الأحد 26 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

خـطـة صنــاعيـة شاملـــة

تعزيز العلاقات المصرية الصربية الممتدة لأكثر من مائة عام
تعزيز العلاقات المصرية الصربية الممتدة لأكثر من مائة عام

والمجلة ماثلة للطبع، استقبل الرئيس، نيكولا سيلاكوفيتش، وزير خارجية صربيا، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، ومسئولين صربيين. 



الرئيس عبر عن اعتزاز مصر بالعلاقات التاريخية مع صربيا على امتداد أكثر من مائة عام شهدت مسيرة تعاون بناء ومثمر بين الجانبين، مؤكدا أن مصر تتطلع لتعزيز مسيرة تلك العلاقات بين البلدين، وزيادة معدلات التبادل التجاري والاقتصادي، بما يتماشى مع مستوي العلاقات السياسية المتميزة بينهما، فى ظل المشروعات التنموية الكبرى الجاري تنفيذها فى مصر، وما توفره من فرص استثمارية وصناعية هائلة، فضلاً عن إمكانية استفادة الشركات الصربية من مجموعة الاتفاقيات التجارية التي تربط مصر بالدول العربية والأفريقية. 

من جانبه ، أعرب وزير الخارجية الصربي عن تثمين بلاده للجهود المصرية فى تحقيق الأمن والاستقرار فى محيطها الإقليمي ، مشيدًا بجهود الرئيس فى مكافحة الفكر المتطرف وإرساء مبادئ وقيم قبول الآخر وحرية الاختيار والتسامح..

من جهة آخرى، وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى بتطوير واستغلال القرية البحثية المقامة فى توشكى واستكمال بنيتها الأساسية، لتصبح مركزًا بحثيًا وتدريبيًا عالى المستوى يوفر الكوادر المؤهلة للتعامل مع آليات الميكنة الزراعية المتطورة وأساليب الرى الحديث وانتقاء أفضل أنواع الزراعات والمحاصيل لتعزيز عناصر نجاح المشروع.

واجتمع الرئيس مع السيد القصير وزير الزراعة واللواء أ. ح مدير جهاز مشروعات الخدمة الوطنية ورؤساء مجالس إدارات الشركات المعنية، لمتابعة التوسعات المستقبلية لاستصلاح الأراضى الصحراوية على مستوى الجمهورية، خاصة فى منطقة جنوب الوادى توشكى وشرق العوينات.

ووجه الرئيس بتحقيق الاستغلال الأمثل من مشروع الزراعة المتكاملة فى واحة سيوة للخصائص الطبيعية المتميزة بالمنطقة.

الاجتماع شهد كذلك عرض الموقف التنفيذى للشركة المصرية للتعدين وإدارة واستخدام المحاجر والملاحات، خاصة ما يتعلق بدراسة حوكمة وإعادة الهيكلة للشركة، بما فيها الوحدات الإنتاجية التابعة لها على مستوى المحافظات، ومصانع الرخام والجرانيت وخطوطها الإنتاجية لاستخراج المواد الخام، ولتحقيق الاستغلال الأمثل لمنظومة المحاجر على مستوى الجمهورية، فضلاً عن زيادة القيمة الاقتصادية للمواد المحجرية المستخرجة.

كما وجه الرئيس بأن تساهم الشركة فى حسن إدارة استغلال الثروة المعدنية، من خلال استخراج المواد الخام وتصنيعها، فى إطار استراتيجية الدولة الثابتة للاستفادة من الخامات الطبيعية المتوفرة فى مصر، بما يساهم فى تعظيم قيمتها المضافة لصالح الاقتصاد الوطنى والدخل القومى، ويعزز من الخطة الصناعية الشاملة للدولة وجهود خلق مجتمعات عمرانية جديدة.