الإثنين 29 مايو 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان
وزارة المســــــتقبل!

وزارة المســــــتقبل!

نصحنى الملياردير بيل جيتس بقراءة رواية أبدعها أفضل كاتب خيال علمى فى العالم، الكاتب الأمريكى كيم ستانلى روبنسون مبتكر وزارة المستقبل، ولا أدعى أنها نصيحة أو دعوة شخصية من صاحب ومؤسس مايكروسوفت - لكنه مجاز لغوى - كتقليد سنوى يستعرض جيتس خياراته من الكتب الجديدة على مدونته Gates Notes، ويرشح لمتابعيه قراءتها، وعادة يصدر اختياراته قبل حلول شهور الصيف حيث تحلو القراءة مع موسم العطلات، منها كتاب (وزارة للمستقبل) يشير عنوان هذه الرواية إلى وجود وزارة وهمية مسئولة عن تنفيذ اتفاقية باريس الدولية الملزم قانونًا بشأن تغيُّر المناخ. رواية تخيلية، إنها قصة علم، ومسئولية سياسية، وأفكار  لإنقاذ  المستقبل.



كيم ستانلى
كيم ستانلى

 

تبدأ الرواية بموجة من الحرارة والرطوبة تصيب ولاية أوتار براديش الهندية، أدت إلى وفاة 20 مليون شخص، وهو ما يصفه بيل جيتس بأنه.. «مشهد مروع مثل أى مشهد قرأته فى كتاب خيال علمى» يصور حدثًا يمكن أن يحدث فى العالم الحقيقى. والشخصيتان الرئيسيتان، مسئول الإغاثة فرانك ماى، والدبلوماسية مارى ميرفى، التى تدير الوزارة، يعملان معا على تحقيق هدف مكافحة تغيُّر المناخ لإنقاذ البشرية من أجل الأجيال القادمة.

على الرغم من أن جيتس يقول إن بعض السياسات فى حبكة القصة شائبة بعض الشىء، إلا أنه يرى أن نظرياتها مثيرة للاهتمام. ويخلص إلى أن رواية روبنسون تظهر «الضرورة القصوى لهذه الأزمة بطريقة مبتكرة وتترك القراء مع الأمل» لتوجيه سياسات الغد.

 

 

 

يبدأ روبنسون روايته بسرد يروى: « قبل عدة سنوات، ذهبت عائلتنا إلى عرض فنى ترفيهى للأطفال فى وسط مدينة فانكوفر. كان المكان يستضيف أيضًا معرضًا حول رؤى الأطفال للمدينة بعد مائة عام من الآن. كانت معظم رسوم الأطفال لمشاهد مؤلمة. تصور ارتفاعات مستوى سطح البحر المتوقعة فى ظل أسوأ السيناريوهات المناخية من خلال ناطحات السحاب المغمورة فى المياه والطرق المنجرفة؛ كان التمييز العنصرى الأيكولوجى - «علم البيئة الذى يهتم بدراسة العلاقة بين الكائنات الحية، بما فيها البشر ويسعى إلى فهم الروابط الحيوية التى تربط بين النباتات والحيوان وبين البيئة من حولهم». 

 

 

عُبْر عنه فى رسومات ملونة كئيبة تعبر عن الرعب للجماهير المزدحمة من لاجئى المناخ فى كاليفورنيا. هذا المعرض جعلنى أعتقد أن الرأى المنسوب إلى الناقد الأدبى فريدريك جيمسون - حول أنه من الأسهل تخيل نهاية العالم بدلًا من تخيل نهاية الرأسمالية - كان فى الواقع أقل من الواقع. لا يستطيع أطفالنا حتى تخيل مستقبلهم مع المياه. تبدو نهاية العالم وكأنها هنا بالفعل. فى ظل هذه الظروف، يتطلب الأمر عملًا بطوليًا من الخيال لاستحضار سيناريو متوسط ​​المدى تتصارع فيه البشرية مع التهديد الوجودى الذى يشكله التدهور البيئى واضطراب المناخ لمجتمعاتنا، وفى الواقع المحيط الحيوى نفسه. لهذا أشارك بروايتى الجديدة».

