الأحد 25 سبتمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

هبة مجدى: هربت من «فخ» البطولة

مع حمادة هلال فى المداح
مع حمادة هلال فى المداح

أظهرت الفنانة هبة مجدى موهبتها الفنية وبصمتها الخاصة فى شخصية «رحاب» بمسلسل «المداح 2»، فلفتت الأنظار نحوها وحققت نجاحًا مُختلفًا أضاف إلى رصيدها الفنى، حيث جسدت فيه شخصية جديدة ومُختلفة على نوعية أدوارها المعهودة عنها.



عن كواليس مُشاركتها فى الجزء الثانى من المسلسل، وسر تميز «المداح 2» عن غيره من الأعمال الفنية، ودور زوجها فى حياتها الفنية، ومواهب ابنتها وموقفها من دخولها لعالم الفن مستقبلاً، كان لمجلة «صباح الخير» هذا الحوار معها.

 

ما الذى وجدتِه مُختلفًا فى دور «رحاب»؟ 

كل شىء فى الشخصية كان مختلفًا وجديدًا عليّ، وكان لدىَّ فضول كبير عند قراءتى للسيناريو لمعرفة سبب تغيّرها، فقد أعجبت كثيرًا بتركيبة الشخصية وكنت فى حيرة كبيرة تجاهها فلم أعلم هل هى شريرة أم طيبة، هل تُحب صابر أم لا، إلى أن اكتشفت أنها «ملبوسة».

صرح الفنان حمادة هلال بأنك تفوقت على الفنانة نسرين طافش فى تقديم شخصية «رحاب».. فما تعليقك؟

ــ سعدت كثيرًا برأيه الذى يُحترم فهو فنان مهم، وكان اكتشافًا بالنسبة لى فى «المداح» كممثل له ثقله الفنى، فهو صاحب موهبة تمثيلية متميزة لا تقل عن موهبته ونجوميته الغنائية.

كيف تعاملت مع فكرة تجسيد دور قدمته فنانة أخرى من قبل؟ ألم تخش المُقارنة؟

ــ لم أنظر للعمل من هذا الاتجاه على الإطلاق، خاصة أن فكرة الجزء الثانى جديدة ومُختلفة وأعجبت بها كثيرًا لأن به أحداثًا مختلفة وقوية، وتمثيل يحتاج لتركيز ومذاكرة جيدة. كل ذلك أهم بكثير من تعاملى مع الشخصية على أن هناك زميلة أخرى قدمتها من قبل، أو أن أرفضها لعدم الدخول فى المقارنة معها.

البعض رأى أن «المداح 2» زادت به جرعة الدجل والشعوذة لجذب الجماهير وتصدر التريند.. فما تعليقك؟

ــ العمل واقعى وأحداثه طبيعية، فالواقع تحدث فيه أشياء أصعب وأكثر من ذلك، ولكننا وضعنا فى اعتبارنا أن المسلسل يُعرض فى شهر رمضان. كما أن قصته الأساسية ليست عن الدجل والجن، ولكن أساسها أن صابر رجل قريب من الله كثيرًا ويُريد الخروج من الأشياء التى تطارده وتسببت فى أذى له ولأسرته. وكل هذه الأمور تحدث وبكثرة فى مجتمعنا، كما أن هناك كثيرين أخبرونى بأنه قد حدث لهم مثل الذى حدث لصابر وأسرته، فالأمر طبيعى وليس تصدرًا للتريند.

 

 

 

هل خرجت من شخصية «رحاب» بسهولة؟

ــ شخصية «رحاب» كانت مؤذية كثيرًا بالنسبة لى حتى فى حياتى الشخصية، وحتى أخرج منها فعلت أشياء كثيرة لأعود لحياتى الطبيعية، فخرجت مع أصدقائى وذهبت للجلوس بأماكن جديدة أذهب إليها للمرة الأولى، ولجأت أيضًا للعب مع ابنتى والتركيز مع ابنى، فالخروج هو الذى أخرجنى من ثوب رحاب.

هل تؤمنين بالسحر والأعمال؟

ـ أؤمن بالحسد لأنه مُخيف وأقوى من السحر، فأدعو الله سبحانه وتعالى أن يحمينا من أعين الناس لأنه أمر صعب للغاية.

