الأحد 17 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

منـاخ جــاذب للاسـتثـمارات الخــاصـــة

توجيهات رئاسية بتعظيم الاستفادة من البحيرات
توجيهات رئاسية بتعظيم الاستفادة من البحيرات

ساعات بعد عودته من العاصمة العراقية بغداد، مشاركا فى قمة التعاون والشراكة لدعم العراق، بدأ أسبوع آخر حافل باللقاءات والاجتماعات الرئاسية اعتمرت به أجندة الرئيس عبد الفتاح السيسى.



واجتمع الرئيس مع المجموعة الوزارية الاقتصادية بحضور الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزى، ووزراء التخطيط والتعاون الدولى، والمالية، وقطاع الأعمال، والتجارة والصناعة واللواء محمد أمين مستشار رئيس الجمهورية للشئون المالية.

الاجتماع تناول «استعراض مؤشرات أداء الاقتصاد المصرى»، حيث تم التأكيد على التصاعد التدريجى فى معدلات نمو الناتج المحلى الإجمالى منذ بداية العام الحالى ليحــقق قفــــزة كبيرة ولافتة ليصل إلى نسبة 7,7 % فى الربع الرابع من العام، على الرغم من التحديات الكبيرة المتعلقة بتداعيات جائحة كورونا.

كما تم تناول ما تم التوصل إليه بشأن المسار التنازلى لنسبة المديونية الحكومية للناتج المحلى بدءاً من العام المالى الحالى، إلى جانب انخفاض معدلات البطالة خلال عام 2021.

وشهد الاجتماع أيضاً عرض أهم المستهدفات للاقتصاد المصرى خلال المرحلة القادمة، والتى تقوم بالأساس على تحقيق نمو مستدام من خلال الوصول إلى مستويات مرتفعة من الاستثمار والحفاظ على استقرار الأسعار، بالإضافة إلى تحقيق مستويات عالية من التشغيل وفرص العمل اللائقة، والوصول لمستوى مناسب من الاحتياطى الأجنبى وخفض معدلات الدين الخارجى عبر الحد من الاقتراض الخارجى واقتصاره على القروض التنموية.

ووجه الرئيس بتعزيز دور القطاع الخاص وزيادة حصته من إجمالى الاستثمارات، من خلال تشجيع الاستثمار الخاص المحلى والأجنبى، ومواصلة العمل على تهيئة المناخ الجاذب للمزيد من الاستثمارات الخاصة، أخذاً فى الاعتبار الدور التنموى الهام للقطاع الخاص، لاسيما فيما يتعلق بزيادة فرص العمل ومعدلات نمو الناتج المحلى الإجمالى.

علاقات خارجية

وأجرى الرئيس، اتصالاً هاتفياً مع رئيس جمهورية زامبيا هاكيندى هيشيليما، حيث هنأه الرئيس السيسى على الفوز بالانتخابات الرئاسية الاخيرة، مؤكداً حرص مصر على دعم زامبيا من خلال تعزيز أطر التعاون الثنائى، لا سيما على مستوى الاستثمار والتبادل التجارى، ودفع محاور التنمية فى زامبيا.

من جانبه، أشاد الرئيس الزامبى بالدعم المصرى المقدم لبلاده لمواجهة أزمة فيروس كورونا، إلى جانب برامج تدريب الكوادر الزامبية فى مختلف المجالات، مؤكداً اهتمام بلاده بجذب الاستثمارات المصرية، لا سيما فى قطاعات الزراعة، والطاقة، وتكنولوجيا المعلومات، والصحة، والثروة السمكية.

 

متابعة رئاسية للتغذية المدرسية
متابعة رئاسية للتغذية المدرسية

 

كما استقبل الرئيس وزير الدفاع الكورى الجنوبى، سوه ووك، بحضور الفريق أول محمد زكى وزير الدفاع والإنتاج الحربى، وكانج إيون هو وزير المشتريات الكورى، وهونج جين ووك سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة. وطلب الرئيس نقل تحياته إلى الرئيس الكورى الجنوبى، مون جاى إن، مشيراً إلى اعتزاز مصر حكومةً وشعباً بالروابط الوثيقة التى تجمعها بكوريا الجنوبية، وحرصها على تعزيز مجالات التعاون الثنائى، خاصةً فى المجالات العسكرية والدفاعية، والتطلع لتفعيل الشراكة التعاونية الشاملة بما يتناسب مع إمكانات البلدين الصديقين ويدعم استفادة مصر من التجربة التنموية لكوريا الجنوبية، حيث أكد الرئيس أن مصر باتت تتمتع بمنظومة بنية أساسية حديثة ومتكاملة من المرافق والخدمات توفر أساساً قوياً لإقامة أى شراكة تعاون تنموى.

ونقل وزير الدفاع الكورى الجنوبى إلى الرئيس تحيات الرئيس الكورى الجنوبى، معرباً عن تقدير بلاده لما تشهده العلاقات الثنائية مؤخراً من تنام وازدهار، ومؤكداً اهتمام بلاده بتعميقها فى ظل الطفرة التنموية التى تشهدها مصر تحت قيادة الرئيس، فضلاً عن الدور المصرى المحورى فى المنطقة كركيزة للأمن والاستقرار، وأهمية العمل على ترسيخ الجانب العسكرى والأمنى فى إطار علاقات التعاون المشترك بين البلدين، بالإضافة إلى اهتمام الجانب الكورى بزيادة استثماراته فى المشروعات التنموية الكبرى ومشروعات البنية الأساسية فى مصر، والمشروعات الأخرى فى مختلف المجالات.