«وزارة المستقبل» أكثر روايات كيم ستانلى روبنسون نجاحًا بعد ثلاثيته «على كوكب المريخ»، وواحدة من أهم الكتب التى ظهرت العام الماضى. «الوزارة» هى تاريخ جريء واستفزازى للأعوام الثلاثين المقبلة. على عكس الخيال الرأسمالى البائس المتأخر، أنتج روبنسون، المعروف بأحرفه الأولى KSR، قصة مترامية الأطراف وواقعية بشكل مروع ولكنها متفائلة بشكل مذهل حول كيفية تجنب العالم لأسوأ كارثة مناخية.

 

 

 

الوزارة الفخرية هى هيئة خادعة تابعة للأمم المتحدة ومقرها فى زيورخ وترأسها دبلوماسية أيرلندية فى منتصف العمر،  مارى مورفى. وتتمثل مهمتها فى التأكد من تنفيذ الوعود التاريخية الواردة فى اتفاقية باريس للمناخ بالفعل. تدور أحداث الرواية فى قاعات بيروقراطية تبدو غير ثورية وتقع وسط حلقات تسلق الجبال تمامًا فى جبال الألب. تمكنت الرواية من تحقيق حالة مزاجية مفرطة فى الواقع حتى مع كسر كل القيود التى يفرضها المجتمع والحالة السياسية. حين لن تجرؤ أى منظمة غير حكومية بيئية على التلميح إلى بعض التكتيكات التى تثبت أنها حاسمة فى قلب الوزارة. يتم تخيل الدعاية لهذا الفعل على نطاق لم يسبق له مثيل، حيث تقوم منظمة دولية غامضة من نوع حرب العصابات بتنفيذ اغتيالات مستهدفة على المديرين التنفيذيين للوقود الأحفورى، وحتى تأخذ النخب العالمية المتجمعة فى دافوس كرهائن لبضعة أيام، مما يحول المنتدى الاقتصادى العالمى إلى نوع من معسكر إعادة التأهيل للرأسماليين.

وصف روبنسون شكل الوزارة بأنه دراما وثائقية، وهذا يسمح بإيجاز سريع للحلقات مثل تلك الموجودة فى دافوس، بالإضافة إلى عدد من الفصول القصيرة التى تكون بمثابة فترات جدلية حول طبيعة الاقتصاد والمال، من بين موضوعات أخرى. يصل النقد المهلك للاقتصاد السائد إلى ذروته عندما تقود الوزيرة المهمة لتشجيع البنوك المركزية الكبرى فى العالم على إدخال التيسير الكمى للكربون  و«عملة الكربون» - ببساطة، خلق أموال يتم إنفاقها أولًا  على الجهود المتعلقة بتحقيق إزالة الكربونً.

 

 

 

التاريخ المستقبلى فى..The Ministry ملحمى لدرجة أنه حتى 563 صفحة لا يمكنها تحقيق العدالة. هى مجرد رسومات تقريبية على هذه اللوحة. ينعش التركيز على الهند كممثل سياسى عالمى حاسم، وربما يكون هذا هو الجانب الأكثر وضوحًا فى الكتاب. بعد انقضاء عدة قرون من العرش للإمبريالية الأوروبية وتراجع ذريتها الأمريكية، بدأت القوة الاقتصادية والسياسية العالمية تتراجع شرقًا.

