الأحد 26 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

يا حــلاوة الإيـــد الشــــقيانة

دعم رئاسى لمصانع النسيج.. واستراتيجية لتطوير الصناعات
دعم رئاسى لمصانع النسيج.. واستراتيجية لتطوير الصناعات

 نهاية العام الجارى، تستعد دولة 30 يونيو للإعلان عن الانتهاء من تنفيذ مشروع إنشاء أكبر مصنع للغزل والنسيج فى العالم، بالمحلة الكبرى بتكلفة تصل إلى نحو 900 مليون جنيه.



 وسيساهم المشروع الجديد فى نقلة كبيرة للصناعة فى مصر كباكورة لتطوير وتحديث صناعة الغزل والنسيج، من خلال خطة الحكومة لتطويرها بتكلفة تزيد على 21 مليار جنيه وتنتهى فى أقل من عامين، مع التركيز على زيادة الصادرات وتحسين جودة الإنتاج، باستيراد أحدث الماكينات من إيطاليا وسويسرا.

ووفقًا للدراسات الحكومية فإن المصنع يقام على مساحة حوالى 62.5 ألف متر مربع، ويستوعب أكثر من 182 ألف مردن غزل، بمتوسط طاقة إنتاجية 30 طن غزل / يوم، بما يعنى استهلاك من 300 إلى 400 ألف قنطار قطن طويل سنويًا، مما يُعلى من القيمة المضافة للقطن بدلًا من تصديره خامًا للخارج، ومن المنتظر أن يتم الانتهاء من الأعمال الإنشائية قبل نهاية 2021».

وجار حاليًا تدريب العاملين على الماكينات الحديثة التى سيتم تركيبها فى المصنع وفى المصانع التى سيتم تطويرها الفترة المقبلة فى القاهرة وكفر الدوار ومناطق الدلتا، وهى المصانع التى ستحول خسائر الشركات التى تقارب الـ3 مليارات جنيه سنويًا إلى أرباح.

وترتبط تلك الصناعة بعدة قطاعات إنتاجية؛ بداية من زراعة القطن، مرورًا بمراحل الحليج إلى الغزل والنسيج والصباغة والتجهيز وصولًا إلى الملابس الجاهزة والتجارة والتصدير؛  لذلك تتم خطة التطوير بالتنسيق بين وزارات (الزراعة – الصناعة والتجارة – قطاع الاعمال العام )؛ من خلال تصور متكامل لجميع المحاور الزراعية والصناعية والتجارية، وتعظيم الاستفادة من الإمكانات المتاحة لصالح جميع الأطراف والاقتصاد القومى مع الحفاظ على نوع القطن المصرى وتعظيم الاستفادة منه؛ لجودته وسمعته عالميًا.

وتم التخطيط ليستعيد القطن مكانته منذ عام 2014؛ فارتفعت مساحة محصوله هذا العام بنسبة 25 % عن العام الماضى (240 ألف فدان، بعد أن كانت 180 ألفًا). 

وتعمل وزارة الزراعة على تحفيز المزارعين للتوسع فى زراعته؛ مع السعى لتقليل تكلفة الإنتاج، حيث يجرى تنفيذ تجربة لزراعة أقطان قصيرة التيلة بشرق العوينات، بهدف إحلال الواردات منها، وكذلك فتح مناشئ جديدة لاستيراد القطن الشعر، والاكتفاء بالتبخير الكيماوى لمرة واحدة فقط.

دمج الشركات

وكانت وزارة قطاع الأعمال بدأت مخطط تطوير وتنفيذ خطة شاملة لإحياء شركات القطن الغزل والنسيج التابعة للوزارة المعدة بواسطة الاستشارى العالمى (وارنر)، بتكلفة استثمارية تتجاوز 21 مليار جنيه، بالإضافة إلى استشارى موارد بشرية (جوب ماستر)، واستشارى مالى (برايس ووتر هاوس) لتنفيذ عملية الدمج المالى للشركات.

 وتستهدف الخطة مضاعفة الطاقات الإنتاجية للمحالج والمصانع، حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية المستهدفة للمحالج نحو 4 ملايين قنطار قطن سنويًا صعودًا من 1.5 مليون قنطار سنويًا الطاقة الإنتاجية الحالية، وفى مصانع الغزل تبلغ الطاقة الإنتاجية المستهدفة 188 ألف طن سنويًا صعودًا من 37 ألف طن سنويًا يتم إنتاجها حاليًا، وفى مصانع النسيج من المستهدف إنتاج 198 مليون متر سنويًا صعودًا من 50 مليون متر سنويًا الطاقة الإنتاجية الحالية، أما الطاقة الإنتاجية المستهدفة فى الملابس الجاهزة والمشغولات والوبريات فتبلغ 50 مليون قطعة سنويًا فى مقابل 8 ملايين قطعة يتم إنتاجها حاليًا.

