الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

أول استراتيجية مصرية لحقوق الإنسان

الرئيس أثناء انعقاد مؤتمر استراتيجية حقوق الإنسان
الرئيس أثناء انعقاد مؤتمر استراتيجية حقوق الإنسان

على أعتاب الجمهورية الجديدة، أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسى، من العاصمة الإدارية الجديدة، الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان باعتبارها أول استراتيجية متكاملة وطويلة الأمد فى مجال حقوق الإنسان فى مصر، حيث تتضمن تطوير سياسات وتوجهات الدولة فى التعامل مع عدد من الملفات ذات الصلة والبناء على التقدم الفعلى المحرز خلال السنوات الماضية فى مجال تعظيم الحقوق والحريات والتغلب على التحديات بهدف المزيد من تعزيز واحترام جميع الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وترسيخا لما تقوم به الدولة فى مجالات دعم حقوق المرأة والطفل والشباب وكبار السن وأصحاب الهمم وجميع فئات المجتمع.



وقال الرئيس خلال كلمته فى ندوة نقاشية بعنوان « حقوق الإنسان.. الحاضر والمستقبل»، عقدت على هامش إطلاق الاستراتيجية إن الدولة المصرية فى أعقاب 2011 كان لديها تحديات كثيرة.. المعنى كان عيش حرية عدالة اجتماعية، ساعتها قلت إن الثورة إعلان وشهادة وفاة للدولة المصرية.

وأضاف: «اتكلمت عن الخطاب الدينى.. ولما قولت عن موضوع توثيق الطلاق، هل أنا نشفت دماغى مع المؤسسة الدينية اللى رفضت ده ؟ لا.. تركت الموضوع يتفاعل مع المجتمع.. احتراما لمنطق الزمن والتغيير.. ليس بالسهولة عمل ممارسات فى فكرة احترام الآخر والاعتقاد» .

كما أكد الرئيس، أن التنمية فى مصر ليست منشآت فقط، وهذه المنشآت من أجل استقبال الإنسان بعد بنائه وتطويره.

وواصل الرئيس: النمو السكانى تحدٍِ كبير يواجه الدولة وينتج عنه قضايا كثيرة من الهجرة غير الشرعية. 

وفى كلمته بالندوة جدد الرئيس تأكيده التزام الدولة المصرية باحترام وحماية الحق فى السلامة الجسدية والحرية الشخصية والممارسة السياسية وحرية التعبير وتكوين الجمعيات الأهلية، والحق فى التقاضى فمصر ترحب دومًا بتعدد الآراء، بل واختلافها ما دامت تراعى حريات الآخرين، وتهدف من خلال نقد بناء وتشاركى إلى تحقيق ما هو أفضل لصالح مصر وشعبها.