الجمعة 1 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

صحفية على خط النار

ملكـــــة غيــــر متوجــــــة

فى جبال الشيشان سنة 1999
فى جبال الشيشان سنة 1999

أدت وفاة مارى كولفين فى عام 2012 إلى تقليص عالم الصحافة الجريئة. حيث كانت بلا شك الملكة غير المتوجة. كان موتها محزنًا.. لقد فقدت الصحافة شخصًا متحمسًا وصريحًا، حيث كانت تتمتع بروح الدعابة المفعمة بالحيوية، كان لديها فضول لا يشبع بشأن أشياء كثيرة. لقد أعجب بها الكثيرون لشجاعتها وشغفها وتفانيها فى نقل الأحداث.



مارى كولفين لم تضع حياتها على المحك لكسب الإشادة، لكن مشاركة مخاطر أولئك الذين كانت تكتب عنهم، أنها كانت قادرة على إنتاج تغطيتها القوية للغاية للخسائر البشرية للنزاع. كانت تفعل هذا بالضبط عندما قُتلت، وهى تخبر العالم عن القصف العشوائى. وقد تم بث روايات شهود عيان الواقعة على شبكة «سى. إن. إن» و«بى. بى. سى» لأنها، رغم  كونها مراسلة عاملة لأكثر من 20 عامًا فى صحيفة صنداى تايمز، فإنها كانت لا تتابع ذلك بشكل مركز.

لقد نقلت «جرائم قتل» ووصفت كيف رأت طفلاً يموت متأثراً بجروحه من شظايا. لم تكن يومًا سلبية، ولم تقف مكتوفة الأيدى وتشهد المعارك.

تركت مارى كولفين بصمتها كصحفية فى بريطانيا، لكنها كانت بالولادة أمريكية، وكانت محاربة فى الخطوط الأمامية من أجل الحقيقة فى الصحافة. لقد تحدت معوقات النشر من خلال التحايل على الضوابط والحواجز والتسلل إلى مناطق الحرب، ويقارن البعض مارى كولفين مع الأسطورية مارثا جيلهورن، كانت روائية، وأديبة سفر، وصحافية أمريكية واعتُبرت من أعظم المراسلين الحربيين فى القرن العشرين. غطت تقاريرها تقريبًا كل صراع عالمى كبير حدث خلال مسيرتها المهنية التى استمرت 60 عامًا، مع التركيز دائمًا على محنة المدنيين المتضررين. كانت مارثا ومارى صديقين.

 

مارى كولفين
مارى كولفين

 

تقول مارى كولفين عن نفسها: «لا أعرف ما إذا كان ذلك فى دمى أو فى نجومى لكنى مفتونة بالكتاب والشعراء والصحفيين منذ الصغر. من أوائل بطلاتى كانت ديكى تشابيل المولودة باسم جورجيت لويز ماير. عرفتها لأول مرة عندما قرأت النسخة المختصرة من كتابها «ماذا تفعل المرأة هنا»؟ فى ريدرز دايجست. فى وقت لاحق قرأت الكتاب كله.

تُعد «ديكى شابيل» أول امرأة مرخَّصة للقفز مع القوات المظلية الأمريكية، وهى أول مراسلة أمريكية تُقتل فى ساحة معركة؛ إذ ماتت متأثرة بجروح خلّفتها إصابة أثناء مرافقتها جنودًا خلال دورية لهم فى فيتنام، غطت ديكى معارك إيو جيما وأوكيناوا خلال الحرب العالمية الثانية. لاحقًا، سُجنت فى بودابست عندما غطت الانتفاضة المجرية عام 1956. اكتسبت شهرة من خلال تغطية الثورة الكوبية بقيادة فيدل كاسترو التى أطاحت بباتيستا.

 

تجرى مقابلات صحفية مع فلسطينيين
تجرى مقابلات صحفية مع فلسطينيين

 

صراع سريلانكا

قالت كولفين: «بما أن الغزو الذى قادته الولايات المتحدة للعراق تسبب فى حدوث أكثر الأحداث دراماتيكية فى الشرق الأوسط منذ عقود، فإن البقاء على الهامش أصبح مستحيلاً».

فى سريلانكا فى عام 2001، أثناء تغطية الصراع بين القوات الحكومية ومتمردى نمور التاميل، أصيبت مارى بشظية. وبشجاعة من فقدان عينها اليسرى، ارتدت رقعة عين سوداء منذ ذلك الحين، أصبحت شيئًا يميزها. فى تلك التغطية سارت 30 ميلاً عبر الغابة مع مرشديها من التاميل لتهرب من القوات الحكومية.