فى حين أن موجة الحر القاتلة فى الهند أدت إلى إنشاء وزارة الأمم المتحدة، فإن البيروقراطيين الشماليين لم يتخذوا كل القرارات بأى حال من الأحوال. إن مستقبل الوزارة الشجاع والمليء بالأمل هو  مستقبل ما بعد الاستعمار بالتأكيد، حيث تعمل كل من الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية بشكل مستقل وبطرق غامضة أو إشكالية من الناحية الأخلاقية لمواجهة حالة الطوارئ المناخية بأى وسيلة ضرورية. حتى فى هذا السيناريو الخيالى الواقعى ولكن الأفضل، فإن السنوات الثلاثين المقبلة تشمل العنف والنزوح والصراع على نطاق واسع. توفر الوزارة الأمل، ولكن بلا أوهام.

على الرغم من تعددها، فإن للوزارة بطلين - اثنان على وجه الخصوص. أحد هؤلاء هو فرانك ماى، وهو مسئول الإغاثة الجرىء الذى وقع فى الكارثة التى أصابت الهند والتى أطلقت الشرارة والذى يشكل صراعه مع اضطراب ما بعد الصدمة أحد الخطوط المتداخلة فى الكتاب - تصوير النضال والتعافى الجزئى فقط، الشخصيات التى لم يتم كسرها تمامًا ولم تلتئم تمامًا، والتى تعيش فى نوع من الحالة البيئية التى يعيش فيها معظم الناس الحقيقيين، نادرة فى الخيال الشعبى. على هذا النحو، فهو إبداع أدبى مذهل، وأحد المعالم البارزة فى الكتاب.

البطلة الأخرى هى مارى مورفى، وهى امرأة أيرلندية تم تعيينها لرئاسة الوزارة الفخرية: التى تم إنشاؤها فى بيئة الرواية للمستقبل القريب للدفاع عن الأجيال التى لم تولد بعد. قصتها أكثر تقليدية، غير مغامرة أو بطولية ومعيقة للعمل بطرق غير عادية، تفكر ولا تنفذ القرارات. مورفى فى النهاية، وزير بيروقراطى، وهذه رواية تجعل النضال من أجل تحسين العالم من خلال البيروقراطية أمرًا مثيرًا وممتعًا. 

هناك الكثير من الكوارث فى هذا الكتاب. نحن نعيش فى وقت يسوده خوف شبه عالمى من المستقبل؛ من الصعب تخيل رواية واقعية فى المستقبل القريب، مهما كانت متفائلة، لا تتضمن قدرًا كبيرًا من البؤس. أصبحت كل سنة من السنوات الخمس الماضية، بالتتابع، كلمات للرعب: لقد شعرنا جميعًا بالأسى فى عام 2016 حتى تم التغلب عليها، على التوالى، فى 2017 و2018 و2019. ونقول أن عام 2020 هو عام الفظائع الخاصة، ولكن ما هو الضحك المرير؟ أولئك الذين بقوا على قيد الحياة حتى عام 2023، ناهيك عن 2025 أو 2050، لديهم هذا الفكر؟ بالنظر إلى المستقبل، حتى مجرد بقاء الحضارة يبدأ فى الظهور بمظهر خيالى - فى الواقع، فى عصر تغير المناخ، ربما يكون خياليًا للغاية بحيث لا يمكن الأمل فى تحقيقه بشكل واقعى.

 

 

 

 

لكن وزارة المستقبل، رغم كوارثها وأهوالها، هى رواية طوباوية. جميع كتب المؤلف تدور، بشكل أو بآخر، حول الجهد المستمر لجعل العالم أفضل. أفضل وليس مثاليًا، وفى معظم كتبه تعتبر المدينة الفاضلة أفقًا، وحدًا، وهدفًا لم يتم الوصول إليه أبدًا ولكن لم يتم الوصول إليه أبدًا. بالنسبة لروبنسون، تعتبر المدينة الفاضلة «اليوتوبيا» هدفًا ضروريًا، لم يتم الوصول إليه، فهناك دائمًا المزيد للقيام به.