وتتضمن الخطة دمج 9 شركات حليج وتجارة أقطان فى شركة واحدة، ودمج 22 شركة غزل ونسيج وصباغة وتجهيز فى 8 شركات كبرى، وتحديد ثلاثة مراكز رئيسية متكاملة تضم كافة مراحل الصناعة، وثلاثة مراكز للتصدير، وتخصص الشركات الباقية فى مرحلة تصنيع معينة (غزل، نسيج، صباغة وتجهيز) أو منتجات تستهدف فئة معينة (جينز، منسوجات شعبية)، وتخصيص 3 مراكز لتدريب وتأهيل العاملين فى (المحلة الكبرى، كفر الدوار، حلوان).

كما تم التعاقد مع استشارى هندسى لتقييم حالة البنية التحتية للمصانع (حوالى 65 مبنى ما بين ترميم وإعادة بناء)، وتوقيع عقود شراء آلات جديدة من كبرى الشركات العالمية فى سويسرا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا واليابان،  بتمويل  متوسط الأجل من بنك الاستثمار القومى بمبلغ 1.5 مليار جنيه لسداد الدفعات المقدمة لعقود توريد الماكينات.

كما تم التعاقد مع مصمم أزياء إيطالى لتنفيذ مجموعة من التصميمات الجديدة لمنتجات الشركات التابعة للمشاركة بها فى أكبر معارض دولية للمنسوجات والمفروشات المنزلية.

كما بدأت وزارة قطاع الأعمال  فى تنفيذ تجربة جديدة لمنظومة استلام وتجارة الأقطان، تضمن سعرًا ملائمًا للمزارع قائمًا على نظام المزايدة، والحفاظ على الأقطان من التلوث، بمشاركة 12 شركة  من القطاع الخاص.

وتعتمد المنظومة على تحديد مراكز لاستلام الأقطان من المزارعين فى المحافظات موزعة على المراكز الإدارية، ووفقًا للمساحات المنزرعة بالقطن، وتسليم المزارعين أكياسًا مصنوعة من الجوت ودوبارة قطنية لحياكتها حفاظًا على القطن من التلوث، وإجراء مزايدات علنية على الأقطان الواردة للمراكز حيث يحصل المزارع على 70 % من قيمة المحصول من الشركة الراسى عليها المزاد فى اليوم التالى للمزاد، وباقى المبلغ (30 %) خلال أسبوع بعد تحديد فروق الرتب ومعدل التصافى، ويتم السداد للمزارعين من خلال الجهاز المصرفى.

مدن صناعية

تتضمن الخطة الحكومية للتطوير البدء بـ 7 محالج للعمل بأحدث تكنولوجيا فى هذا المجال يتم توريدها من شركة باجاج الهندية، حيث تتم عمليات الحليج آليًا دون تدخل يدوى، لتوفير القطن الخام اللازم للصناعة بجودة عالية وخال من الشوائب والملوثات، فضلًا عن توافر جهاز إلكترونى حديث لقياس خواص شعيرات القطن وإجراء اختبارات الرطوبة داخل المحلج، كما يتم وضع «باركود» على كل بالة يتم إنتاجها فى المحلج عليها كافة بيانات القطن (منطقة الزراعة – اسم حائز القطن – اسم المحلج – تاريخ الحلج – المواصفات الفنية للقطن الشعر).

وانتهت وزارة قطاع الأعمال من إنشاء وتشغيل أول المحالج المطورة والذى يقع على مساحة 10 أفدنة على طريق الفيوم / بنى سويف بعيدًا عن الكتلة السكنية، ويعمل بتكنولوجيا حديثة لأول مرة فى مصر وبطاقة إنتاجية 5 أطنان / ساعة، وتبلغ التكلفة الإجمالية لإنشاء المحلج نحو 250 مليون جنيه.

 كما تم الانتهاء من تطوير 3 محالج بالزقازيق وكفر الدوار وكفر الزيات، ومن المقرر تطوير 3 محالج أخرى نهاية 2021، ليصبح إجمالى المحالج المطورة 7 تكفى لحلج كافة الأقطان المصرية.

كما تم إنشاء المجمع الضخم للغزل والنسيج بمدينة الروبيكى بالقاهرة، الذى يعد الأكبر فى الشرق الأوسط، ويمثل مدينة إنتاجية متكاملة، حيث يضم 6 مصانع هائلة فى مراحل إنتاجه الأولى، على مساحة تتجاوز 203 أفدنة، مزودة بتكنولوجيا ضبــط ظروف التشغيل لضمان الجودة النهائية للمنتج؛ وحجم الإنتاج اليومى نحو 1557 طن، مصنع الغزل الرفيع مساحته 16.5 ألف متر مربع، إنتاجه ٤,٥ طن يوميًا، والبنية التحتية تسع لطاقة ٩ أطنان يوميًا من الغزل الرفيع. ومصنع الغزل السميك، على مساحة 120 ألف متر مربع، لإنتاج الخيوط القطنية المخلوطة (9 أطنان يوميًا).