الرئيس السيسى ووزير دفاع كوريا الجنوبية وتعزيز مجالات التعاون الثنائى
الرئيس السيسى ووزير دفاع كوريا الجنوبية وتعزيز مجالات التعاون الثنائى

 

 

اللقاء شهد أيضا بحث سبل تعزيز التعاون العسكرى والأمنى بين البلدين، خاصةً ما يتعلق بالتعاون فى التصنيع المشترك ونقل وتوطين التكنولوجيا، فى ضوء الدور المحورى الذى تقوم به مصر فى المنطقة ومسئوليتها لتحقيق الاستقرار والأمن ومكافحة الإرهاب. وقد ثمن وزير دفاع كوريا الجنوبية فى هذا الإطار التدخل السريع والوساطة الفاعلة التى قامت بها مصر بقيادة الرئيس لتهدئة الأوضاع فى قطاع غزة واحتواء التصعيد بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى، إلى جانب المبادرة بإعادة إعمار غزة.

الطرق الجديدة

فى الشأن الداخلى, اجتمع الرئيس مع اللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمرانى، وعدد من المسئولين المعنيين لمتابعة الموقف التنفيذى لشبكة المحاور والطرق الجديدة على مستوى الجمهورية، ومشروع استصلاح الاراضى فى شمال ووسط سيناء.

واطلع الرئيس فى هذا الإطار على مستجدات استصلاح وزراعة 270 ألف فدان بوسط وشمال سيناء، خاصةً ما يتعلق بأفضل الزراعات وفقاً للدرسات المناخية والزراعية بالمنطقة، والخطوات التنفيذية لتوفير ونقل المياه إلى الأراضى المستهدف زراعتها، فضلاً عن سير العمل بالمحاور والطرق الواقعة فى نطاق المشروع.

واستعرض الاجتماع كذلك سير العمل بعدد من المشروعات الإنشائية القومية، خاصةً شبكة الطرق والمحاور على مستوى الجمهورية، فضلاً عن جهود استغلال الأراضى على جانبى محور «شينزو آبي» حيث وجه الرئيس بإقامة مجمع حديث متكامل للورش الحرفية فى مدينة الأمل، والذى سيضم وحدات حرفية متخصصة للسكان مزودة بجميع الخدمات اللازمة، فى إطار التطوير الشامل للمنطقة.

مشروعات الزراعة

واجتمع الرئيس مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، ومصطفى الصياد نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة.

وقال المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بسام راضى إن الاجتماع تناول متابعة عدد من مشروعات وزارة الزراعة خاصة ما يتعلق بالصادرات الزراعية المصرية، وتنمية الثروة الحيوانية والسمكية، ومراكز تجميع الألبان.

واستعرض وزير الزراعة موقف الصادرات الزراعية المصرية والتى تشمل 350 منتجاً زراعياً متنوعاً تصدر إلى أكثر من 150 دولة حول العالم، سجلت معدل زيادة بمقدار حوالى 14 % مقارنةً بالعام الماضى، مشيراً فى هذا الصدد إلى أن مصر تحتل المركز الأول عالمياً فى تصدير الموالح.

كما تم خلال الاجتماع استعراض منظومة إنتاج الأسماك من المزارع السمكية وتطويرها، خاصةً إنتاج الزريعة السمكية وتعظيم الاستفادة من بحيرات مصر الطبيعية فى إنتاج الثروة السمكية، لاسيما بحيرتى المنزلة والبردويل. ووجه الرئيس بالتوسع فى تربية السلالات كثيفة الإنتاج من الألبان واللحوم لمردودها الاقتصادى على المربين والفلاحين، تكاملاً مع جهود تنمية قرى الريف، فى إطار مبادرة حياة كريمة.

كما وجه الرئيس بقيام وزارة الزراعة بتطوير الأصول المملوكة لها من الحدائق والمتنزهات خاصة تلك التى فى نطاق القاهرة الكبرى، مثل حديقتى الحيوان والأورمان، بالشراكة مع الخبرات الأجنبية خاصة فيما يتعلق بالإدارة والتشغيل، بهدف التطوير وتعظيم الاستفادة من تلك الأصول والارتقاء بها لتضاهى نظيرتها العالمية.

التغذية المدرسة

واجتمع الرئيس، بحضور رئيس الوزراء، مع وزراء التموين والتربية والتعليم والتعاون الدولى، والمالية، والتنمية المحلية والصحة والزراعة، واللواء أ.ح وليد أبو المجد مدير جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، واللواء أ.ح تيمور موسى أبو المجد رئيس مجلس إدارة شركة سايلو فودز.

الاجتماع تناول استعراض المحاور الرئيسية لمنظومة التغذية الصحية لطلاب المدارس وجهود العلاج والوقاية من الأمراض الناتجة عن سوء التغذية.

ووجه الرئيس بالتدقيق الشديد فى جميع الخطوات والإجراءات المتعلقة بالوجبات المدرسية من مرحلة التصنيع والانتاج إلى مراحل التخزين والتوزيع، لضمان تقديم أفضل جودة ممكنة للوجبات للطلاب تأسيساً لنظام صحى سليم للأجيال الصاعدة وللتوعية بثقافة التغذية السليمة لتصبح جزءاً من بناء شخصية الطلاب والأطفال.

واطلع الرئيس على الخطوات التنفيذية الخاصة بالتغذية المدرسية على مستوى الجمهورية بهدف تقديم وجبة كاملة العناصر بقيمة غذائية عالية لطلاب المدارس بالمراحل التعليمية المختلفة وفقاً للحالات الصحية المختلفة للطلاب.