الجمعة 1 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

خطاب دينى مستنير يواجه الفكر المتطرف

الرئيس السيسى حرص على مصافحة الدكتور أحمد عمر هاشم عضو هيئة كبار العلماء
الرئيس السيسى حرص على مصافحة الدكتور أحمد عمر هاشم عضو هيئة كبار العلماء

استهل الرئيس عبدالفتاح السيسى كلمته فى احتفالية وزارة الأوقاف بليلة القدر بالقول: يطيب لى ونحن نحتفل معًا، بهذه المناسبة الجليلة - ليلة القدر - أن أتوجه بالتهنئة إلى شعب مصر العظيم، وكافـــة شـــعوب الدول العربية والإسلامية، تلك الليلة المباركة التى أنزل الله تعالى فيها القرآن هدى للناس، وبينات من الهـدى والفرقان داعيًا إلى استلهام روح هذا الشهر الفضيل فى ترسيخ القيم الأخلاقية والإنسانية لنحيا كما أراد الله لنا أمة القيم ومكارم الأخلاق.



ورحب الرئيس بضيوف مصر الأعزاء مهنئًا حفظة كتاب الله - عز وجل - من مصر ومختلف دول العالم من أبنائنا الفائزين، فى المسابقة العالمية للقرآن الكريم، الثامنة والعشرين مؤكدًا على ضرورة فهم معانى القرآن الكريم، ومقاصده السامية التى تدعو إلى مصلحة البشرية جمعاء.

وقال الرئيس: لا يفوتنى فى هذه المناسبة الكريمة، أن أتوجه بالتحية والتقدير، للعلماء المخلصين من رجال الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف متطلعًا إلى رؤية جيل واعد، من شباب العلماء والأئمة المفكرين يساهمون فى معالجة قضايانا الراهنة فى إطار فهم واقع العصر ومستجداته وتحدياته مع الحفاظ على ثوابت الشرع للدين الحنيف.

 

الرئيس يكرم حفظة القرآن الكريم من قادرون باختلاف
الرئيس يكرم حفظة القرآن الكريم من قادرون باختلاف

 

ومن هذا المنطلق، أقول لكم واصلوا جهودكم الجادة ومساعيكم المحمودة لنشر صحيح الدين وتصحيح المفاهيم الخاطئة والتعريف بجوهر الإسلام الحقيقى الذى يحمل كل معانى الرحمة والتسامح والتعاون، والعمل والبناء وإعمال العقل فى فهم النص ومنهاج الله - عز وجل - فى تسيير هذا الكون الفسيح، بما يسهم فى عمارة الأرض.

وأكد الرئيس أن الخطاب الدينى الواعى المستنير يعد أحد أهم عناصر المواجهة مع الفكر المتطرف الهدام ولذا، فإننا نأمل فى بذل مزيد من الجهد والعمل المستمر لنشر الفهم والإدراك السليم بقضايا الدين والوطن من أجل تحقيق مستقبل أفضل لنا ولأبنائنا، وللأجيال القادمة بما يعزز من هدفنا الأساسى وهو الحفاظ على جوهر الدين وتوعية النشء والشباب وذلك لإدراك مخاطر الفكر المتطرف من جهة وحجم التحديات من جهة أخرى.

ودعا للمواصلة بقوة معًا بناء مستقبل هذا الوطن فى ظل فهم مستنير، لمقاصد الدين وعظمته وسماحته وتأكيده على حتمية العمل الجــــاد والإتقان والإخلاص والتعاون والتراحم والتكاتف الوطنى وعلينا أن نستلهم من هذا الشهر الكريم، وهذه الليلة المباركة، روح الإخلاص وحسن المراقبة لله - عز وجل - فى جميع أعمالنا، وحركاتنا، وسكناتنا.

واختتم الرئيس كلمته بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى أن يسدد على طريق الخير والبناء خطانا وأن يمدنا بمزيد من قوة الإيمان والإرادة، ويقظة الضمير الأخلاقى والإنسانى،فى جميع جوانب الحياة والعمل الدؤوب من أجل وطننا الغالى، ومن أجل الأجيال الحالية والمستقبلية، ونسأل الله تعالى أن يكلل عملنا وجهدنا بالنجاح والتوفيق إنه نعم المولى، ونعم النصير.

