الخميس 9 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

حصاد التعاون مع حوض النيل

دولـة 30 يونيـو تشــرق فـى إفريقيــا

يعتبر التعاون المصرى مع دول حوض النيل، أحد أهم محاور السياسة الخارجية للدولة المصرية، بعد 30 يونيو حيث عملت الدولة على تنمية العلاقات مع مختلف دول القارة الإفريقية، ودول حوض النيل بصفة خاصة، وتوظيف خبراتها وإمكانياتها فى دعم هذا التوجه. 



ونفذت مصر عددًا من المشروعات التنموية تعود بالنفع على مواطنى حوض النيل فى 7 دول، هى: جنوب السودان بعدد 11 مشروعًا، أوغندا بعدد 4 مشروعات، الكونغو الديمقراطية بعدد 5 مشروعات، وتنزانيا وإثيوبيا وكينيا وبوروندى بعدد مشروع ضخم متعدد المراحل فى كل دولة. 

ويهدف التعاون الثنائى بين مصر ودول حوض النيل فى مجال الموارد المائية إلى اضطلاع مصر بمسئولياتها تجاه هذه الدول والاستفادة من أوجه التعاون والدعم التنموى لدول الحوض فى تحقيق أمن مصر القومى، إضافة إلى مواصلة الجهود الفنية على التوازى مع الجهود السياسية اللازمة، لتنفيذ مشروعات زيادة إيراد النهر وأهمها دولة جنوب السودان؛ حيث تتركز المشروعات معها على استقطاب الفواقد داخل نطاقها بما يسهل تنفيذ مشروعات أعالى النيل مستقبلاً. 

 

 

وتتمثل أوجه التعاون الثنائى مع دول حوض النيل فى مشروعات: مقاومة جميع أنواع الحشائش المائية العائمة والغاطسة فى المجارى المائية، تأهيل المجارى المائية الرئيسية لتحسين الملاحة النهرية، حفر وتجهيز آبار مياه جوفية لتوفير مياه الشرب النقية إنشاء سدود لحصاد مياه الأمطار وخزانات الأودية لتعظيم الاستفادة من الموارد المائية. 

وتشمل أوجه التعاون أيضًا مشروعات: درء وحماية من مياه الفيضان، تأهيل محطات قياس مناسيب وتصرفات على المجارى المائية ورافدها وإنشاء موانئ صيد وتجارة بينية على ضفاف الأنهار. 

كما تشمل أوجه التعاون مشروعات: تدريب وبناء قدرات الكوادر الفنية والمهنية فى مجال إدارة الموارد المائية، الدعم الفنى. 

جنوب السودان 

تشهد أراضى جنوب السودان تنفيذ حزمة من مشروعات التنمية فى مجال الموارد المائية بمنحة مصرية، وتََحقق عددٌ من الإنجازات فى 11 مشروعًا بجنوب السودان، يأتى على رأسها «مشروع إنشاء محطات مياه شرب جوفية»؛ حيث تم الانتهاء من حفر وتجهيز 6 آبار جوفية فى مدينة جوبا، كما تم الانتهاء من إنشاء 7 محطات مياه شرب جوفية كاملة مزودة بالطاقة الشمسية فى المؤسّسات الحكومية والأحياء الشعبية فى نطاق مدينة جوبا بالكامل بينما تشهد المرحلة الجارى تنفيذها إنشاء 7 محطات مياه شرب جوفية مزودة بالطاقة الشمسية لتوفير مياه شرب نقية بالمناطق الريفية تبعد من 20 إلى 30 كم عن مدينة جوبا. 

 

 

أمّا المشروع الثانى «إنشاء وتأهيل محطات قياس المناسيب والتصرفات»؛ فقد شهد الانتهاء من تأهيل محطات قياس مناسيب وتصرفات بعدة مواقع مع بدء تنفيذ محطة قياس المناسيب والتصرفات بمدينة بور عاصمة ولاية جونجلى.

وانتهت أعمال «إنشاء المراسى النهرية لخدمة الملاحة النهرية»، فى المرسى النهرى بمدينة «واو» والمرسى النهرى بمدينة «كواجوك» بولاية «واراب» على «نهر الجور» 

«إنشاء محطة الرفع بمدينة «واو» كما تم «إنشاء معمل لتحليل نوعية المياه بمدينة جوبا»، وتزويده بالمعدات اللازمة والأجهزة، وتدريب طاقم العمل به.