وحكايتها فى سريلانكا بدأت فى أبريل 2001 كانت هناك، وكان لها موعد فى 4 أبريل مع وزير الخارجية آنذاك لاكشمان كاديرجامار لإجراء مقابلة معه. فى غضون ذلك، حاولت الحصول على إذن رسمى للذهاب لإجراء مقابلة مع ثاميل سيلفان المفوض السياسى لنمور تحرير تاميل فى ذلك الوقت. كانت مدينة «وانى» تسيطر عليها جبهة نمور تحرير تاميل إيلام «منطقة محظورة» بالنسبة للمراسلين الأجانب. لكن مارى تمكنت من الالتفاف على هذه العقبة عن طريق التسلل سرًا إلى نهر وانى عبر طريق الغابة شمال فافونيا بمساعدة نمور التاميل.

فى ذلك الوقت، أعلنت الحكومة السريلانكية وقف إطلاق النار لمدة خمسة أيام تزامنا مع السنة السنهالية-التاميلية الجديدة فى منتصف أبريل. استخدمت مارى كولفين وقف إطلاق النار لإعادة دخول المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة. فرت عبر مزرعة كاجو واضطرت إلى تفادى دوريات الجيش. عندما رافقت مجموعة من الأشخاص الذين دخلوا عبر نقطة التفتيش. على الطريق كانت هناك مناوشة غير متوقعة كانت محاصرة عندما اجتاحت مشاعل من قاعدة قريبة الأرض تم خلالها إطلاق قذيفة صاروخية عليها. صرخت لأنها شعرت بحرارة شديدة فى رأسها. تسببت قنبلة متفجرة فى ثقب إحدى رئتيها وتدمير عينها اليسرى. صرخت عندما وصل الجنود ومزقوا قميصها بحثًا عن أسلحة. 

فجأة سمعت كارين صوت يقول: «اعترفى أنك أتيت لقتلنا».. كان الصوت لأحد الضباط وألقى بها فى مؤخرة شاحنة.

وتدخلت المفوضية العليا البريطانية وحصلت على العلاج الطبى فى مستشفى فافونيا العسكرى. «على الهاتف، سمع شون رايان، مارى تصرخ فى المستشفى. قال رايان إنه شعر بالارتياح، على الأقل، «لأنها بدت مثل مارى». سافرت إلى نيويورك لإجراء عملية جراحية.

«يا إلهى، ما الذى سيحدث إذا أصبت بالعمى؟» وقالت لمحرر الأخبار فى التليفزيون ليندسى هيلسوم: «أتمنى أن أبكى». «لقد اتصل الكثير من التاميل ليقدموا لى أعينهم.» بينما كانت تتعافى ببطء، لكن كولفين قاومت».

 

كتاب مارى كولفين
كتاب مارى كولفين

 

بعد الجراحة تم نقلها جوًا إلى كولومبو ثم خارج البلاد. لقد فشلت فى الحضور للمقابلة المقررة مع لاكشمان كاديرجامار، وقدمت تقارير عن ورقتها أثناء وجودها فى «وانى». وشمل ذلك مقابلة ثاميل سيلفان.

 كان التزامها بنشر القصة هو أن مارى كولفين أرسلت رسالة من 3000 كلمة إلى لندن من سريرها فى المستشفى.

حيث سلطت الضوء على وجود 340.000 لاجئ فيما وصفته بـ «أزمة إنسانية لم يتم الإبلاغ عنها الناس يتضورون جوعًا، وكالات المعونة الدولية ممنوعة من توزيع المواد الغذائية، لا وقود للسيارات أو مضخات المياه أو الإضاءة».

تفاعلت مارى مع سريلانكا مرة أخرى خلال الأيام الأخيرة من الحرب فى مايو 2009. وأجرت مقابلة مع رئيس الجناح السياسى الجديد لحركة نمور تحرير تاميل إيلام ناديسان عبر الهاتف وكتبت مقالاً عن المأزق المثير للشفقة للمدنيين المحاصرين فى منطقة موليفايكال.

 متمردو الشيشان

فى عام 1999، بعد أن حققت انتصارها الدراماتيكى فى تيمور الشرقية، بينما كان العالم يحتفل بالألفية الجديدة، بدا أنها دفعت الأمور بعيدًا فى الشيشان. استقرت مع المتمردين الشيشان حيث قطعت القوات الروسية كل طرق الهروب، ووجدت أن الطريق الوحيد للخروج هو ممر جبلى بطول 12000 قدم إلى جورجيا. خلال رحلة استغرقت ثمانية أيام فى منتصف الشتاء، خاضت وسط ثلوج بارتفاع الصدر وتحدت فى قسوة المرتفعات الجوع.

فى الشيشان، واجهت كولفين خطرًا أكبر عندما تعرضت مع مجموعة من المتمردين الشيشان لهجوم متكرر من قبل المقاتلات الروسية. أثناء محاولتها مغادرة معسكر المتمردين الشيشان، أُجبرت على السير لعدة أيام عبر الجبال المهجورة المغطاة بالجليد، وصدت كل من قطاع الطرق القوقازيين والمظليين الروس. على الرغم من اعتراف كولفين الشجاعة بأن تجربتها كانت مروعة، إلا أنها قالت أيضًا إنها أعطتها البصيرة التى تحتاجها لكتابة تقارير قوية وواقعية عن النضالات اليومية للشيشانيين الفارين من الحرب.