خطاب دينى يُعمل العقل مع الحفاظ على ثوابت الدين الحنيف
خطاب دينى يُعمل العقل مع الحفاظ على ثوابت الدين الحنيف

 

 

وحرص الرئيس على مصافحة الدكتور أحمد عمر هاشم عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، حيث  قدم الأخير تحية تقدير وإجلال للرئيس السيسى لما قدمه لمصر من تضحيات لحمايتها وحماية شعبها.

وكرم الرئيس خلال الاحتفالية النماذج المشرفة من الفائزين بالمسابقة الـ28 لحفظ القرآن الكريم، كما كرم سيادته الطفل المعجزة «أحمد تامر ممدوح» 7 سنوات، ابن قرية شنبارة التابعة لمركز أبو حماد بمحافظة الشرقية، والحاصل على المركز الثانى فى حفظ القرآن الكريم مع تجويده للناشئة، فى المسابقة العالمية لوزارة الأوقاف، وقدرت قيمة الجائزة بـ30 ألف جنيه وشهادة تقدير.

وكرم الرئيس أيضًا خلال احتفالية وزارة الأوقاف بليلة القدر، الفائزين فى الفرع الأول «حفظ القرآن الكريم كاملاً مع تجويده وفهم مقاصده العامة للناطقين باللغة العربية من أصحاب الصوت الحسن».. والفائزين فى الفرع الثانى «حفظ القرآن الكريم كاملاً وتجويده للناطقين بغير اللغة العربية من الجنسين».. وضمت قائمة المكرمين، الفائزين فى الفرع الثالث حفظ القرآن الكريم كاملاً لذوى الاحتياجات الخاصة، أما الفرع الرابع فضم الفائزين بحفظة القرآن الكريم مع تجويده للناشئة، وإلى جانب ذلك كرم الرئيس السيسى الفائزين فى فرع الأئمة حفظ القرآن الكريم كاملاً وتجويده وتفسيره.

وشاهد الرئيس فيلمًا تسجيليًا تحت عنوان «مصر فى خدمة القرآن الكريم»، خلال الاحتفالية، وتناول الفيلم فضل ليلة القدر التى ينشدها المسلمون جميعًا فى العشر الأواخر من شهر رمضان، فهى ليلة القدر التى نزل فيها القرآن الكريم على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

 

سلطان طائفة البهرة يشارك الرئيس السيسى افتتاح مسجد سيدنا الحسين
سلطان طائفة البهرة يشارك الرئيس السيسى افتتاح مسجد سيدنا الحسين

 

حضر الاحتفالية الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب والشيوخ وعدد كبير من الشخصيات الدينية والإعلامية والسياسية.

وكان الرئيس السيسى قد افتتح مسجد سيدنا الحسين بعد أعمال التجديد الشاملة للمسجد بما فى ذلك المقصورة الجديدة للضريح الشريف للإمام الحسين، وأدى الرئيس صلاة تحية المسجد، وشارك الرئيس فى الافتتاح عظمة السلطان مفضل سيف الدين، سلطان طائفة البهرة بالهند، يرافقه سمو الأمراء من أشقائه وأنجاله، منهم الأمير القائد جوهر عز الدين، والأمير جعفر الصادق سيف الدين، والسيد مفضل محمد حسن ممثل السلطان بمصر.

ويأتى تطوير مسجد سيدنا الحسين فى إطار توجيهات الرئيس السيسى بترميم وتجديد مقامات وأضرحة آل البيت، خاصة أضرحة سيدنا الحسين، والسيدة نفيسة، والسيدة زينب، بشكل متكامل يشمل الصالات الداخلية بالمساجد وما بها من زخارف معمارية، وعلى نحو يتناغم مع الطابع التاريخى والروحانى للأضرحة والمقامات، جنبًا إلى جنب مع التطوير الشامل للخدمات والمرافق المحيطة بمواقع الأضرحة، بما فى ذلك الطرق والميادين والمداخل المؤدية لها، لتتكامل مع جهود الدولة فى تطوير المواقع الأثرية بالقاهرة الفاطمية والتاريخية.

وفى إطار العلاقات الوطيدة التاريخية بين مصر وطائفة البهرة، فإن عظمة سلطان البهرة له جهود مقدرة فى ترميم وتجديد مقامات آل البيت وعدد من المساجد المصرية التاريخية، منها أضرحة السيدة نفيسة، والسيدة زينب، وسيدنا الحسين، فضلاً عن الأنشطة الخيرية الأخرى المتنوعة لطائفة البهرة فى مصر، بالإضافة إلى دعم صندوق «تحيا مصر».