الجمعة 1 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

مراسلة الحرب التى لجأت للمطبخ!

ماتت لى ميلر بسبب السرطان عام 1977
ماتت لى ميلر بسبب السرطان عام 1977

لم تتخيل كيف سيقودها القدر إلى غلاف مجلة «فوج»، وإلى صحبة المصورين المشهورين والفنانين السرياليين، واليخوت الفاخرة، وبعد ذلك إلى مناطق الحرب ومعسكرات الاعتقال فى داخاو وبوخنفالد، ثم إلى الدخول لمخدع أدولف هتلر بعد ساعات قليلة من وفاته.



 

فى أوائل الخمسينيات من القرن الماضى، عانت من اضطراب ما بعد الصدمة، لم تكن ميلر قادرة على التعافى من تجربتها فى الخطوط الأمامية وأصبحت مدمنة على الكحول. يتذكر ابنها أنتونى فى وقت لاحق: «ليس من السهل أن تكون لديك علاقة مع والد مدمن على الكحول.. كانت عادةً شخصية كريمة جدًا وحساسة ولطيفة، ولكن عندما كانت فى حالة سكر، تعرضت للإيذاء والأذى». لم تضربنى قط، لم تكن بحاجة إلى ذلك. يمكن أن تتأذى بالكلمات: «عندما كبر أنتونى، ابتعد عن والدته التى لم تخبره قط عن طفولتها، وحياتها المهنية رفيعة المستوى وعملها فى الحرب».

بعد فترة، كانت ميلر لا تزال قادرة على التخلص من الاكتئاب وإدمان الكحول وإعادة اكتشاف نفسها. قررت الطبخ بنجاح كبير، وإن كان بطريقة غير متوقعة. تضمنت روائعها السريالية الاسباجيتى الأزرق والقرنبيط الوردى وآيس كريم كوكاكولا الخطمى، وكثيراً ما ظهرت وصفاتها فى مجلة فوج. أنهت ميلر التصوير الفوتوجرافى وأعادت ابتكار نفسها كطاهية ذواقة، حيث حضرت كوردون بلو فى باريس.

 

مشاهد الحرب ظلت تطاردها واكتأبت بسبب زوجها
مشاهد الحرب ظلت تطاردها واكتأبت بسبب زوجها

 

واستضافت حفلات عشاء سريالية وصنعت أطباقًا تجريبية واسعة النطاق، حيث قدمت لضيوفها أطعمة مثل الدجاج الأخضر أو ​​السمك الأزرق.

طعام للتاريخ!

تخصصت فى «الطعام التاريخى» مثل لحم الخنزير المشوى، بالإضافة إلى حلوى مثل أعشاب من الفصيلة الخبازية فى صلصة الكولا، كما قدمت صوراً فوتوجرافية لزوجها عن بيكاسو وأنطونى تابيس، ومع ذلك استمرت صور الحرب، وخاصة معسكرات الاعتقال، فى مطاردتها وبدأت فيما وصفه ابنها فيما بعد بأنه «دوامة هبوط».

ربما تسارع اكتئابها بسبب علاقة زوجها الطويلة بفنانة الأرجوحة ديان ديريز.

تم التحقيق مع ميلر من قبل جهاز الأمن البريطانى MI5 خلال الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضى، للاشتباه فى أنها جاسوسة سوفيتية.

كان عمل ميللر مصدر إلهام لفريدا جيانينى، وآن ديمولميستر، وألكسندر ماكوين من جوتشى. قال مارك هاوورث بوث، أمين متحف The Art of Lee Miller، إن صورها صدمت الناس خارج منطقة الراحة الخاصة بهم وإنها كانت تحتوى على شريحة من الجليد فى قلبها.. لقد اقتربت جدًا من الأشياء.

