الأحد 3 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

الطـــلاق العــاطفــى

الانفصال العاطفى بين الزوجين فى مجتمعاتنا يظل حبيس غرف النوم رغم أنه لا يقل ضررًا على الأسرة عن الطلاق، وخبراء علم النفس والاجتماع يؤكدون على أن نسبة  الانفصال العاطفي تفوق نسبة الطلاق الرسمى داخل مصر.



ويعتقد خبراء الاجتماع أن أكثر أسباب الانفصال العاطفى أمور تصبح عادة راسخة فى الحياة الزوجية تؤدى إلى تباعد الزوجين وانفصالهما عن بعضهما البعض عاطفيًا على الرغم من التواجد معًا فى مكان واحد، ومشاركة كل منهما فى تفاصيل عديدة، فتكون الزيجات بمذاق الطلاق.

فى البداية قال الدكتور محمد رضا الفقى، أستاذ الأمراض النفسية بالأكاديمية الطبية العسكرية: «الطلاق العاطفي» أو «الانفصال الصامت» أخطر أنواع الانفصال وأشدها ألمًا، ويعنى استمرار الزوجين فى العيش تحت سقف واحد، لكن يسود الجمود فى المشاعر والعواطف والتفاهم ولغة الحب والأحاسيس وتلاشى واضمحلال الشراكة الزوجية.

علاقة شكلية

 أضاف «الفقي»: يتعاملان بلطف وأدب مع بعضهما؛ ولكن كأنهما يؤديان واجبًا اجتماعيًا؛ الزوج ينفق ويوفر الاحتياجات؛ والزوجة تقوم بواجباتها المنزلية؛ فى صمت، وقد يجلسان كل منهما يمارس عملا  فى انفصال تام عن الآخر، وتغيب كلمات صباح الخير أو مساء الخير، أو تقال بلا روح، ويومًا بعد يوم يزداد التباعد حتى لا يكاد يرى أحدهما الآخر أو يسمعه.

يفسر الفقى هذه العلاقة بقوله: «علاقة قائمة شكليًا لأسباب عديدة؛ منها الأولاد، الحفاظ على الشكل الاجتماعى، الخوف من كلام الناس أو من نظرة المجتمع للمطلقة والمطلق، أو رفض العائلة فكرة الطلاق، أو لا تستطيع الزوجة تحمل تكاليف معيشة أولادها، أو لمصالح مالية مشتركة بينهما.. ويلاحظ الأبناء هذا الصمت، ويظل فى ذاكرتهم حتى إذا ماكبروا وأصبحوا أزواجًا وزوجات يفعلون فعل والديهم وينعكس التأثير على أهلهم وأصدقائهم وينتقل إلى المجتمع بشكل أو بآخر». 

وأكمل أستاذ الأمراض النفسية: هناك مقدمات تسبق الطلاق العاطفى مثل: الشريك غير المستمتع جنسيًا، أو الذى لديه ديون ثقيلة أو مشاكل لا يتحدث بها إلى الطرف الآخر أو الذى لا يبوح بتطورات أمراضه.

ومن علاماته: خلو الحياة الزوجية من الحوار، غياب اهتمامات أو أهداف مشتركة للزوجين، التوتر بينهما وكثرة الخلافات، افتقادهما للمودة والألفة، عدم الاستمتاع بقضاء الوقت معًا ما يؤدى للهروب من المنزل؛ بخروج الزوج والسهر والسفر أو تكرار زيارات الزوجة لأقاربها، إضافة إلى حالة من السخرية والاستهزاء واللامبالاة باهتمامات الآخر ومشاعره والتصرف عكس رغبته، وتوجيه النقد بشكل دائم؛ رغم أننا بحاجة إلى حوالى 4 تفاعلات إيجابية لمواجهة كل تفاعل سلبى والحفاظ على علاقة جيدة».

