الإثنين 23 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

خارطة طريق مصرية للكوميسا

الرئيس يتوسط عددا من زعماء وقادة إفريقيا خلال استضافة الكوميسا
الرئيس يتوسط عددا من زعماء وقادة إفريقيا خلال استضافة الكوميسا

تسلمت مصر رئاسة قمة السوق المشتركة لدول شرق وجنوب القارة الإفريقية «الكوميسا» بعد غياب قرابة 20 عامًا، وذلك بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى، وعدد من الزعماء وقادة ووفود الدول الأعضاء بالعاصمة الادارية الجديدة.



وانعقدت القمة تحت شعار «تعزيز القدرة على الصمود».

 

أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسى خطة العمل الاستراتيجية متوسطة المدى للفترة 2021 - 2025 للكوميسا، والتى تهدف إلى تعميق الاندماج الاقتصادى والتكامل الإقليمى والتنمية ما بين دول التجمع، بالتوازى مع اتفاقية منطقة التجارة الحرة للقارة الإفريقية.

خلال لقاء الرئيس السيسى مع سكرتير عام منظمة الكوميسا
خلال لقاء الرئيس السيسى مع سكرتير عام منظمة الكوميسا

 

 

وفى كلمته الافتتاحية، قال الرئيس إن مصر قامت بإعداد مبادرة التكامل الصناعى الإقليمى بما يتوافق مع الاستراتيجية الصناعية للكوميسا 2017 – 2026 وأجندة التنمية الإفريقية 2063، بهدف مشاركتها مع الدول الأعضاء والأمانة العامة لوضع خطة تنفيذية لتحقيق هذا التكامل الصناعى وزيادة الإنتاجية تحت شعار صنع فى الكوميسا، حيث تهدف هذه المبادرة إلى دراسة الموارد المتاحة لدى دول التجمع والوقوف على المزايا النسبية المتاحة لديهم لدمج القطاعات الصناعية المستهدفة فى سلاسل القيمة الإقليمية والدولية.

وأكد حرص مصر على تكثيف التعاون مع الدول الأعضاء والأمانة العامة ومؤسساتها لدفع التكامل الاقتصادى فى قطاعات البنية التحتية، لا سيما النقل والطاقة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث حققت مصر طفرة كبيرة فى هذا الصدد خلال الفترة الماضية، وهى على أتم استعداد للتعاون مع الدول الشقيقة بالكوميسا لتبادل الخبرات وتعزيز التعاون المشترك فى هذه القطاعات، أخذًا فى الاعتبار أهمية تكامل البنية التحتية بين دول الإقليم لضمان تعزيز التجارة البينية وحركة انتقال البضائع والسلع وعناصر الإنتاج، وستعمل مصر بكل جهد مع الدول الأعضاء والأمانة العامة لتشجيع مشروعات الربط البرى بين دول القارة، وفى مقدمتها مشروع القاهرة – كيب تاون الذى يمر بأغلب دول إقليم الكوميسا، كما ستسعى مصر إلى استكمال الجهود المبذولة للانتهاء من دراسة جدوى مشروع الربط بين البحر المتوسط وبحيرة فيكتوريا، كأحد المشاريع الطموحة لتسهيل حركة التجارة وانتقال الأفراد بين دول الإقليم، كما ستعمل على نقل خبراتها فى قطاع الكهرباء والطاقة للدول الأعضاء وتشجيع جميع المبادرات الرامية لمواجهة التحديات التى تواجهها الدول الأعضاء بشأن عجز الطاقة. 

 

دعم مصرى كامل لتسوية الأزمة الليبية
دعم مصرى كامل لتسوية الأزمة الليبية

 

وقال إن مصر تؤمن بأن تكامل الأعمال ضرورة ملحة لتسريع وتيرة التعافى من جائحة كورونا، ولتحقيق ذلك فإن مصر ستعمل خلال رئاستها للتجمع على تشجيع جميع المبادرات التى تساهم فى تيسير  بيئة الأعمال، خاصة المبادرات الهادفة للتحول الرقمى والشمول المالى لخدمة الشركات الصغيرة والمتوسطة، وكذلك جميع المبادرات الهادفة لتشجيع مشاركة سيدات وشباب الأعمال فى عملية التكامل الاقتصادي، بالإضافة إلى تشجيع حركة الاستثمارات البينية للقطاع الخاص فى القطاعات الإنتاجية المختلفة، وزيادة انخراط مجتمع الأعمال المصرى مع نظرائه من دول التجمع.

