الأحد 25 سبتمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

الحفاظ على الدولة الوطنية

لقاء الرئيس مع أبو مازن للتباحث بشأن آخر مستجدات القضية الفلسطينية
لقاء الرئيس مع أبو مازن للتباحث بشأن آخر مستجدات القضية الفلسطينية

كان الشأن العربي والعلاقات الأخوية مع الدول العربية، موضوعًا مهمًا على أجندة الرئيس عبدالفتاح السيسى الأسبوع الماضى، حيث استقبل الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبومازن لبحث  مستجدات القضية الفلسطينية، كما تلقى دعوة من الرئيس الجزائرى عبدالمجيد تبون لحضور القمة العربية المقرر عقدها بالجزائر نوفمبر المقبل.



 

 

القضية الفلسطينية

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى بقصر الاتحادية الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبومازن»، وذلك بحضور اللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة، ومن الجانب الفلسطينى الدكتور رياض المالكى وزير الخارجية الفلسطينى، وحسين الشيخ أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واللواء ماجد فرج رئيس المخابرات العامة الفلسطينية، والسفير دياب اللوح السفير الفلسطينى  بالقاهرة.. حيث تناول اللقاء التباحث بشأن آخر مستجدات القضية الفلسطينية.. ورحب الرئيس بأخيه الرئيس محمود عباس، مؤكدًا استمرار مصر فى تقديم كل الدعم الممكن  للقضية الفلسطينية، بما يضمن تحقيق التطلعات المشروعة  للشعب الفلسطينى الشقيق وفق الثوابت القائمة على مبدأ حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مشددًا على أهمية تكاتف كافة الجهود خلال المرحلة الحالية من أجل دعم الموقف الفلسطينى والحفاظ على التهدئة، خاصةً فى قطاع غزة.

من جانبه، أعرب الرئيس الفلسطينى عن تقديره لجهود مصر الحثيثة ومساعيها المقدرة فى دعم القضية الفلسطينية، مشيدًا بدور مصر التاريخى فى هذا الصدد وما يتميز به من ثبات بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، مؤكدًا ما يعكسه ذلك من عمق وخصوصية العلاقات المصرية الفلسطينية فى ظل ما يجمع بين الشعبين من روابط ممتدة، ومن ثم حرصه على التشاور والتنسيق المتواصل مع الرئيس بشأن مجمل الأوضاع الفلسطينية.

واتفق الرئيسان خلال اللقاء على مواصلة التشاور والتنسيق المكثف بينهما، سواء على المستوى الثنائى، أو فى إطار صيغة التنسيق الثلاثية المصرية الأردنية الفلسطينية، والأطر المتعددة الأخرى، من أجل متابعة الخطوات المقبلة وجهود دعم القضية الفلسطينية.

 

 
 

القمة العربية

 استقبل الرئيس، رمطان لعمامرة، وزير الخارجية الجزائرى، وذلك بحضور سامح شكرى وزير الخارجية، والسفير حميد شبيرة السفير الجزائرى بالقاهرة.

وسلّم وزير خارجية الجزائر، الرئيس رسالة خطية من شقيقه الرئيس الجزائرى عبدالمجيد تبون، تضمنت دعوة الرئيس للمشاركة  فى القمة العربية المقبلة  بالجزائر مطلع شهر نوفمبر المقبل، فضلًا عن التأكيد على حرص الجزائر على تعزيز أطر التعاون الثنائى على شتى الأصعدة والانطلاق بها إلى آفاق أرحب اتساقًا مع عمق أواصر الأخوة بين البلدين والشعبين الشقيقين.. وطلب الرئيس نقل تحياته إلى أخيه الرئيس عبدالمجيد تبون، مرحبًا بالدعوة الموجهة من شقيقه الرئيس الجزائرى، ومعربًا عن تطلع مصر للعمل مع الجزائر لضمان نجاح القمة العربية فى تعزيز العمل العربى المشترك للتصدى للتحديات الضخمة التى تواجه الأمة، بهدف استعادة مكانتها ووحدتها، وبما يدعم مفهوم الدولة الوطنية والحفاظ على مقدرات الشعوب العربية.. وأكد الرئيس اعتزاز مصر بما يربطها بالشقيقة الجزائر وشعبها العظيم من علاقات تاريخية وثيقة ومتميزة على المستويين الرسمى والشعبى، والاهتمام بتعزيز مجالات التعاون الثنائى المشترك بين البلدين الشقيقين خلال الفترة المقبلة فى كافة المجالات.

 وتناول اللقاء التباحث بشأن آفاق العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين؛ حيث تم تأكيد الرغبة المشتركة لتعزيز أطر التعاون فى شتى المجالات وتعظيم قنوات التواصل الفعال بين البلدين حكوميًا وشعبيًا.

 

وزير الخارجية الجزائرى يسلم السيسى دعوة حضور القمة العربية
وزير الخارجية الجزائرى يسلم السيسى دعوة حضور القمة العربية

 

كما تطرق اللقاء إلى تبادل وجهات النظر بشأن عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك على المستوى العربى، لا سيما مستجدات الأوضاع فى كلٍ من سوريا وليبيا والعراق، حيث تم التوافق حول أهمية تكثيف التنسيق المتبادل للعمل على استعادة الأمن والاستقرار والسلام الإقليمى.