وفيما يخص «إنشاء 4 سدود حصاد مياه أمطار وحفائر»، تم توقيع مذكرة تفاهم للمشروع، لتخزين مياه الأمطار والاستفادة منها فى الشرب والثروة الحيوانية والاستخدامات المنزلية.  وتم توقيع مذكرة تعاون فيما يخص «تطوير وتأهيل نظم الرى بمزرعة مريالباى»، لتطوير وتأهيل نظم الرى الحديثة بالمزرعة بجنوب السودان. 

مذكرة تفاهم ومشروع «الحد من مخاطر الفيضان بحوض بحر الجبل»؛ بهدف تطهير المجارى المائية لبحر الجبل من الحشائش وأى عوائق، إضافة إلى إعداد دراسات هيدروليجية وهيدروليكية، ودراسات الأثر البيئى والاجتماعى بحوض بحر الجبل، وجارٍ التنسيق لبدء التنفيذ. 

فى إطار «التنمية المجتمعية»، أسهمت بعثة الرى المصرية بجنوب السودان فى العديد من الأعمال التنموية بولاية «غرب بحر الغزال» بمدينة «واو»، منها استخدام جرار زراعى من معدات الرى المصرى للقيام بأعمال الزراعة فى مزرعة بلدية نهر الجور بمساحة 17 فدانًا. 

جمهورية أوغندا 

تمتد جذور التعاون مع أوغندا إلى عام 1949، تزامنًا مع بداية التفكير فى التخزين المستمر بالبحيرات الاستوائية، بالاتفاق على إنشاء «خزان أوين» على مخرج بحيرة فيكتوريا. 

وبناءً على هذا الاتفاق؛ تواجَد 3 مهندسين مصريين فى أوغندا للإشراف المشترك على قياس المناسيب من محطة «جنجا»، وتوسعت الإدارة العامة لـ «خزان أوين» فى مهامها ومسئولياتها لتشرف على تنفيذ مشروعات التعاون الثنائى، وهى مشروعات «مع وزارة الزراعة، الثروة الحيوانية، الأسماك، والتعاون مع وزارة المياه والبيئة».

 

 

ويعد «المشروع المصرى ـ الأوغندى لمقاومة الحشائش المائية بالبحيرات العظمى» أول المشروعات المشتركة، ومن أنجح مشروعات التعاون الفنى الثنائى المنفذة فى دول حوض النيل، وتم إنجاز 4 مراحل كاملة من خلال الشركات المصرية.

وكان لإنجاز هذه المشروعات تأثير مباشر على مواطنى القرى والمدن بأوغندا، وإحداث تنمية اقتصادية من خلال تطهير مخارج البحيرات من الحشائش المائية، وهو ما أسهم فى تنمية حركة الملاحة والثروة السمكية. 

وفى إطار التعاون الفنى الثنائى مع وزارة المياه والبيئة الأوغندية يتم تنفيذ عدد من المشروعات التنموية، ومنها شراء المعدات الميكانيكية لحفر سدود حصاد مياه الأمطار وحفر وتجهيز 75 بئرًا جوفية نفذتها شركة «سوماداهورا» الأوغندية لتوفير مياه الشرب لمواطنى المناطق التى تعانى من ندرة المياه.

أمّا المشروع الثالث ويتضمن عددًا من المشروعات التنموية تم الاتفاق عليها خلال توقيع بروتوكول تعاون فنى ثنائى. 

يشمل مشروع شراء المعدات الميكانيكية لحفر سدود حصاد مياه الأمطار؛ لحفر وتجهيز «75» بئرًا جوفية نفذتها شركة «سوماداهورا» الأوغندية، لتوفير مياه الشرب لمواطنى المناطق النائية، كما تمت ميكنة عدد «2» بئر جوفية باستخدام الطلمبات التى تعمل بالطاقة الشمسية، وانتهى تنفيذها وتسليمها للجانب الأوغندى فى أكتوبر 2016.

وتشمل المشروعات المصرية إنشاء 5 سدود لحصاد مياه الأمطار «خزانات أرضية»، فى 5 مقاطعات مختلفة.

