الإثنين 23 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان
ماذا يعنى الجمال؟!

ماذا يعنى الجمال؟!

سؤال صريح بعدما تشابهت الملامح لحد بعيد وكثرت اللخبطة بينهن فلم نعد نعلم هذه من تلك، وكأن هو نفسه النحات لا يغير من طريقته بعد تمكنه من النفخ والقص واللزق؟! فماذا بعد تكرار عمليات التجميل؟! وماذا يحدث لهذه العرائس المصنعة بعد مضى السنين.. فهل الشكل الخارجى مهم إلى هذا الحد وإلى متى سيدوم؟! صحيح جميعنا نبحث عن الجمال أو على الأقل نسعى لكى نكون مقبولين .. لفت انتباهى أن أحد المذيعين سأل إحدى ضيفاته من صاحبات الجمال عن إمكانية الظهور بدون مكياج؟ ترى كم من جميلات العصر توافق على الظهور بدون رتوش بدون مكملات للشعر والرموش ورسم العيون والحواجب وتحديد الفم وتغليظه بألوان لسحر العيون والقلوب أيضا حركات التصوير والأوضاع الأفعوانية المبتذلة التى يتعمدن الظهور  بها !! فهل من بين هؤلاء من يهتم بالجمال الداخلى أقصد جمال الروح، فلا تغنى إذا حسنت وجوه وفى الأجساد أرواح ثقال ولا الأخلاق ليس لها جذور.. فحين يسكن الجمال الروح تزداد النفس رضا مهما جار الزمان عليها فهذا هو الباقى هو الأثمن والأغلى قيمة تبقى وتستمر حتى بعد أن ينتهى بنا الطريق .. فجمال الروح لغة لا بد أن نتعلمها ونعلمها فلا تغتر بهوى الملاح فربما ظهرت خلائق الملاح قباح.