رئيس مدغشقر

على هامش انعقاد قمة الكوميسا التقى الرئيس عبدالفتاح السيسى مع الرئيس أندريه راجولينا، رئيس جمهورية مدغشقر، الذى أعرب عن تقديره العميق لمصر حكومةً وشعبًا، مثمنًا تميز علاقات الصداقة والروابط الأخوية التى تجمع بين البلدين، ومؤكدًا حرصه على الاستمرار فى تدعيم تلك العلاقات على جميع الأصعدة، لاسيما فى إطار المجالات التنموية والفنية المختلفة. 

وذكر المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية باسم راضى أن الجانبين تباحثا بشأن أهم الملفات المطروحة على جدول أعمال الكوميسا، خاصةً ما يتعلق بتعزيز الجهود القائمة لتحقيق التكامل الاقتصادى والاندماج الإقليمي، حيث أكد رئيس مدغشقر ثقته فى قدرة مصر على مواصلة العمل على دفع أطر التعاون المشترك داخل الكوميسا، لا سيما فى ظل نجاحها اللافت فى قيادة دفة العمل الإفريقى المشترك أثناء رئاستها للاتحاد الإفريقى عام 2019. الرئاسى الليبى

والتقى الرئيس مع محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسى الليبي، حيث رحب  الرئيس السيسى بزيارته إلى القاهرة، مشيدًا  بمشاركته الأخيرة فى مؤتمر باريس، والذى تضمن التأكيد على ضرورة إجراء الانتخابات الوطنية فى موعدها المقرر فى ديسمبر 2021، بما أعطى رسائل إيجابية حول دعم المجلس الرئاسى فى ليبيا للعملية الديمقراطية، والتزامه بتنفيذ بنود خارطة الطريق الوطنية رغم تعدد التحديات الداخلية فى هذا الشأن.

وجدد الرئيس التأكيد على دعم مصر الكامل للمسار السياسى لتسوية الأزمة الليبية، والحرص على تعزيز التنسيق الوثيق مع الجانب الليبى خلال الفترة الحالية فى هذا الشأن. 

اللقاء شهد استعراض جهود استعادة الأمن والاستقرار بالدولة الليبية، حيث أكد الرئيس أن هدف مصر الأساسى هو تحقيق السلام والأمن للأشقاء فى ليبيا وتفعيل الإرادة الحرة لشعبها وأن المصلحة العليا للدولة الليبية  تأتى فى المقام الأول، والتى تنبع من مبادئ الحفاظ على وحدة الأراضى الليبية واستعادة الأمن والاستقرار بها، وإنهاء التدخلات الأجنبية. 

 

..وخلال لقائه برئيس مدغشقر
..وخلال لقائه برئيس مدغشقر

 

سكرتير الكوميسا

وفى لقاء آخر،  التقى الرئيس مع شيليشى كابويبوي، سكرتير عام منظمة الكوميسا التى أكدت أهمية مصر وثقلها فى القارة الإفريقية، خاصةً فى ضوء كونها إحدى الدول المؤسسة لمنظمة الوحدة الإفريقية، والتى مثلت الدعامة الأولى للعمل الإفريقى المشترك، معربةً عن تفاؤلها بالرئاسة المصرية للكوميسا لتدعيم جهود تطبيق أجندة التنمية فى إفريقيا  2063، خاصة فى ظل ما يتمتع به الرئيس من خبرة ورؤية ثاقبة فى التعامل مع قضايا القارة الإفريقية.

اللقاء تناول استعراض أهم الأولويات الموضوعية للرئاسة المصرية للكوميسا، بما فيها تعزيز قدرة دول المنظمة على الصمود أمام جائحة كورونا وأية تحديات مماثلة مستقبلاً، فضلاً عن تعزيز سلاسل التوريد الإقليمية فيما بين دول الكوميسا، وتعظيم التكامل الصناعي، وزيادة الاستثمار فى البنية التحتية العابرة للحدود ومشروعات الربط بشكل جماعي، والتركيز على التعاون فى مجالات التحول الرقمى وربطها بالآليات التجارية.