الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

احكوا لى.. مع :رولا خرسا

معظم المشاكل لها حلول.. نحن نفكر معًا لإيجادها.. ممكن نخطئ وممكن نصيب المهم أننا نحاول.. والأهم ألا نيأس مهما تكاثرت همومنا.



ونذكر بعضنا البعض دومًا بالمثل الشعبى الجميل: تبات نار تصبح رماد. 

 

أُمّــــــه السبـــــــب!

مساء الخير، مش عارفة أبدأ منين ولا منين، اتجوزت حازم من 12 سنة عندى 3 أولاد أعمارهم 10و8 و6 سنين، تصرفاته معايا بتسوء بسبب تدخل أهله فى حياتنا، شايفين أنى مبذرة ومسرفة وبيقولوا له دى مش خايفة عليك، رغم أنى أنا وهو اتفقنا أن لا أهلى ولا أهله يدخلوا فى حياتنا، بس كل مرة يرجع من عند مامته ألاقيه متغير منى ومش طايق الولاد ولا طلباتهم، فى الأول كان يخاصمنى باليومين ثلاثة وبعد شوية بدأ يطلع غضبه ع البيت ويكسر حاجات لدرجة كسر مراية كبيرة فى البيت وده من حوالى 5 سنين وإلى يومنا هذا ما اتصلحتش وسبناها، إلا أن دلوقتى بدأ يكرر كلام مامته ويقولى أنا والولاد أمى بتقولى أنكم هتموتونى عشان الأنانية وإنكم بس عايزين فلوسى وما على شاكلة الكلام اللى بيحشوا به دماغه لأنى كنت بأحب أجدد فى البيت أو أجيب أجهزة كهربائية حديثة زى أى ست بيت، والطامة الكبرى لما ضرب ابننا الوسطانى وكسر إيده ساعتها حسّيت أنى عايزة أقتله، ما تستغربيش بس بجد كرهته وبقى شيطان فى عينى نفسى كنت أخبطه بأى حاجة يموت واخلص منه من القسوة اللى شفتها وهو بيضرب الولد ،لدرجة أنه يكسر إيده بمنتهى العنف وعدم الإحساس بالضنى ولكن راجعت نفسى وقلت ده بسبب أهله وأنه شخصيته ضعيفه أدامهم وهو مليان غضب ومكنش قاصد ورجعت استغفرت ربنا وقلت يا رب هون عليا الحياة فى وجود أهله اللى خلوا حياتى سوداء.

الإحساس إنى نفسى أخلص منه أتجدد مع آخر خناقة أما قالى بهزار كده فى العربية تخيلى فى يوم أعمل بيكم حادثة واخلص م الغم ومنكم كلكم، قلت فى قلبى ياااااا ده إحنا رخاص أوى لدرجة إنك تفكر ولو بالهزار إنك تعمل فينا كده خفت منه وقلت يا ريت نخلص منك ولا أن يوم أبكى دم ع ولادى. 

أنا زعلانة أوى وحزينة على حياتى اللى تخيلتها أحسن من كده، وصبرت عشان أعمل أحلى بيت فى الدنيا بعد ما ربنا رزقنى بولادى، لكن أنا فى كل يوم من سيئ لأسوأ ولا نافع معاه صلح أو وعظ أو دين أو رأى ناس كبيرة، لازم ألاقى حل ونهاية للعذاب ده عشان كده بعت لك يمكن تقدرى تقولى لى أعمل إيه.

 

الحـل المقترح .. علاقــــة مؤذيــــة

 

جوزك ببساطة ودون أن أكون طبيبة نفسية شخص مريض نفسى.. مش حقول تشخيص المرض بالضبط لأنى كده أكون باتعدى على اختصاصات الدكاترة.. بس واضح جدًا إنك أنتى فى علاقة مؤذية..  بس برضو حكيتى حاجات على مدار سنين طويلة حصلت يعنى الموضوع تكرر أكتر من مرة..  بس على فترات.. خلينا ناخد الاحتمالين: أولهما أنه منتظم فى عنفه دا، ثانيهما أنه بيمارس العنف كل فترة.

بس قبل أى كلام وأول حاجة تعمليها إنك تشيلى المراية المكسورة من البيت .. دى نحس وبتجيب الطاقة السلبية.. يعنى مش حتبقى علاقة مؤذية ونحس.. إنتى مش ناقصة.

نقول بقى الاحتمالين: حابدأ بتانى حاجة أنه من وقت للتانى بيتنرفز بيتعصب بيطلع غله فيكى وفى العيال أكيد أمر مرفوض بس أهه حنقول يلا معلش مضغوط، المصاريف كتير عليه، حاسس بمسئولية.. آهه أى تبريرات لحاجة غير متكررة بتحصل..  وساعتها نتفاهم كدة بالراحة ونقول له حاول تمسك أعصابك ناخده بالراحة ونفهمه أن دا تصرف غلط.

ولكن لو كانت فعلا أمور متكررة بشكل دائم فانتى فى علاقة مؤذية. 

تدخل الأهل بيعمل مشاكل كتيرة وفى النقطة دى مش عارفة لو حاولتى تتكلمى معاهم أو مع حد فيهم أن تدخلهم حتى لو كان عن محبة بيعمل لكم مشاكل. 

زوجك رجل غاضب.. والغاضب عادة شخص عاش تجربة ما سيئة جدًا خلته غاضب على كل حاجة فى الدنيا وعلى كل الناس.. 

هو محتاج معالج متخصص فى الanger management، يعنى بالبلدى كدة ازاى يتحكم فى نوبات غضبه. حطيه قدام خيارين: أما تسيبيه أو يروح لمعالج نفسى.

وهو حيساعدك ويساعده لأنه حيفهم مشكلته ويتحكم فيها.

أهم نقطة بقى حتة أنه يموت أو تخلصى منه وأن نفس الإحساس عنده فهنا فيه جرس خطر على زمارة على صفارة.

ما ينفعش اتنين كارهين بعض يعيشوا مع بعض لأن لو افترضنا إنكم عاقلين ومش حتقتلوا بعض فأنتم بتشعوا طاقة كره سلبية بتتنقل للأولاد..  مفيش أولاد بيستحملوا بيت مشحون بالكره.. حيطلعوا مشوهين نفسيًا.

عشان كدة لازم تفكرى فى أولادك كمان..  مهما عملتى مش حتقدرى تخبى كرهك وغضبه.

يبقى تقعدوا وتتفاهموا.. والخطوات: دكتور معالج وإن تحسن خير وبركة وإن رفض فانفصال..  بس الكارثة لو أنتو كارهين بعض تحت بيت واحد حتعملوا إيه فى الأولاد بعد الانفصال؟ كل حدحيقوم الأولاد على التانى وهم حيكونوا الضحية.

أرجوكم سواء بقيتم أو انفصلتم مش دى القضية هنا..  فيه أطفال بياخدوا حقن طاقة سلبية كل يوم فكروا فيهم.. والقرار قرارك.