الأربعاء 7 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

معركة «السوبر» تنتظر الحسم

يلتقى مساء الجمعة المقبل الزمالك والأهلى فى السوبر المصرى على ملعب هزاع بن زايد بالإمارات فى واحدة من أهم المباريات التى تمثل الكثير بالنسبة للقطبين.



وتلوح فى الأفق معركة قوية بين البرتغالى جيسفالدو فيريرا المدير الفنى لنادى الزمالك، والسويسرى مارسيل كولر مدرب الأهلى، حيث تبدو المباراة صعبة على كل منهما.

ويدخل الزمالك اللقاء ولديه نقص فى الصفوف بسبب الإصابات، حيث يعانى محمود حمدى الونش من قطع فى الرباط الصليبى للركبة، وهو ما يعنى غيابه لعدة أشهر، كما سيغيب الجناح السنغالى إبراهيما نداى بسبب قطع فى الغضروف، فضلًا عن نبيل عماد دونجا الذى يعانى إصابة فى الركبة.

ويرى فيريرا أن الزمالك عليه التماسك الدفاعى أولًا قبل التفكير فى الهجوم كى لا تستقبل شباكه أهدافًا من أخطاء دفاعية قد تهدد لقب السوبر.

فى حين يرى كولر ومنذ الوهلة الأولى أن اللاعب الأفضل بدنيًا له الأولوية فى اقتناص مكان أساسى فى تشكيلته على حساب أصحاب القدرات الفنية والمهارية الذين لا يبذلون الكثير من الجهد طوال المباراة.

وبالتالى من المتوقع غياب محمد مجدى «قفشة» وحسين الشحات عن البدء فى المباراة، حيث يرى أن الظهير الأيمن كريم فؤاد له الأولوية فى اللعب بمركز الجناح لأنه يستطيع بذل الكثير من الجهد.

ويعد طاهر محمد طاهر من العناصر المحببة لكولر بسبب قدراته البدنية فى الهجوم والدفاع أيضًا لأن الجناح مطلوب منه التغطية فى حال انقطعت الكرة وأن عليه واجبات فى مساندة الظهير باستمرار.

وغاب عن حسابات كولر المدافع ياسر إبراهيم لحساب الثنائى محمد عبدالمنعم ومحمود متولى فيما سيكون بديلهما أيمن أشرف ثم محمد مغربى.

وتعنى مباراة السوبر المصرى الكثير بالنسبة لكل من الزمالك والأهلى، فهى بمثابة دفعة معنوية لكل إدارة، فإذا ما فاز الأهلى بالسوبر المصرى فسيجرى غلق ملف التعاقدات الصيفية الذى كان محل انتقادات من الجمهور خاصة أن المارد الأحمر تضرر من الأزمة المادية  وأثرت فى الصفقات بشكل كبير والعكس صحيح.

أما الزمالك فإذا ما فاز بالسوبر فسيعنى ذلك مواصلة سلسلة الانتصارات على الأهلى وتحقيق البطولات على حسابه ويمنح الدعم للجهاز الفنى بقيادة جيسفالدو فيريرا فى ظل تراجع مستوى الفريق مؤخرًا.