صراعات عنيفة

من جانبه يقول: الدكتور يحيى هاشم، استشارى برامج الحماية الاجتماعية والتنمية: كانت الأسرة المصرية تمتاز بغزارة المشاعر الطيبة والدفء والتواصل المباشر بين أفرادها، وتميز العلاقة بينهم والتفاعل الدائم فى لقاءات ممتدة لأوقات طويلة تسمح بطرح الجميع مشكلاتهم للنقاش والتوجيه وتقديم الحلول وطرح أفكار لأنشطة تجمع الأسرة.

يكمل: تأثرنا كثيرًا بما يتم تصديره لمجتمعنا من صور ذهنية زائفة؛ عبر العالم الافتراضى ووسائل التواصل الاجتماعى، والتى تتناقض مع عاداتنا وتقاليدنا وتطمس هويتنا وتمحو ثقافتنا التى تربينا عليها، تحت مظلة التطور والتقدم الزائف الذى يسبب انهيار الأسرة؛ لما تشهده من الطلاق الصامت.

 أضاف «هاشم»: أصبح الزوج أو الزوجة منعزلًا عن الآخر ومشغولًا بالعالم الافتراضي، الذى سيطر على وجدانهما وترك أثرًا سلبيًا على علاقتهما، مما جعل مشاعر الملل والفتور تسيطر، وخلق حالة من العزلة داخل الأسرة، وتقريبا توقف الحوار المشترك بينهما؛ بل وصل الحال أن يرسل كل منهما برسالة نصية للآخر ليطلب شيئًا أو يسأله عن أمر يخص الأسرة، داخل البيت؛ مما أدى إلى تباعدهما وفقدان ميزة التواصل الإنسانى المباشر الذى ينعكس بدوره على استقرار الأسرة وزيادة قدرتها على تخطى العقبات والصعاب التى تواجه حياتهم اليومية.

 

عادات تؤدى لتباعد الأزواج
عادات تؤدى لتباعد الأزواج

 

عواقب خطيرة

دكتور عادل عامر، مدير مركز الدراسات الاجتماعية والاقتصادية يصف الطلاق العاطفى بأنه أشبه (بالحرب الباردة)؛ فيتضاعف ألم الاحتياج بألم عدم القدرة على التعبير لشخص من المفترض أنه الأقرب.

ويقول: تتجلى آثاره فى شيوع الصمت وضعف التواصل وغياب لغة الحوار.

وكذلك الإهمال واللامبالاة باحتياجات ومتطلبات كل طرف، عدم الاشتراك فى أنشطة مشتركة والنفور من الطرف الآخر، والشعور بالندم على الارتباط به.

يقول غالبًا ما يصاحب الانفصال العاطفى رمى المسئوليات على الطرف الآخر والتحلل من الالتزامات، والانتقاص من إنجازاته وطموحاته.

أضاف «عامر»: «لا يمكن للأولاد أن ينموا بشكل سليم وطبيعى إلاّ فى ظل أم تحضنهم وأب يرعاهم، فكلاهما مهم وأساسى للحصول على استراتيجية أسرية متينة وتوازن عقلى وجسدى، وكما أن الولد يحتاج إلى كل العناصر من حب وحنان وعطف، فهو يحتاج أيضا إلى عناصر الشجاعة والقوّة والإقدام».

ويؤكد: «فى غياب البيت الطبيعى ينشأ الأبناء نشأة غير سوية، ويصبحون أكثر عرضة للأمراض النفسية كانفصام الشخصية وفقدان الثقة بالذات والعجز عن اتخاذ القرارات المناسبة».

 

 

 

أسباب مختلفة

الدكتورة هالة فهيم، خبيرة الإرشاد النفسى والأسرى، أرجعت أسباب الانفصال العاطفى إلى شعور كل طرف بعدم اهتمام الآخر به، فالزوجة تشعر بتفضيل الزوج لعمله وأصدقائه عليها. وحرصه الشديد على الاهتمام بحقوقه فقط. والزوج يجد نفسه مهملًا من الزوجة لأن كل اهتمامها بالأولاد والأعمال المنزلية فقط، وكل ذلك يجعل الفجوة بينهما تتسع ويصبح الصمت السائد؛ وبالتالى تزيد مساحات عدم الثقة.