طوال حياتها، لم تفعل ميلر الكثير للترويج لعملها فى التصوير الفوتوجرافى. يُعرف عمل ميللر اليوم بشكل أساسى بسبب جهود ابنها أنتونى بنروز، الذى كان يدرس ويحافظ على عمل والدته ويروج له منذ أوائل الثمانينيات، حيث اكتشف ستين ألفًا أو نحو ذلك من الصور الفوتوغرافية والصور السلبية «النيجاتيف» والوثائق والمجلات والكاميرات ورسائل الحب والهدايا التذكارية فى صناديق من الورق المقوى بعد وفاة والدته.

يمتلك ابنها المنزل ويقدم جولات فى أعمال ميلر وبنروز. المنزل هو موطن للمجموعات الخاصة من ميلر وبنروز، وأعمالهما الخاصة وبعض القطع الفنية المفضلة لديهما. فى غرفة الطعام، تم تزيين المدفأة بألوان زاهية بواسطة بنروز.

 

أدمنت "لى ميلر" الكحول بعد صدمة الحرب الثانية
أدمنت "لى ميلر" الكحول بعد صدمة الحرب الثانية

 

سيرة ذاتية

فى عام 1985، نشر بنروز أول سيرة ذاتية لميلر بعنوان حياة لى ميلر. منذ ذلك الحين، كتب مؤرخون وكتاب الفن عددًا من الكتب، معظمها مصاحب لمعارض صورها، مثل جين ليفينجستون وريتشارد كالفوكوريسى وهاوورث بوث.

تعاون بنروز وديفيد شيرمان فى كتاب حرب لى ميلر: مصور ومراسل مع الحلفاء فى أوروبا، وفى عام 1992.شكلت المقابلات مع بنروز جوهر الفيلم الوثائقى لعام 1995«لى ميلر: عبر المرآة»، الذى صنعه شيرمان والكاتب المخرج سيلفان روميت. نُشر الكتاب المسموع Surrealism Review فى عام 2002.

فى عام 2005، تحولت قصة حياة ميلر إلى مسرحية موسيقية، «ستة صور» لى ميلر، مع موسيقى وكلمات من قبل الملحن البريطانى جيسون كار. تم عرضه لأول مرة فى مسرح مهرجان تشيتشيستر، غرب ساسكس، وفى العام نفسه تم نشر السيرة الذاتية الكبيرة لكارولين بيرك بعنوان «لى ميللر، الحياة».

فى عام 2007، تم إصدار «آثار لى ميلر: أصداء من سانت مالو»، وهو قرص مضغوط وأقراص DVD تفاعلى حول التصوير الفوتوجرافى لحرب ميلر فى سانت مالو، بدعم من شركة Hand Productions وجامعة ساسكس.

أيام فى باريس

فى عام 2015، ركز معرض لصور ميلر فى معرض الصور الوطنى الاسكتلندى، لى ميلر وبيكاسو، على «العلاقة بين لى ميلر ورولاند بنروز وبابلو بيكاسو»، فى نفس العام، عمل من الخيال التاريخى، تم نشر كتاب «المرأة فى الصورة» بقلم دانا جينتر. يبنى قصته حول علاقة ميلر مع راى فى باريس حوالى عام 1930.

فى عام 2019، تم نشر عمل من الخيال التاريخى بعنوان «عصر النور»، The Age of Light بقلم ويتنى شارر. يروى قصة حياة ميلر وعملها، وعلاقتها بمان راى.

فى هذه الرواية الحميمة والنابضة بالحياة، تتعقب ويتنى شارر العديد من جوانب حياة هذه المصورة الاستثنائية لمنحها الاعتراف الذى تستحقه والذى حرمها من حياتها.

يبدأ الكتاب مع لى ميلر المسنة المستهلكة للكحول والتى تحاول الحفاظ على عملها فى مجلة فوج، وهى مهمة تقوم بها على مضض. كإنذار نهائى لكسلها، كلفت بكتابة مقال مطول عن الوقت الذى قضته مع مان راى الشهير فى باريس المثيرة فى أوائل الثلاثينيات.

