الأربعاء 28 سبتمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

فساتين تحت الأضواء وأفلام فى الظل

• مع انتصاف الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائى، لا تزال الفنانة نجلاء بدر تتصدر الترند بفستانها المثير للجدل فى حفل الافتتاح، رغم تبريرها بأن التصميم مستوحى من عين حورس وأن الفستان لم يكن عاريًا، لكن العدسات أوهمت الجمهور بذلك.



• فى المركز الثانى جاءت إلهام شاهين، بسبب صورة من إحدى الحفلات ظهرت فيها وهى ترقص بسعادة شديدة، وهى الصورة التى أثارت الانتقادات المعتادة لإلهام وللمهرجانات على السوشيال ميديا.

• رغم ما سبق فإن عدد النجوم أو لنقل نجمات الفساتين الذى حضر الافتتاح أقل من المعتاد، ومن المتوقع أن يزيد فى الختام فيما استعان المهرجان بعدد لافت من الانفلونسرز وظهر أحدهم «أنس مروة» وهو يحمل حذاء زوجته «أصالة المالح» على الريد كاربت.

 

• للمرة الأولى فى تاريخ المهرجان تشهد عروض الأفلام مواقف «بايخة»، الأول كان خلال عرض فيلم فنلندى، حيث فوجئ الحاضرون بوقف الفيلم بعد ربع ساعة وإعادته من جديد وتردد أن السبب وصول لجنة التحكيم متأخرة! والثانى فيلم صينى بدأ متأخرًا نصف ساعة، ثم ظهرت الترجمة بشكل غير صحيح، ما اضطر إدارة المهرجان لإلغاء العرض والاعتذار فى بيان رسمى. 

 

 

• رغم ظهور كل المشاركين فى تأسيس المهرجان عبر المؤتمر الصحفى يوم الأربعاء الماضى واعتذار مديره «انتشال التميمى» ليسرا بسبب التصريح المثير للجدل، لكن كثيرين يهمسون فى الكواليس عن استمرار الخلافات بين كل الأطراف، وساعد على ذلك عدم انتشار بشرى فى فعاليات المهرجان عكس المعتاد.

• النجم أحمد السقا اعترف للمقربين منه بأنه لم يكن موفقًا فى الكلمة التى ألقاها بحفل الافتتاح خصوصًا فيما يتعلق بكلامه عن السينما المصرية بعد عام 1967، وكذلك عدم تقديم والده الراحل صلاح السقا عند إهداء التكريم لشخصيات أثرت به.

• اللافت أن السقا رغم محاولته إصلاح الموقف خلال المؤتمر الصحفى أثار الجدل مجددًا عندما وصف المنتج محمد العدل بأنه «رمسيس نجيب الثانى» ما اعتبره البعض مبالغة فى غير محلها.

• الممثل الشاب حسن أبو الروس أثار عاصفة من الاستياء بسبب اقتحامه مؤتمر السقا بحجة تحية النجم الشهير، واعتبر الكثيرون التصرف بهدف الظهور والحصول على «اللقطة» كما يقولون.

• عانى الصحفيون فى الأيام الأولى من غياب المطبوعات خصوصًا الجدول اليومى وكتالوج المهرجان، أما النشرة اليومية فتم توفيرها إلكترونيًا فقط للعام الثانى على التوالى.

 

 

• رغم الأفلام المتميزة التى يعرضها المهرجان، لكن ظلت الأزمة ممتدة بسبب عدم حرص معظم النجوم والنقاد على الكتابة عن تلك الأفلام أولاً بأول عبر مواقع التواصل الاجتماعى لتظل الأفلام فى الظل والفساتين فقط تحت الأضواء.