لكنها لم تتوقف، مدركة الخطر المتزايد لمراسل حربى. وقالت: «لم يكن الأمر أكثر خطورة من أن تكون مراسلة حربية، لأن الصحفى فى منطقة القتال أصبح هدفًا رئيسيًا».

كتبت عن أهمية إخبار الناس بما يحدث بالفعل وعن «الإنسانية فى التطرف، تدفع إلى ما لا يحتمل». وتابعت: «وظيفتى هى أن تكون شاهداً. لم أكن مهتمة أبداً بمعرفة نوع الطائرة التى قصفت للتو قرية أو ما إذا كانت المدفعية التى أطلقت عليها من عيار 120 ملم أو 155 ملم». كتبت عن الناس حتى يفهم الآخرون الحقيقة.

لقد أحبت كولفين الحياة.. يمكن أن تراها فى باريس، يمكن العثور عليها فى قلب الأحداث الدامية، أو جالسة تحت النخيل فى حديقة فى القدس الشرقية، كانت تحب الإبحار. بصفتها امرأة شابة، عملت فى نادى اليخوت المحلى لتوفير ما يكفى لشراء أول قارب لها، وفى السنوات الأخيرة أعادت إحياء شغفها بهذه الرياضة، وشراء مركبة جديدة والحصول على رخصة قائد بين المهام.

تزوّجت كولفين مرتين منَ الصحفى باتريك بيشوب لكنّها تطلقت منهُ فيما بعد ثمّ تزوجت من الصحفى البوليفى خوان كارلوس جوموسيو الذى كان مراسلاً لصحيفة الباييس الإسبانية فى بيروت أثناء الحرب الأهلية اللبنانية. لم يدم هذا الزواج أيضًا بعدَ إقدام خوان كارولوس على الانتحار فى فبراير 2002 فى بوليفيا بعد معركة معَ الاكتئاب وإدمان الكحول. بالرغمِ من كثرة تنقل مارى كولفين بينَ عددٍ من الدول والمناطق لكنّها كانت تُقيم  فى هامرسميث غربَ لندن.

كان كتابها المقدس هو «وجه الحرب» لجيلهورن - لكنها لم تكتب أبدًا كتابًا بنفسها، ولم تكن معروفة لمواطنيها كثيرًا، مما جعل اسمها والجزء الأكبر من حياتها المهنية، بدلاً من ذلك، داخل صفحات صنداى تايمز.

 

مراسلة حرب شجاعة وليست متهورة
مراسلة حرب شجاعة وليست متهورة

 

جائزة الشجاعة

مارى كولفين هى أول فائزة بجائزة الشجاعة فى الصحافة من المملكة المتحدة. كانت دائمة الذهاب إلى أماكن مزقتها الفوضى والدمار. لتنقل تجربة أولئك الذين تضرروا بشكل مباشر من الحرب.. الأشخاص الذين يحاولون البقاء على قيد الحياة فقط.

كانت كولفين تقول: «علينا دائمًا أن نسأل أنفسنا ما إذا كان مستوى المخاطرة يستحق القصة التى سنكتبها؟ ما هى الشجاعة وما هو التهور؟ «.. تلك الأفكار بدت لمارى كولفين وهى تفكر فى المخاطر التى تعرضت لها لكنها لم تتوقف، مدركة الخطر المتزايد لمراسل حربى.

وقالت: «لم يكن الأمر أكثر خطورة من أن تكون مراسلة حربية، لأن الصحفى فى منطقة القتال أصبح هدفًا رئيسيًا».

كانت مراسلة حرب شجاعة ولكنها لم تكن متهورة أبدًا، وكانت تؤمن بشدة بالحاجة إلى نقل النزاعات من الخطوط الأمامية. فى مهنة امتدت 30 عامًا، غطت الحروب من جميع أنحاء العالم.. كانت ملتزمة بنقل الحقائق عن بشاعة الحرب، ولا سيما آثارها على المدنيين. كان هذا بالضبط ما كانت تفعله فى مدينة حمص وقت وفاتها.

عُثر على ممتلكات كولفين فى المكان الذى فارقت فيهِ الحياة، حيثُ كانَ معها حقيبة ظهر بِها بعضُ المستلزمات الأساسية بالإضافةِ إلى مخطوطة مكوّنة من 387 صفحة كانت قد حصلت عليها من صديقتها جيرالد ويفر. فى مساء يوم 22 فبراير 2012؛ أقامَ أهالى حمص حدادًا فى الشوارع على شرفِ كولفين وأوتشليك، كما تمّ تكريم كولفين بعدَ وفاتها. أقيمت جنازتها فى أويستر باى بمدينة نيويورك فى 12 مارس 2012 وقد حضرَ الجنازة حوالى 300 شخص. أُحرقت جثتها ثم رمى نصف رمادها قبالة لونج آيلاند والنصف الآخر على نهر التايمز بالقرب من منزلها.