ومصنع تحضيرات النسيج بطاقة إنتاجية نحو 60 ألف متر يوميًا، يضم ٣٥ ماكينة متنوعة إيطالية الصنع، بطاقة إنتاجية ١٠ أطنان/ يوميًا، ويشمل المنتج النهائى أقمشة التريكو الدائرى التى تستخدم لتصنيع الملابس الجاهزة، مصنع النسيج المستطيل، على مساحة 11,24 متر مربع، يضم 100 ماكينة نسيج إيطالية؛ لإنتاج الأقمشة المنسوجة عرض 180سم، ينتج نحو 30 ألف متر طولى يوميًا.

 وكذلك مصنع الصباغة بمساحة 26.244 متر مربع؛ وبإنتاجية 40 ألف طن من الأقمشة المنسوجة و10 أطنان من التريكو الدائرى يوميًا. ومصنع الطباعة بمساحة ٥ آلاف متر مربع، بإنتاجية 20 ألف متر/اليوم، وتم التصميم بأحدث التكنولوجيا للحفاظ على مصادر المياه والاستغلال الأمثل للموارد الكيميائية، ويضم محطة لإعادة تركيز الصودا الكاوية لاستخدامها مرة أخرى، ووحدة لمعالجة 5 آلاف متر مكعب مياه صرف صناعى لإعادة استخدامها بنظام الدائرة المغلقة.

وجار إنشاء أضخم تجمع لصناعة المنسوجات والملابس فى مصر بمدينة السادات بالمنوفية، تحت اسم «مان كاى»، نسبة للشركة الصينية المستثمرة فيها، على مساحة 3.1 مليون متر مربع، يستوعب 592 مصنعًا، بإجمالى رأسمال مليارى دولار، باستثمار أجنبى بنسبة 87 %، ومحلى 13 %، بقيمة إنتاج سنوية نحو 9 مليارات دولار.

وتوفر نحو 160 ألف فرصة عمل للعمال والفنيين، ويبدأ تشغيل مرحلتها الأولى قريبًا على مساحة 650 ألف متر مربع وتضم 57 مصنعًا، بإجمالى استثمارات 230 مليون دولار، ثم تستكمل حتى المرحلة الخامسة والأخيرة عام 2024، وتستهدف تصدير 75 %  من إنتاجها لأوروبا وإفريقيا بينما 25 %  الباقية محليًا. 

مجمعات صناعية

وهناك مدينتان للغزل والمنسوجات فى مدينة بدر، الأولى بمساحة مليون متر مربع، والثانية مليون متر مربع، وتضم 198 قطعة أرض.

وتم الانتهاء من مشروع مجمع الصناعات النسيجية «المنطقة الصناعية» بالمحلة الكبرى، والمقامة على مساحة 34 فدانًا على أرض شركة مصر للغزل والنسيج، حيث تم تنفيذ 6 مصانع عملاقة تضم 614 ورشة، بمساحة ما بين 1500م و2500م، و6500م، والورش كاملة التشطيبات والبنية التحتية من مياه وصرف وكهرباء، ومقامة للشباب والمستثمرين لإقامة مشاريع للغزل والنسيج والصناعات المكملة للغزل والنسيج، ومن سيحصل على أى ورشة لن يتكلف شيئًا سوى إحضار المعدات والماكينات فقط.

وعلى أرض محافظة المنيا التى فقدت ريادتها فى صناعة الغزل والنسيج لأكثر من 75 عامًا، تم إنشاء مدينة نسيجية متكاملة بمساحة 306 أفدنة بالمنطقة الصناعية بالمطاهرة القبلية وتحوى صناعات أخرى مثل الزيوت والكتان والسمن وأعلاف الماشية وقشر البذرة، وصناعات تكاملية تسهم فى فتح مجالات أخرى للاستثمار بالتعاون مع الصين التى تسهم بالمعدات والكوادر والتكنولوجيا المتطورة والدعم المالى والفنى للمشروع؛ لتشغيل 17 ألف فرصة عمل مباشرة، وفرص غير مباشرة.

وتبلغ مساحة مجمع كفر الدوار 570 ألف متر مربع، ومخصص لصناعات الغزل والنسيج والصباغة والملابس الجاهزة، وجارٍ تشغيل 55 مصنعًا بالمرحلة الأولى يعمل بها 15 ألف عامل، باستثمارات 2,5 مليار جنيه، وجار تنفيذ باقى المرحلتين.

وفى ذات السياق  جار إنشاء أربع مدارس تكنولوجيا تطبيقية للصناعات النسيجية؛ الأولى فى نطاق منطقة الروبيكى، ومدارس ( مصر حلوان للغزل والنسيج - كفر الدوار الميكانيكية - المحلة الزخرفية) والمتوقع أن تدخل الخدمة التعليمية بداية العام الدراسى 2021/2022، وستتناسب مناهجها مع التكنولوجيا الحديثة فى تلك الصناعة، فضلًا عن تدريب المعلمين.