نظرًا لسمعة روبنسون ككاتب طوباوى «ومعناها: المصلح الذى يحلم بمجتمع خَالٍ مِنَ الصِّراَعِ ويسعى إلى تحقيق مُثُلٍ عُلْيا بعِيدةٍ عن الواقِع فقد ظل الإنسان عبْر جزء كبير من تاريخه، عضوًا مكملًا للنظام الأيكولوجى، بدلًا من أن يكون متحكمًا فيه».. أصبح روبنسون مقياسًا للظلام البطيء للعالم حيث أصبحت كتبه أكثر قتامة تدريجيًا على مدار مسيرته المهنية. أول ثلاثية له على كوكب المريخ، وهى واحدة من روائعه التى لا جدال فيها، هى توقعات متفائلة إلى حد ما فى المستقبل،  من ناحية أخرى، فإن الوزارة هى بمثابة مدينة فاضلة قاتمة كما قد يتخيلها المرء بينما لا يزال يصفها بشكل معقول على هذا النحو. هذا عمل طوباوى يبدأ بتصوير حى للكارثة، موجة حارة تسبب الموت السريع والمروع لعشرين مليون شخص، والتى مع استمرارها، تحتوى على قدر كبير من الرعب الإضافى أيضًا. ما يجعل هذا الكتاب يوتوبيا «المدينة الفاضلة» هو الرد على هذه الفظائع. لأن الردود على هذه الكارثة الافتتاحية - وعلى الكارثة التى تلتها - هى محاولات صادقة لمواجهة المشكلة والتخفيف من حددتها.

قد يكون وصف « الوزارة» بالـ «سياسية» مضللًا. عندما يفكر المرء   فى الروايات السياسية، غالبًا ما يفكر فى الأعمال التى تعلم درسًا سياسيًا، أو تسعى إلى تحويل القارئ إلى وجهة نظر سياسية. وزارة ليست ذلك على الإطلاق؛ أتخيل أن أى شخص لا يتعاطف بشكل كبير مع سياساتها - على الأقل، يأخذ تغير المناخ على محمل الجد كتهديد وجودى، ويفهم الرأسمالية فى شكلها الحالى، باعتباره متورطًا بشكل مدمر فى هذا التهديد - سيجده فى أحسن الأحوال بلا أمل تعليمى، ومن المحتمل ألا يتحلى بالصبر للحصول على أكثر من طريقة بسيطة. الأقسام غير الخيالية التى ذكرتها أساسية هنا. إنهم يميلون إلى افتراض اتفاق على المستوى الأساسى والبناء فوقه، بدلًا من التبشير لوجهة نظر سياسية معينة. أحد الابتكارات الأسلوبية لروبنسون، هو استخدام متحدى للعرض: ليس التودد لإخفائه فى حوار أو طهيه بدغدغة، ولكن ببساطة لافتراض أن المعرفة، ذلك العلم، له مصلحته الخاصة. أجده ناجحًا جدًا فى هذا ؛ ولكن بالنظر إلى بروز السياسة فى عمله، حتى الشخص المهتم بالعلوم قد يجده محبطًا أكثر من كونه مفيدًا إذا لم يشاركه، على سبيل المثال، الشك فى علم الاقتصاد السائد.

إذا لم تكن تريد التحول، فما هو الهدف من هذا العمل السياسي؟ باختصار، للإلهام. تقدم «الوزارة» رؤية لكيفية سير العالم فى الاتجاه الصحيح - تتضمن، بالتأكيد، بعض البؤس الذى ندفعه بالفعل نحوه، ولكن ليس كثيرًا منه لدرجة أن العالم بأسره ينزلق تحته. وهى عبارة عن غرفة أخشاب سخية تحتوى على حلول ومسارات ومخاطر محتملة. فى معظم النواحى - التكنولوجية والاقتصادية والتنظيمية - هذه أفكار واقعية حول ترك نصف الأرض لحياة غير بشرية، على سبيل المثال. تم إعطاء مقترحات للهندسة الجيولوجية (المحدودة)، والنماذج الاقتصادية البديلة، والعديد من الابتكارات الأخرى جوهرًا سرديًا. إن وجود هذه الأفكار ليس انتقادا. إنه فى الواقع أحد أقوى جوانب الكتاب. قليل من القراء سيكونون على دراية بكل هذه الأفكار، ورؤيتها مطورة فى إطار سردى هو أمر مختلف تمامًا عن وصفها بشكل تجريدى. إنه تمكين لرؤية الأفكار لأعمال مستقبلية وبذورها. هذه رواية مليئة بالأمل. لكننا لا نعيش فى عالم يبعث على الأمل، لذا فهو فى النهاية ليس واقعًا. لكنه مقياس لمدى كآبة وضعنا حقًا حتى إن هذه المدينة الفاضلة المظلمة، المليئة بالمقاومة والموت الجماعى والانتصارات الجزئية، لا تزال متفائلة بسذاجة لدرجة يصعب معها تصديقها. لكننا لا نعيش فى عالم يبعث على الأمل، لذا فهو فى النهاية ليس واقعًا. 