تضيف دكتورة إيمان عبدالله؛ خبيرة الإرشاد الأسري: «الطلاق العاطفي» أو «السكيتي» هو علاقة ماتت وتنتظر شهادة الوفاة؛ ما يفكك الأسرة أكثر من الطلاق العادي.

وأضافت «عبدالله»: «أسهمت التكنولوجيا الحديثة فى انشغال أفراد الأسرة كل مع هاتفه، أو وسائل التواصل، وإهمال الجوانب الاجتماعية، فأدى بالتالى بالزوجين للابتعاد نفسيا عن بعضهما عاطفيا، حيث لم يعد يربطهما ما يعزز أسس الحياه الزوجية الصحية، ويعمق علاقتهما».

حسب عبدالله فإن آثار الانفصال العاطفى أشد وأصعب على الزوجة، لأنها أكثر احتياجًا للعاطفة والاهتمام؛ فتصبح نفسيتها سيئة وقد تهمل أبناءها، وقد يؤدى إلى أمراض نفسية جسدية.

وأوضحت خبيرة الإرشاد الأسرى أن الطلاق العاطفى يمر بمراحل مختلفة، تبدأ من استمرار الخلافات والفشل فى إيجاد مساحة مشتركة للتفاهم، ليصبح أى تواصل أو احتكاك مؤلمًا مع محاولات للإيذاء المتبادل بشكل مباشر أو غير مباشر».

وتضيف: كثيرًا ما تظهر مشاعر عارمة فى الانتقام؛ لدى الطرف المقهور أو المظلوم، ومشاعر غضب وعدوانية تنتظر الفرصة للتحقق، ثم تصل العلاقة لمرحلة اليأس، فلا يبدو أى بادرة أمل لانصلاح الأحوال لدى الطرفين أو على الأقل لدى الطرف المظلوم أو المقهور.

الوقاية والعلاج

الدكتور محمد المهدى، استشارى الطب النفسى، يرى أن استمرار حالة الطلاق العاطفى لفترة طويلة تجعل جو البيت مسممًا ومشحونًا بالعداء والكراهية والنبذ والتجاهل ويعطى صورة سلبية للحياة وللعلاقات تؤثر بشدة على الأبناء وربما تضرهم أكثر  من الطلاق الفعلى للأبوين. 

ويؤكد على ضرورة اللجوء لاستشارى العلاقات الزوجية قائلًا: «ينجح التدخل العلاجى فى المراحل الأولى قبل الوصول إلى مرحلة اليأس، وحين تتضح بوادر الطلاق العاطفى ويبادر أحد الزوجين أو كلاهما باتخاذ خطوات وتدابير تمنع تراكم هذه المراحل من خلال المصارحة أو العتاب أو إعادة النظر أو الاعتذار أو إزالة التراكمات السلبية».

 اتفق الخبراء على خطوات للوقاية من الطلاق العاطفى، بضرورة  تخصيص وقت للتعبير العاطفى ومشاركة كل طرف هوايات واهتمامات الطرف الآخر، اعتماد اللطف والرقة فى الأقوال والأفعال معه لجذب وده ومحبته، واحترامه وتجنُّب فعل أو قول كل ما يشعره بالإهانة مهما كان بسيطًا؛ وإشعاره بأهميته البالغة وجعله من أولوياته ومنحه الاهتمام اللازم، تعميق لغة الحوار والتفاهم والابتعاد عن الاتهام والتجريح، ولا بُد من تقبل الطرف الآخر وغض الطرف عن عيوبه؛ مع العمل على الصراحة والوضوح، وعدم ترك فترة من الخصام بعد حدوث أى مشكلة تجنبا لتراكم مشاعر الكراهية، التخلص من مفهوم «بذلت ما فى وسعي» فأغلب المشكلات تنتج من شعور أحد الزوجين بأنه قدم كل شيء بينما لم يقدم الآخر شيئًا.