الجمعة 1 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

تارا عماد: توقعت جدل «سوتس بالعربى»!

بوستر المسلسل
بوستر المسلسل

استطاعت الفنانة الشابة تارا عماد أن تلفت الأنظار لها ضمن ماراثون دراما رمضان لهذا العام، من خلال بطولتها لمسلسل «سوتس بالعربى»، بجانب النجوم المتميزين آسر ياسين، وصبا مبارك، وأحمد داود، وريم مصطفى.



 

«جوجل الشركة».. هكذا تعرفنا إلى «ليلى» التى تجسدها تارا عماد فى النسخة العربية من المسلسل الأمريكى الشهير، حيث تعمل كإحدى أهم موظفات شركة المحاماة التى تدور حولها الأحداث والصراعات فى إطار من الإثارة والتشويق.

مجلة «صباح الخير» التقت بالنجمة الشابة للحديث عن كواليس المسلسل المصرى الذى نال قبولاً لدى المشاهد العربى ضمن الموسم الرمضانى السنوى، والذى وصفته «تارا» بـ «المحطة المهمة» فى مشوارها الفنى.

 

 

 

كواليس «سوتس بالعربى»

تقول تارا فى حديثها الخاص عن كواليس تحضيرها لدور «ليلى»: «أعتبر نفسى من جمهور مسلسل (سوتس الأمريكى)، فقد شاهدت مواسمه السابقة، وعندما سمعت عن نية البعض لتقديم نسخة عربية منه، تحمست للفكرة وتمنيت تقديم دور (رايتشل)، الذى يماثل شخصية (ليلى) فى النسخة العربية، لذا عندما هاتفنى المنتج طارق الجناينى للمشاركة به تحمست للمسلسل، ولا يزال الحماس نفسه يرافقنى يوميًا مع عرض حلقاته تليفزيونيًا».

على الرغم من توافق الخطوط الدرامية الأساسية لـ «ليلى» و«رايتشل»، فإن تارا عماد فضلت إضافة بعض اللمسات التى تميز الأولى عن الثانية فى الأداء على الشاشة العربية، بجانب بعض التفاصيل القانونية التى تغيرت عن المطروح فى مثيلتها الأجنبية، على أن تكون أكثر ملاءمة لثقافة المجتمعات العربية.

توضح «تارا» ضمن حديثها أنها اتجهت لإبراز صفتى «المرح والعفوية» فى ردود أفعال «ليلى»، والذى يختلف عن سلوك «رايتشل» وعلاقاتها فى مواسم المسلسل الأجنبى، لكن الشخصيتين تحتفظان بالطبع بالكثير من التفاصيل الدرامية فى الصفات والأحداث.

مفاجآت النسخة المصرية

تؤكد تارا أنها تفاجأت أثناء التصوير باحترافية أداء آسر ياسين لشخصية «هارفى» وتجسيد أحمد داود لـ«مايك»، قائلة: «لم أشعر بذلك إلا فى لوكيشن التصوير، فضلاً عن مشاهدتى لهما ضمن حلقات المسلسل، حيث لاحظت قوة إتقانهما وشدة ملاءمتهما للشخصيتين».

وتشير أيضًا إلى التفاعل الكبير على مواقع التواصل الاجتماعى وحالة الجدل التى رافقت مسلسل «سوتس بالعربى»؛ بداية من إعلان صناعه عن انطلاق تصويره، مرورًا بفترة طرح البوسترات التشويقية لأبطاله ومقارنته بعوالم وشخصيات دراما القضاء والقانون الأمريكى، وصولاً إلى توقيت عرضه ومتابعة الجمهور لحلقاته، موضحة أن كل ذلك يشكّل رد فعل إيجابيًا لصالح العمل.

تقول تارا عماد: «من الطبيعى تواجد نوع من المناقشات الثرية والجدل حول المسلسلين، توقعت ذلك كمشاهدة وممثلة، خاصة أن مسلسل «سوتس» الأمريكى الأصلى له جمهور كبير لا يزال يفضل مشاهدته حتى يومنا هذا، ويهتم بملاحقة كل الجديد عن عالمه الدرامى وشخوصه، واللافت بعد العرض تعامل بعض المشاهدين مع «سوتس بالعربى» ككيان مستقل فنيًا مع وضع الاعتبار لتعلق أحداثه بالأجنبى».

 

 

 

طقوس رمضان

على صعيد آخر، تحدثت تارا عماد عن طقوسها الرمضانية التى تحرص عليها بجانب انشغالها بالتصوير، حيث تتجه لممارسة رياضة «اليوجا» التى تفضلها لتقوية العضلات واكتساب الراحة النفسية، بالإضافة إلى مشاهدة مسلسلات جديدة مثل: «فاتن أمل حربى» بطولة نيللى كريم وشريف سلامة، و«الكبير أوى 6» لأحمد مكى، معربة عن حماسها لمتابعة مسلسلات أخرى جيدة عقب انتهاء شهر رمضان، إلى جانب متابعة تحضيرها لأفلامها الجديدة «نصى الحلو» مع رامز جلال، و«الجواهرجى» مع محمد هنيدى ومنى زكى، المقرر طرحهما قريبًا بالسينمات.