الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

«اتحاد شـباب الجمهـورية».. الأمـل والعمل

الرئيس فى مؤتمر حياة كريمة
الرئيس فى مؤتمر حياة كريمة

كان تأهيل الشباب المصرى على قائمة أولويات الرئيس السيسى من اليوم الأول لتوليه المسئولية، وأولت الدولة بتوجيهات رئاسية الاهتمام بالشباب ودعمهم والاستماع إليهم عن كثب.



ظهر ذلك من خلال المؤتمرات واللقاءات التى تجمع الرئيس بشباب مصر فى جميع القطاعات، فى سنة غير مسبوقة أفرزت مؤتمرات الشباب وتبلورت فى منتدى شباب العالم، بالتوازى مع إطلاق البرنامج الرئاسى، ثم الأكاديمية الوطنية لتدريب الشباب.

وفق التوجيهات الرئاسة تناغمت إجراءات الدولة وفق خطوات منظمة لخلق قاعدة شبابية واعدة مؤهلة لتحمل القيادة، الأمر الذى تجلى بعد ذلك فى تولى الكثير من الشباب، نواب المحافظين، بالإضافة إلى ظهور نخب شابة فى البرلمان تحت مظلة تنسيقية شباب الأحزاب.

بذلت الدولة جهودًا كبيرة فى تدشين العديد من المبادرات والمؤتمرات، ففى 2016 شهدت الدولة إطلاق المؤتمر الوطنى للشباب كمنصة للحوار المباشر بين الدولة المصرية بمختلف مؤسساتها، وبين الشباب المصرى الواعد. وفى 2017 تم إطلاق منتدى شباب العالم بهدف الجمع بين الشباب من جميع أنحاء العالم.

وفى 2021 شهد الرئيس عبدالفتاح السيسى تدشين اتحاد شباب الجمهورية الجديدة، خلال فعاليات المؤتمر الأول للمشروع القومى «حياة كريمة» لتنمية قرى الريف المصرى يوليو الماضى.

جاء تأسيس «اتحاد شباب الجمهورية الجديدة» فى بلورة لجميع الإجراءات الحثيثة التى اتخذتها الدولة المصرية لدعم وتأهيل شبابها.

ويعد اتحاد شباب الجمهورية الجديدة أحدث الكيانات الشبابية الذى وجه الرئيس بإطلاقه، فى تجمع شبابى يضم مختلف الفئات الشبابية، ويهدف إلى توحيد مجهودات العمل المجتمعى والتنموى فى إطار رؤية مصر 2030، والمشاركة الشبابية فى سياسات الدولة المصرية لبناء الجمهورية الجديدة.

وضم اتحاد الشباب عددًا من الكيانات الشبابية، والمبادرات والحركات المعنية بالعمل العام، والتنمية المجتمعية والسياسية، والتجمعات الشبابية، فى مقدمتها مجموعة من خريجى الأكاديمية الوطنية للتدريب.. ومتطوعو مبادرة حياة كريمة، إضافة إلى كوادر البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة، ومنتدى شباب العالم، والمؤتمر الوطنى للشباب.

ويستهدف الاتحاد العمل على توحيد جميع المجهودات الشبابية على مستوى الجمهورية، وتعزيز الوعى بالعمل الوطنى والمجتمعى، وإعداد كوادر وطنية بـالخبرات العـملية المجتمعية والسياسية، وإتاحة المزيد من الفرص للعمـل العام تعزيزًا لثـقـافـة العمـل التطوعى والمشاركة الفعالة فى خطوات التنمية.

ويستهدف الاتحاد إشراك الخبرات العلمية من الفئات الشبابية فى العمل الوطنى فــى مختلف التخصصات على مستوى الجمهورية بشكل لا مركزى، مع مزيد من تـنمية الـقـدرات بإتاحة المزيد من فرص المشاركة فى الحـياة المجتمعـية وتـوفـير الـفـرص التدريـبـية والمنح التعليمية، وزيـادة الوعى الوطنى تأهيلاً للشباب لـتحمل مسـئوليته تجاه الدولة والمجتمع..

كما ضمت أهداف اتحاد شباب الجمهورية الجديدة توسيع نطاق الشراكات مـع جميع الجهـات الـحكـومـية والخـاصـة لدعم الكوادر وتمكيـن الكوادر ذات الـخبرات العلمية والعملية، ودعم الحراك المجتمعى الشبابى من خلال توظيف القوى الشابة فى عمل مؤسسى منظم لتخطيط وتـنفـيـذ وتنسيق أنشطة مجتمعية وطنية لتنمية القـدرات الـشابة على مـستوى المحـافـظات مع الاستفادة المثلى مـن القدرات الإبداعية، وزيادة الوعى الشبابى بالـقضـايا الوطنيـة ودعم سياسة الحوار البناء دعمًا لمفهوم العمل السـياسى المعنى بالقضايا الوطـنيـة.

بالإضافة إلى ما سبق، فإن من أهم أهداف تأسيس اتحاد شباب الجمهورية الجديدة دعم مشاركة الشباب المصرى فى جميع القطاعات فى تنفـيذ الخطط التنمـوية المجتمعية وإرساء قواعد العمل التطوعى، مع استثمار طاقات ورؤى وأفكار الشباب بما يسهم فى نهضة المجتمع لإعداد جيل متدرب على التعامل مع التحديات والصعوبات ومسلحًا بالخبرات العلمية.

عقد الاتحاد عددًا من الفاعليات التنموية والمجتمعية، عرض فيها أحدث المبادرات والمشروعات التى يعمل عليها شباب الاتحاد على أرض الواقع، حيث شملت هذه الفاعليات عرضا للدور المجتمعى لشباب الاتحاد فى مختلف المجالات التنموية للمساهمة بفاعلية فى بناء الجمهورية الجديدة.

وبلغ عدد المشاركين فى اتحاد شباب الجمهورية الجديدة ما زاد على 21 ألف متطوع، من بينهم 6.510 إناثا و14.490 ذكورا.. وشملت الفئة العمرية أقل من 18 عامًا ما يقترب من 1000 مرشحين للزيادة، وفى الفئة العمرية من 18 إلى 25 ما اقترب من 7 آلاف متطوع، ومن 25 إلى 35 حوالى 8 آلاف متطوع .. ومن 35 إلى 40 ما زاد على 7 آلاف متطوع.

ويقبل اتحاد شباب الجمهورية كل الشباب المصرى فى جميع الفئات ومن جميع المحافظات من خلال التسجيل على الموقع الإلكترونى للاتحاد وفق عدد من الشروط.

ومن ضمن شروط التقدم أن يتمتع المتقدم بالجنسية المصرية، فى مرحلة عمرية ما بين 18 و40 عامًا، على أن يكون المتقدم ضمن «شباب النقابيين وطلاب الجامعات، ورواد الأعمال والمثقفين، والإعلاميين والصحفيين، والتنظيمات السياسية والمجتمع المدنى».

وبناء على ما تلقاه الاتحاد من طلبات من الشباب الراغبين بالانضمام قرر رفع سن الانضمام إلى 45 عامًا.

وأعلنت عدة كيانات ومبادرات شبابية انضمامها لاتحاد شباب الجمهورية الجديدة.. منها تحالف شباب 30 يونيو، وكيان شباب مصر، ومؤسسة بكرة لينا، وشباب يلا سيسى، ومبادرة السياسى الشاب.