الخميس 18 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

العزف على الأنامل

.. بل كيف تنفس الصبحُ



وقبل أن تتعرف الوردات عطره؟

ولا هذه الأطيار عرفت

حبات توت

وقد تمادت 

فى غيِّها

وفوق ثغره

بل كيف تنفس الصبح؟

والليل بات

لا يعرف مفرقى

من مفرق

فى تاجه

خصلات شعره

تخللتها أصابعى

وفوح عنبر ولافندر

وأناملى تعزف لحنها

وفضة قد ذَوَّبت

ذواتها على فصوص خاتم فى يده

تنقش اسمه على أصابعى 

دُنى

بل واشتباك عالمين من خيال

وفراشة

تعانق نارها

ومن رماد

لكنها على يديه تحيا

ومن جديد

بل كيف تنفس الصبحُ؟

ومكانه خالٍ

لكنه مستدفئ بجانبى

كأنه لم يَسْر ذات ليل

وثَمَ بدر لا يغيب