وتخللت مشروعات التعاون الثنائى مع الجانب الأوغندى، عقد 4 دورات تدريبية لبناء القدرات فى المجالات المتعلقة بالموارد المائية والرى. 

كما يتم تنفيذ مشروع «درء مخاطر الفيضان بمقاطعة كيسيسى»؛ حيث تعرضت المقاطعة فى السنوات العشرين الماضية لموجات من الفيضانات العارمة خصوصًا فى منطقة «رينزورى» الجبلية التى تبعد 400 كم تقريبًا غرب «كمبالا» العاصمة.

وتمت الاستجابة الفورية من الجانب المصرى بتنفيذ المرحلة الأولى من المشروع عام 2015، والانتهاء فى 2018، وهو ما أسهم فى إنقاذ المنطقة من الكوارث المحققة. 

الكونغو الديمقراطية

تتعاون مصر مع الكونغو الديمقراطية فى 5 مشاريع أساسية، من بينها حفر 30 بئر مياه جوفية؛ لتوفير مياه الشرب للمواطنين فى المناطق البعيدة عن مصدر المياه الجارى. فضلاً على إنشاء مركز تنبؤ للتغيرات المناخية والأمطار والخبرات فى مجال الزراعة والرى و«إعداد دراسة جدوى لإنشاء بنية تحتية كهرومائية» للاستفادة من الخبرات المصرية وتقديم الدعم الفنى إلى الجانب الكونغولى بإرسال دراسات جدوى لإنشاء وحدات كهرومائية صغيرة متعددة الأغراض محدد فيها المواقع المقترحة والمواصفات الفنية لتنفيذها. 

تنزانيا وإثيوبيا 

شمل التعاون الثنائى مع تنزانيا مشروعًا ضخمًا، يتضمن الانتهاء من حفر وتجهيز 100 بئر جوفية لتوفير مياه الشرب بالمناطق التى تعانى من ندرة المياه، فى مقاطعات هى: سامى، موانجا، كيتيتو، باريادى، يوتيليما، بمناطق: كليمنجارو، مانيارا، سيمييو. 

كما يتم التعاون بين الجانبين المصرى والإثيوبى على مستوى 3 مجالات، أولها مجال الطاقة؛ حيث تم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة المياه والطاقة الإثيوبية ووزارة الموارد المائية والرى لبناء القدرات فى مجال الموارد المائية والرى فى 17 سبتمبر 2011. 

وفى مجال الموارد البشرية، شمل مشروع التدريب 3 مستويات من التدريب، تضم 31 متدربًا من الكوادر الفنية الإثيوبية فى مجالات الإدارة المتكاملة للموارد المائية ونظم الرى الحقلى. 

كينيا وبوروندى

تعد كينيا من أقدَم دول حوض النيل التى فُتح مجال التعاون الثنائى معها من خلال مشروع حفر 180 بئرًا جوفية على 4 مراحل، شملت الأولى منها 100 بئر، والثانية 30 بئرًا، والثالثة 20 بئرًا، والرابعة 20 بئرًا. 

وتم توقيع مذكرة تفاهم مع الدولتين فى أغسطس 2016، لمشروع إدارة تطوير الموارد المائية؛ حيث تتضمن الأنشطة إنشاء عدد من سدود حصاد مياه الأمطار للاستفادة من مياه الأمطار وتخزينها فى أوقات الجفاف واستخدامها لتوفير مياه الشرب للإنسان والثروة الحيوانية، إضافة إلى مشروع حفر الآبار الجوفية لتوفير مياه الشرب النقية للمواطنين، وأيضًا مشروع تطوير نظم الرى الحديث فى إحدى المزارع، إضافة إلى التدريب وبناء القدرات.

كما يتضمن التعاون مع بوروندى مستويين من التعاون، يشمل الأول إيفاد الطلبة والدارسين للحصول على دبلوم الموارد المائية المشتركة من كلية الهندسة بجامعة القاهرة، والحصول على الدبلومات التى تعقد بالمركز القومى لبحوث المياه سنويًا. 

ويشمل الثانى توقيع اتفاق تعاون بين البلدين فى مجال الموارد المائية والرى فى 24 مارس 2021، لتنفيذ مشروع الإدارة المتكاملة للموارد المائية.