الخميس 30 مارس 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

صناعة المستقبل

تكييف مبتكر يقلل استهلاك 50 % من الطاقة.. وأسمنت صديق للبيئة
تكييف مبتكر يقلل استهلاك 50 % من الطاقة.. وأسمنت صديق للبيئة

د.يوسف الحر، ومهندس هشام مدكور، ودكتور بيتر رياض نماذج لا تعرف التنظير والكلام المرسل والوعود التى لا تتحقق، بل هى شخصيات مهمومة بالبيئة ومشاكلها، ولديهم رغبة فى إضافة بصمتهم الإيجابية على واقعهم ما دفعهم للأخذ بالأسباب من أبحاث ودراسات ومعايشة ميدانية والاستعانة بخبرات وفرق عمل متخصصة واختراعات.. هذه الجهود أثمرت حلولاً وابتكارات ومشاريع تجمل واقعًا قاسيًا وتنفذ مشاريع من شأنها جعل مستقبل أولادنا فى هذا العالم أفضل، وتحقق انسجامًا بين التكنولوجيا والبيئة والإنسان.



من نظام مبتكر للتكييف يقلل استهلاك الطاقة بنسبة 50 % ينال عنه جائزة أفضل منتج من جمعية خبراء الطاقة بالولايات المتحدة الأمريكية لإعداد برنامج يساعد المستثمرين فى الطاقة للتقليل من الانبعاثات الكربونية وتحويلها لأرصدة كربونية قابلة للتداول وتحقيق عائد من إنتاج «أسمنت الماغنسيوم» صديق للبيئة باستخدام «راجع مياه التحلية شديدة الملوحة والكربون».

كل تلك مشاريع صديقة للبيئة نفذها بالفعل د.يوسف محمد الحر رئيس مجلس إدارة المنظمة الخليجية للبحث والتطوير ورئيس مجلس إدارة المجلس العالمى للبصمة الكربونية.

والمنظمة الخليجية للبحث والتطوير منظمة شبه حكومية مقرها قطر وتحديدًا «واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا».

ولكن نشاطها يمتد إلى الكثير من دول العالم، يقول د.يوسف «بدأنا منذ 2016 إعداد برنامج طوعى «غير حكومي» لأرصدة الكربون وهو برنامج يساعد المستثمرين فى مجال الطاقة النظيفة وإعادة التدوير للتقليل من الانبعاثات الكربونية ليحولها لأرصدة كربون يتم تداولها بالأسواق وتحقق عائدًا لصاحب المشروع مما يشجع على تطوير المشروعات.

 

د.يوسف الحر
د.يوسف الحر

 

ويضيف: لدينا الآن «1500 مشروع» فى 40 دولة حول عالم من الصين إلى أمريكا اللاتينية ومصر تطبق البرنامج فى 5 مشاريع بمجال الطاقة المتجددة.

بالإضافة إلى هذا عمل الدكتور يوسف على اختراع جهاز تكييف يضم لأول مرة 7 تقنيات تكنولوجية مختلفة تؤدى إلى تقليل استهلاك الطاقة بنسبة 50 % عن النماذج المتداولة حاليًا.

هذا الاختراع نال عنه براءة اختراع من كل من «مكتب براءة الاختراعات فى بريطانيا» ثم براءة اختراع من جمعية خبراء الطاقة فى الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن المنتظر خلال الشهور القليلة القادمة إنتاج أول نموذج تجارى لهذا الاختراع الذى سيقلل من استهلاك الطاقة والانبعاثات الكربونية.

أما أحدث إنتاج فيعكف عليه فريق بحثى متكامل تحت إشراف د.يوسف فهو استخدام «رجع مياه البحر التى تم استخدامها فى مجال التحلية» وهى مياه شديدة الملوحة وكان إعادة ضخها فى البحار يؤثر على البيئة البحرية سلبًا.

هذه المياه يتم إدماجها والكربون الناتج عن المصانع مع إضافة بعض المواد الكيماوية الأخرى ودمجها بنسب خاصة فتنتج مادة «الأسمنت الماغنسيوم» وهى مادة تشبه مادة الطباشير تستخدم فى عمل الحوائط والأسقف والحواجز والجبسبورد وهذا الأسمنت صديق للبيئة.

ويضيف د.يوسف إن استضافة مصر لمؤتمر الأطراف يضع المنطقة العربية ككل فى صدارة المساهمات الدولية لمكافحة تغيرات المناخ، ويؤكد على ضرورة أن تتحمل دول العالم المتقدم مسئولياتها تجاه الدول النامية والتى تعهدت بها منذ زمن ولم تف إلا بأقل القليل منها على مدى سنوات.