هل من الممكن أن تلجأى لشيخ مثل صابر فى بعض أمورك الشخصية؟

ــ تفكيرى لم يأخذنى لمثل هذه الأمور، ولم أفعل ذلك طيلة حياتى، ولكننى لا أعلم إذا كان من الممكن أن أفعل ذلك فى يوم من الأيام أم لا، المهم أننى أحافظ على نفسى وأحصن نفسى بنفسى بالصلاة والقرآن.

ما مدى أهمية وجود رجل متفهم لمهنة الفنانة وتأثير ذلك على نجاحها؟

- وجود رجل داعم ومتفهم لمهنة التمثيل وصعوبة مواعيدها هام للغاية، ويؤثر بشكل كبيرعلى نجاح أى فنانة، ففى مسلسل «المداح 2» كان لدىَّ ضغط نفسى كبير، وكنت أتعصب كثيرًا وعلى أتفه الأمور، نظرًا للضغوطات التى كنت أضع نفسى بها، خاصة أننى كنت أريد تجسيد الدور بإتقان شديد، لذلك الرجل الذى يتفهم كل هذه الأمور هو رجل عظيم، وزوجى عظيم جدًا لأنه تحمّلنى.

كيف توازنين بين الفن ومسئولياتك كأم؟

ــ الموازنة بين الفن ومسئولياتى كأم أمر صعب ومرهق للغاية، فعندما يكون لدىَّ تصوير «بتشقلب» وأقوم بعمل أشياء لم أقم بها عندما كنت غير متزوجة، فالمسئولية أصبحت أكبر بكثير، فمن الممكن ألا أنام كى أجلس معهما وأعوضهما عن وقت غيابى وانشغالى بالتصوير. وطيلة فترة التصوير والدتى ووالدة زوجى يجلسان معهما، ولكن رغم صعوبة الأمر فإنه يؤثر بى كثيرا، ويجعل لدىَّ طاقة وإرادة لأقدم أدوارى بشكل أقوى مما كنت أقدمه وأنا «سينجل» دون أى مسئوليات.

 

مع زوجها محمد محسن
مع زوجها محمد محسن

 

 

ماذا عن ابنتك دهب وهواياتها.. هل لديها ميول فنية؟

ــ ابنتى دهب بدأ يظهر حبها للغناء والاستعراض. وبالتأكيد إذا أحبت أن تدخل عالم الفن فى المستقبل سأشجعها ولن أمنعها، فبالتأكيد لن أقف أمام موهبة ابنتى إذا أرادت وأحبت أن تحققها.

فى رأيك.. هل من حق الجمهور أن يتدخل فى حياة الفنان؟

ــ الجمهور يتدخل فى حياتنا رغمًا عنا، ويبررون ذلك بأنهم يحبوننا كثيرًا، ولديهم فضول لمعرفة أخبار المشاهير، والصحافة أيضًا لا تترك الفنان فى حاله فى مثل هذه الأمور، لكننى لا أحب إشغال جمهورى بالمسائل الأسرية التى أمر بها مثل أى فتاة متزوجة ولديها أولاد، فأنا أرى أنه ليست كل الأمور تصلح أن تخرج للجمهور والسوشيال ميديا، لذلك أنا متحفظة كثيرًا فى هذا الأمر.

هل يجمعك عمل فنى بزوجك قريبًا؟

ــ بإذن الله سيجمعنى عمل فني معه، فقد فكرنا فى عدة أفكار مُختلفة وجديدة، ولكننى لا أستطيع التحدث عنها حتى لا أحرق تفاصيلها وتكون مفاجأة للجمهور.

أين البطولة المطلقة من أعمالك الفنية؟

ــ لا أبحث عن البطولة المطلقة على الإطلاق، فالحلم بالنسبة لى البحث عن أدوار أستمتع بها كثيرًا، والشعور بأننى ناجحة وأطور من نفسى كل عام، وإذا جاءت البطولة المطلقة أم لم تأت بعد ذلك ليس لدىَّ مشكلة، بل إذا أتت سيكون شيئًا مُخيفًا للغاية وفيها مجازفة كبيرة، خاصة أننى أرى كجمهور أن هناك فنانين يقعون فى فخ البطولة المطلقة، بمعنى أنهم يتعجلون بها ويتسرعون لهذه الخطوة، والجمهور قد لا يسعد بهذا الأمر.