 2024 عام الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ما من حديث يجرى حول أمريكا ومشاكلها.. وتحدياتها إلا ويأتى ذكر وباء انتشار الأسلحة فى أمريكا. فحسب تقرير صدر مؤخرًا، واحد من خمسة أمريكان فقدوا فردًا من العائلة كضحية لعنف السلاح واستخدامه. واحد من ستة شاهد وعايش حادث إطلاق نار!! ومن بين الأمريكان السود فإن شخصًا واحدًا من ثلاثة أشخاص شاهد إطلاق النار.. وأن 34 فى المائة لديهم شخص من العائلة كان ضحية لاستعمال السلاح.. وإطلاق النار!!

هل هذه الأرقام الصادمة تكفى لإعادة النظر فى قوانين امتلاك السلاح واستعماله. بالتأكيد الأمر أكبر من الصدمة وإدراك أهمية وضرورة اتخاذ اللازم. فالسياسة والمصالح واللوبيات تقف على الطريق من أجل تيسير مرور قوانين صارمة لحمل السلاح أو وضع عقبات لعرقلتها من أجل مصلحة أو منفعة ما يقف وراؤها بقوة وشدة لوبى السلاح..وأمواله!! 

 الكل يتابع ويريد أن يعرف ماذا سيحدث لـ تويتر..

قام أيلون ماسك مالك الشركة مؤخرًا باختيار ليندا ياكارينو لتكون رئيس مجلس إدارة الشركة..

تويتر التى اشتراها الملياردير ماسك بـ 44 مليار دولار فى عام 2022 آخذة فى التشكل فى عام 2023 وتختار طريقها حسب تصور أم ربما تهور ماسك.. الكل يريد أن يعرف المفاجأة المقبلة.. وما يحدث فى تويتر لا يخص فقط تويتر بل يخص أيضًا مستخدميها.. وأصحاب التشريعات والقرارات في دول العالم.