وهكذا، على الرغم من واقعيتها، على الرغم من كل تصويرها للنضال والمقاومة، على الرغم من كل حاضرها العرضى - فهى تصور البلدان على مدى عشرين أو أربعين عامًا فى المستقبل على أنها ليست مختلفة كما يمكن أن نتخيل عن وضعها الحالى، تحتوى الوزارة على معجزة خفية: الاختفاء الظاهر لتلك المجموعات الثقافية التى تعمل جاهدة لمنع معالجة تغير المناخ - أولئك الذين يتفوق مزاجهم المحافظ، والذين رغبتهم فى الوقوف ضد التاريخ الصاخب «توقف» (أو حتى، «العودة») على أى الاهتمام برفاهيتنا الجماعية - غالبًا لدرجة جعلهم يرفضون الإيمان بالتهديد بدلًا من الاعتراف بالتغيير أمر ضرورى لحلها. فى الواقع، فإن مؤامرة الخدمة لا تكون منطقية إلا إذا افترضت ذوبان تلك القوى بالتحديد التى تعمل، عن قصد أو بغير قصد، بجد لإلحاق الدمار النارى بنا جميعًا.

إنها رواية رائعة ذات خصائص رسمية مثيرة للاهتمام، وأقواس شخصية مثيرة للاهتمام. كعمل سياسى، فإنه ينفجر بأفكار حول كيفية جعل الأرض أفضل، إن لم يكن هناك إرادة غير متضاربة للمساعدة، فعندئذ على الأقل لا توجد إرادة قوية لمنع التحسينات. إنه يعمم ويتصور وينسج أفكارًا متعددة من الأدب الأكاديمى والناشط الحالى، مما يجعلها مرئية حقًا بطريقة مهمة. باختصار، تقدم «الوزارة»  صورة لكيفية سير الأمور فى نصابها الصحيح، وهى صورة لا يمكن إلا أن تكون مصدر إلهام لأولئك الذين يقاتلون بشدة ضد الأهوال المدمرة التى نواجهها. إننى أحث كل من يأمل فى درء تلك الفظائع على قراءتها من أجل الإلهام الذى ستمنحه لهم، والأفكار التى ستثيرها، والسراب الجميل الذى سيجذبهم أكثر. حتى لو اختفى أتباع الرئيسان بولسونارو وترامب، فإننا سنظل نواجه قوة الرأسمالية، توضح هذه الرواية كيف يمكن التغلب على هذه القوة، وتخريبها، واستغلالها. نحن نركض نحو الهاوية. يجب أن تهتم الإنسانية جمعاء بأفكار المظلات «الإنقاذ».

لكنه مقياس لمدى كآبة وضعنا حقًا حتى أن هذه المدينة الفاضلة المظلمة، المليئة بالمقاومة والموت الجماعى والانتصارات الجزئية، لا تزال متفائلة بسذاجة لدرجة يصعب معها تصديقها. لكننا لا نعيش فى عالم يبعث على الأمل، لذا فهو فى النهاية ليس واقعًا.