الخميس 9 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

زيارات الفضائيـين للأرض أمـام الكونجـرس.. أشهرها سـبتمبر 2007

كندا تعترف بـ«الأطباق الفضائية»

أعلنت السلطات فى كندا عن رصد أكثر من «جسم طائر» فى سماء البلاد، فى تأكيد على الأطباق الفضائية المجهولة، وفيما أعاد الجدل عن تلك الظاهرة مؤخرًا، قبل صدور تقرير أمريكى حكومى متوقع الفترة المقبلة.



وقال تقرير رسمى للجيش الكندى، صدر الأسبوع الماضى، إن السلطات الكندية رصدت أكثر من «جسم طائر غير معروف» تم توثيقها رسميًا.

وتعود أقدم حادثة فى التقرير إلى مارس 1950، عندما شاهد ضابطان من القوات الجوية «ضوءًا برتقاليًا نابضًا متناسقًا» فوق العاصمة أوتاوا، وفى أبريل 1952 اكتشف ضابطان فى قاعدة «سى أف بى نورث باى» جسمًا  بضعف سرعة مقاتلة نفاثة، حسبما قالوا إنه تحرك ثم عكس اتجاهه فجأة واختفى.

وقال التقرير الكندى الذى نشرته الصحافة الأوروبية مؤخرًا إن أبرز الحوادث جرت فى 14 سبتمبر 2007  ورصدها عشرات الشهود، الذين وصفوا «ضوءًا شديدًا» يحوم فوق القاعدة ويتحرك قبل أن يتلاشى مع شروق الشمس.

ويُفترض بحلول نهاية الشهر الجارى، أن يسلم تقرير عن مشاهدات الجيش الأمريكى لأجسام طائرة مجهولة إلى الكونجرس.

وأجرى برنامج «60 دقيقة» التليفزيونى الشهير فى الولايات المتحدة، مقابلات مع طيارى البحرية الأمريكية الذين قالوا إنهم رأوا «طائرة غامضة تحلق بشكل سريع للغاية، وكانت أكثر قدرة على المناورة من أى شيء آخر شوهد من قبل».

وقال جون راتكليف، مدير المخابرات الوطنية الأمريكية مارس الماضى إن «هناك مشاهد أكثر بكثير مما أُعلن عنه. هناك حالات ليس لدينا فيها تفسيرات جيدة لبعض الأشياء التى رأيناها فى السماء».