الإثنين 23 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

احكوا لى.. مع:رولا خرسا

معظم المشاكل لها حلول.. نحن نفكر معًا لإيجادها.. ممكن نخطئ وممكن نصيب المهم أننا نحاول.. والأهم ألا نيأس مهما تكاثرت همومنا.



ونذكر بعضنا البعض دومًا بالمثل الشعبى الجميل: تبات نار تصبح رماد .

 

مش قادرة أفضفض

 

عارفة إن غلطتى لا تغتفر لكن هاحكى لأن جوايا جبل لازم أشيله من على قلبى، أنا عملت مصيبة وده أقل وصف، بعد طلاقى انهرت نفسيًا وكنت بتعالج.. بعد سنتين من القطيعة عن العالم غلطت مع ابن عمتى، وللأسف رغم أنها مرة واحدة والله العظيم بس للأسف طلعت منها بحمل معرفتش أتصرف فيه غير إنى نزلته للأسف عشان أدارى عارى.. أنا والله مش من النوعية الرخيصة ولا كنت أتصور إن ده يحصل لى فى يوم من الأيام، ولكن داويت مصيبة بكارثة أكبر منها بس مع ندمى الشديد على اللى عملته مقدرتش أخلى الجنين لأنى سألت نفسى: هل هأقدر أواجه بيه الدنيا إزاى وهأقول إيه لأهلى وابن عمتى شخصيًا مكنش هيرضى بوجود الطفل ده، لكن جوايا نار، نار مش بتطفى من إحساسى بالندم الشديد على غلطتى الأولى والتانية، من كتر التفكير رجعت لى الحالة النفسية ورجعت آخد العلاج تانى وحاسة بانهيار شديد ومش قادرة أفضفض أو أحكى.. أعمل إيه؟

 

الحـل المقترح: اوعى تحكى

 

وجعنى قلبى.. انتى أكيد الدنيا فى عينيكى سودا.. طلاق وتعب نفسى وحمل وإجهاض وكل دا شايلاه على قلبك لوحدك.. دا كفاية إنك رحتى لدكتور أجهضت ورجعتى بكل الألم لوحدك.. دا لوحده وجع نفسى فظيع.

أول حاجة وحافضل أكررها لك استغفرى كتير ربنا.. إن الله غفور رحيم.

انتى تبتى والتائب من الذنب كمن لا ذنب له.. استغفرى ربنا وهونى ع نفسك.

ربنا غفور رحيم.

استوقفتنى جدااا جملة «أنا والله مش من النوعية الرخيصة».. نوعية رخيصة؟ ليه توصفى نفسك بكده؟ ليه نظرتك لنفسك تبقى كده؟ناقص تقولي: والله أنا مش إنسانة؟ والله أنا مش بأخطأ زى البشر؟ والله أنا مش بضعف خصوصًا تحت ظروف نفسية قاسية؟ ناقص تقولى والله أنا خلقة غير كل البشر اللى ربنا خلقهم بيغلطوا ويرتكبوا معاصى. صحيح ربنا طلب مننا نحاول ما نغلطش بس هو  كمان قال لنا لما تغلطوا توبوا واستغفروا وأنا هاغفر لكم؟ ولو ربنا شاء كان خلقنا  لا بنخطأ  ولا بنذنب!

ربنا هو اللى قال: «إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم».. عايزة إيه يطمنك أكتر من  كلام ربنا؟ بلاش تقسى على نفسك كده..

(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)

بالنسبة لإحساسك بالذنب ناحية الجنين إللى أجهضتيه كونى على ثقة ويقين أنه لو كان مقدر لهذا الجنين أن يولد للحياة، ما كان لمخلوق أن يمنع حدوث هذا.. إرادة الله ومشيئته نفذت وقدر الله وما شاء فعل.

«وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى..»

وممكن تتصلى  بالأزهر وتسألى لو واحدة نزلت البيبى  هل يجب أن تدفع له دية زى القتل الخطأ  أو لا وهل هناك كفارة..؟

وربنا يعوضك عنه بأطفال تانيين من زوج ابن حلال يستاهلك.

ثالث حاجة: ابعدى عن مكان الفتن إللى هو أى مكان يجمعك بابن عمتك واقطعى صلتك نهائيا بقريبك ده، اللى بدل ما يصون العرض هتكه.

ما عليكى إلا الاستغفار والتوبة  مع عقد العزم على عدم الرجوع للذنب وستر الذنب عن الناس.. اوعى تحكى لحد خالص خالص لأن  ممكن جدا دا يعمل مشكلة عائلية أو حد يروح يحكى.. ربنا سترك فما تفضحيش نفسك. واستمرى فى المتابعة مع دكتورك.. انتى أكيد بتمرى بحالة اكتئاب بسبب كل اللى حصلك بس ما تستسلميش واشغلى نفسك اتعلمى حاجة اشتغلى  لأن الشغل حيخلى دماغك مشغولة وممكن يطلعك من اللى انتى فيه.. اشتغلى على نفسك إزاى تبقى تداوى جروحك  مع معالج نفسى أو دكتور طبعًا وربنا حيساعدك ويعينك.. ربنا يعينك ويقويكى  وينزل على قلبك السكينة.. وافتكرى دائما إن كل بنى آدم خطاء وخير الخطائين التوابون.. دا ربنا قال: }وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ ذَكَرُواْ للَّهَ فَسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ لذُّنُوبَ إِلَّا للَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُون{.

تصالحى مع نفسك اقفلى صفحة الماضى عشان تعيشى مستقبل أحسن كله عوض وجبر  بإذن الله. والقرار قرار ك