الأربعاء 7 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان
سماعي

سماعي

• لم أكن أعلم أن دراسة مجدى يعقوب للطب وتألقه حتى أصبح طبيب الأطفال العالمى وحصل من ملكة بريطانيا على لقب سير، لم أكن أعلم أن باعثه شخصى. فقد حدثت وفاة بالقلب لعزيز عليه ولا يحب هذه الذكرى الموجعة.



• العلاقات العامة فى أى جهاز حكومى هى واجهة الجهاز وحين لا يقوم بدوره يصبح جهاز العلاقات الخاصة!

• قال لى أنيس منصور فى خطاب بخط يده نشر فى عموده فى الأهرام واستأذنته أن يكون العمود فى صفحة الغلاف. قال أنيس.. لم أقل عن السادات إلا القليل ومن المؤكد أنى مستريح الضمير لهذا القليل الذى قلته، ومفيد فوزى كذلك!

• فى فن «التوك شو» لا بد أن أثق فى مقدم البرنامج أن ما يقوله نابع من نفسه وليس محايدًا بحكم وظيفته.. ذلك أن الحياد موت للأشياء وافتقاد الثقة معناه مقاطعة ما يقول.

• سألت مرة الفنان التشكيلى الكبير صلاح طاهر: لماذا لوحاتك عبثية؟ قال: أنا أرسم الحياة!

• فى علم الإدارة، ربما كان القرار الأول ليس صائبًا. وربما كان القرار الثانى أنضج و«على نار هادئة». • هل قمتم بتقييم كتب اللغة العربية المقررة لأولادنا؟

سؤال مهم لأنه من الممكن أن تكون (الطرق) المذكورة عقيمة.

• سبق غناء قارئة الفنجان لعبدالحليم حافظ، لقطة فى النادى الدولى لسمير صبرى وفيه نيللى النجمة تقرأ فنجان حليم المقلوب! كان فى الزمن الجميل مهارات مهنية ما عادت إلا نادرًا.

• فى عدد أكتوبر 2000 من كتاب اليوم برئاسة إبراهيم سعدة مقال للدكتور سمير سرحان فى كتابه حرب الثقافة.. وعنوان المقال: يا أبى هل أنت كافر؟!

• كانت فاتن حمامة تردد فى أيامها الأخيرة: أنا تعبت، أنا تعبت وكأنها تنادى الموت!

• روجوا للقراءة والبحث لنكسب شبابًا واعيًا مثقفًا.