وهكذا، تقدم لنا القصة لى شابة جدًا مصممة على صنع اسم لنفسها فى عالم التصوير الفوتوجرافى. ستؤدى المواجهة المصادفة مع راى والقبول غير المتوقع كمساعد فى دراسته إلى نشوء علاقة عاطفية مكثفة ومضطربة، والتى، على الرغم من أنها ستحفز إبداعهما إلى أقصى حد، ستقودهما إلى دوامة من الغيرة والخيانة.

بالإضافة للمشى فى باريس البوهيمية مع المقاهى الأسطورية والملاهى الدخانية والحفلات السريالية، تعتبر رواية The Age of Light رحلة عبر صور ميلر الأكثر شهرة كمراسلة، من خلال مشاهد تتخللها السرد. ولكن، قبل كل شىء، فإن صورة امرأة مسجونة بسبب التناقضات الهائلة وانعدام الأمن، وموهبتها وشجاعتها غير العادية، هى التى جعلت منها إحدى أيقونات القرن العشرين.وأصبحت السيدة بنروز عندما حصل زوجها على رتبة النبلاء. ركزت رواية «عصر النور» لوتينى شارر على «لى» واقفة لالتقاط صورة فى حوض الاستحمام الخاص بهتلر، وهى تأخذ حمامها الأول فى غضون ثلاثة أسابيع. تصف شارر حصولها على لمحة عن نفسها فى المرآة، حيث ترى أن «رقبتها ووجهها بنيان بسبب الجيش، والأوساخ طبوجرافية تقريبًا حيث جفت على طبقات مختلفة من العرق».

 

قصة حياتها مسرحية عام 2005
قصة حياتها مسرحية عام 2005

 

يتفوق المصور شيرمان أيضًا فى استحضار فهم لى المتطور باستمرار لقوة الصور.

ويشير الكتاب إلى العمل مع جان كوكتو فى فيلمه «دم الشاعر»، حيث بدأت لى فى فهم التصوير الفوتوجرافى على أنه سينمائى. عندما تلتقط صورة، فإنها تطالب بلحظة واحدة من تيار متحرك لألف لحظة محتملة، وفعل اختيارها، وإزالتها من سياقها، هو جزء مما يجعلها فنية».

تنقلنا شارر لأساطير باريس فى أوائل الثلاثينيات. بالكاد تسجل الأزمة المالية العالمية: نحن مع لى وهى تشرب الشمبانيا وتأكل المحار فى مونبارناس مع مان راى أو تشرب الأفسنتين مع مصمم أزياء مثير للغاية.

فى صالون سوريالى، فى وقت مبكر من الرواية، سمعت «لى» أن كلود كاهون يعطى قراءة من سيرتها الذاتية، «التنصل»: «أريد أن أخيط، ألسع، أقتل، بأطراف مدببة فقط.. للسفر فقط فى مقدمات نفسى». 

كتبت شارر: «لى» لا تعرف - أو تهتم حقًا - ما إذا كانت قد فهمت تمامًا ما كان كلود يتوصل إليه، لكنها تريد أن تكون كيف جعلتها الكلمات تشعر: وحدها ولكن ليست وحيدة، لا تحتاج إلى أحد، تعيش حياتها».

تحوّل شارر بيان كاهون إلى شعار لى الشخصى، والذى تكرره لنفسها بشكل دورى، وتسلبها من قوتها الجمالية، وتقلل من لدغتها، لكن بالنسبة لكاهون وميلر أيضًا، لا يوجد فصل بين الشخصى والصورة والسياق السياسى، كلها مرتبطة ببعضها البعض.

فى داخاو، تفكر لى فى علب فيلمها على أنها «قنابل يدوية» ترسلها للنشر.

فى النهاية ماتت ميلر بسبب السرطان فى فارلى فارم هاوس فى عام 1977، عن عمر يناهز 70 عامًا. تم حرق جثثها، ونثر رمادها فى حديقة الأعشاب فى فارلى.