الإثنين 23 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

احكوا لى.. مع: رولا خرسا

معظم المشاكل لها حلول.. نحن نفكر معًا لإيجادها.. ممكن نخطئ وممكن نصيب المهم أننا نحاول.. والأهم ألا نيأس مهما تكاثرت همومنا.



ونذكر بعضنا البعض دومًا بالمثل الشعبى الجميل: تبات نار تصبح رماد 

 

أزمــة ثقــة

 

مشكلتى فى طريقته معايا، أنا ناهد.. باكتب مشكلتى اللى فى ظاهرها سطحى لكن وصلت بيا إلى أنى خايفة ع علاقتنا وقلقانة على ثقتى بنفسى..

أنا زوجة مصرية عادية بنت بوجه مصرى أصيل، أوقات من باب الدلع واستكشاف رأى جوزى فيا لعله يدينى أكثر ثقة فى نفسى أسأله إيه رأيك فيا النهارده؟ رأيك فى شكلى وأنا خارجة؟ رأيك إيه فى لبسى أغيره ولا تمام؟ وهكذا أسئلة من النوع ده.. يبقى رده وبمنتهى البرود  عادي يعنى  بتنزل عليا الكلمة زى الصاعقة، هو ليه مش بيحاول حتى يجاملنى، هل يا ترى كل الرجالة فى بيوتهم كده زيه مش شايفنا؟ يا ترى فعلا أنا عادية كده زى ما بيقول فى نظره؟ أيوه أنا باعترف أنا لا جميلة أوى بس كمان مش وحشة الحمد لله، بسأل نفسى ما هو بيعرف يجامل غيرى وسمعته بيقول لزميلته أما قالت له: أنا النهارده فى أسوأ حالاتى.. كان رده عليها لا بقى نلبس عدسات وشوفى نفسك كويس، فى حين أنه قبل كده قالى عليها الست دى مش حلوة وبتحط مكياج كتير.. الموقف ده حسسنى بأمرين وخوفنى أوى وهما أنه يا إما بيحقر منى عشان مشوفش نفسى عليه وكمان شفته بنظرة أبو وشين إزاى بتقول على زميلتك كده معايا وفى وشها العكس التام.. عشان كده بدأت أقلق ع علاقتنا لأن غالبا دلوقتى بتتوتر أكثر وأكثر وخايفة أكون مش مليانه عينه وبالتالى أصحى فى يوم على كارثة الانفصال.. أعمل إيه؟

 

الحـل المقترح .. بطّلــى خــوف

 

مبدئيا مش حتوصل للانفصال بإذن الله.. على الأقل مش للسبب دا.. أنت عندك بس عشم فيه زيادة مش قادرة تفهمى أن الرجل الشرقى له كتالوج بيقول له أوعى تقول لمراتك كلمة حلوة لاحسن تتمرع.. الحل أنك متركزيش معاه وما تسأليهوش تانى.. وللأسف رجالة كتير بيعرفوا يبقو كيوت ويجاملوا بره وهما جوه سكتم بكتم.. فيه مقولة قريتها أن الراجل المصرى عامل زى النيش.. مبيطلعش كاساته والصينى بتاعه غير للضيوف.. كبرى دماغك منه ولا تسأليه ولا تقوليله..

وبالنسبة لزميلته دى مجاملات أكيد مش لطيفة أنها تكون لأنه رفع التكليف بس أنتى ممكن بشكل غير مباشر تبينى له بعد فترة أن الراجل المحترم هو اللى بيحط حدود فى كلامه مع زميلاته.

أنتى بقى من ناحية تانية بلاش كل تركيزك عليه.. اعملى اللى يبسطك ويديلك ثقة فى نفسك سواء لبس أو ميكب شوفى ستايل معين للبس جوه البيت يعنى حتى جوا البيت خلى شكلك حلو ودا عشانك مش عشانه.. أعملى دا حتى لو عايشة لوحدك.. ودائما دورى على الى يبسطك حتى لو مضطرة أنك تبسطى نفسك بنفسك وتأكدى لو بأن عليكى الثقة دى عمره ما هيقولك أنك عادية أو على الأقل هيسكت مش حيقولك كلام يقلل ثقتك. الثقة نابعة من جوانا ولو حسيتى بها بجد حتنقلى الإحساس دا للى جنبك.

وفيه نقطة تانية لازم تعرفيها عن الرجال الشرقيين.. بيحبوا كده يغلّسوا على زوجاتهم.. ليه؟ معرفش هم كده وهو بيغلس عليكى مش أكتر، أنت بقى سيبك منه ومن الأسئلة دى وابتدى وريه أنتى قد إيه واثقة من نفسك وأنك حلوة ومش مستنية حد يعرفك قيمتك.

ومن غير ما أشوفك ومن كلامك أكيد أنتى قمراية علشان كده هو خايف يقولك كلمة حلوة تتمرعى عليه.. بعد كده ما تسأليهوش أنا حلوة؟ أنتى تقولى له كده وش بذمتك شفت حلاوة كده.. أنا عارفة أنى حلوة وقمر كمان.

إوعى ما تحسيش بقيمة نفسك.. الراجل مش بيحب يحسس الست بقيمتها، لأنه فى معظم الأحيان بيبقى عارف ومتأكد أنها لو حست بده أما حتطلب منه طلبات أكثر أو حتحسسه أنها لقطة وهو بقى لازم يدفع أو يهتم أكثر.. يعنى مجهود من الآخر.. فبيبقى دايما عاوز يحسسها  أنها عادية ويقلل منها فأنت ما تسأليهوش خالص ودايما اتكلمى بثقة أنك شايفة نفسك أحسن واحدة وما تمدحيش فيه هو كمان.

لو إنتى شوفتى نفسك قمر هو هيشوفك قمرين وعمرك ما تنتقدى فى شكلك قدامه واقعدى قولى لنفسك فى المراية إيه القمر دا وبقى له وقلى له يا ابنى ده أنت أمك دعيالك.. الثقة بتجيب الثقة.

لما إنتى عادية فى نظره، اتجوزك ليه مثلا علشان عقلية معملية فذة؟ ولا عشان جمال الروح؟ مفيش راجل بيتجوز واحدة مش شايفها حلوة وبطلى خوف أنت مالية عينيه الاثنين المهم إنتى حسى إنك مالية عينيكى وواثقة فى نفسك.

والقرار قرارك.