الأحد 26 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

أزمة حلا شيحة وتامر حسنى.. الفن أول الضحايا!

محمد عبدالرحمن



 هذا التعليق تحديدا على أزمة حلا شيحة الأخيرة يمس من وجهة نظرى جوهر القضية، التعليق كان فى شكل منشور على فيس بوك يقول فيه الأول للثانى «ما رأيك فى أزمة الممثلة حلا شيحة مع كليب تامر حسنى؟»، فيرد الثانى مستنكرا: «بس متقولش ممثلة»، إذن جوهر القضية أن حلا شيحة لم تضف لفن التمثيل نفسه شيئا بل خصمت الكثير وربما حصلت على فرص كان يمكن أن تتاح لفنانات موهوبات لولا أن الخيارات تذهب عادة للمبتدئات الجميلات خصوصا اللاتى يثرن الجدل إما بقصص الحب والارتباط أو الحجاب ذهابا إلى الاعتزال أو إيابا منه.

بناء على ما سبق، وبعد صعود وهبوط ترند حلا وكليب «بحبك» فإن الأمر يتخطى تخبط ممثلة تزوجت من رجل لا نعرف أساسا ماهية وجوده فى المجال العام، إلى قضية الفن فيها هو الضحية، والرابح هو التيارات المتشددة ليس فقط الدينية وإنما الاجتماعية أيضا، هؤلاء الذين يتابعون الأعمال الفنية لكنهم فى داخلهم يحتقرون النجوم ويتمنوا لو أن كل النجمات جلسن فى منازلهن، ثم يخرج جيل جديد يعيش الشهرة لفترة ثم يكمل مسيرة الاحتجاب.

عندما تتابع تعليقات المؤيدين لموقف حلا شيحة وهم أنفسهم الذين عارضوا رجعوها بعد خلع النقاب، ستجد أنهم يتركون اخلالها بالتعاقد، وإحراجها لزملائها ومزايدتها عليهم، وتبعيتها المؤسفة لزوجها، يتركون كل ذلك ويهللون لأنها انحازت ضد الفن، الأمر الذى يذهب بالقضية إلى مساحة أخطر تؤكد أن المتضرر ليس تامر حسنى ولا الفيلم، المتضرر هو فكرة الفن، التى باتت مقرونة عند هؤلاء بالابتذال، لدرجة أن البعض ظن أن «مش أنا» ملىء بالمشاهد الساخنة وأنا هنا لا أدافع عن الفيلم بل عن المنطق، الذى ينهار حسب المصلحة وتبعا للتوقيت، فلو أن الفيلم قد عرض قبل اقتران حلا شيحة بزوجها «الحالى» لكانت أول المحتفلين بالشريط والحاضرين للعرض الخاص، لكن مجرد تغير الحالة الاجتماعية لسيدة مذبذبة المزاج جعلها تهيل التراب على أيامها الفائتة التى ربما سعت هى نفسها قبل عامين فقط لتعيشها وقتما كانت العودة للفن مطلوبة وضرورية وستخرجها من ظلمات الغياب.

 

 

ارتباط مى حلمى.. وأزمة روبى

كتب - شيماء قنصوه:

منشورات النجوم والمشاهير على السوشيال ميديا أثارت الكثير من الجدل، وكالعادة تصدر منهم التريند كثيرون هذا الأسبوع، واستمرت تداعيات أزمة حلا شيحة ورد أشرف زكى نقيب المهن التمثيلية بتأكيده على أن من يتهم الفن ليس له مكان بين الفنانين، فيما رد معز مسعود بدعم حلا على حساباته على مواقع التواصل وسط تساؤلات بين الجمهور: لماذا لا يقول كلامه هذا لحلا فى البيت؟.

وكان لحفلات الصيف وحكاياتها نصيب، فى جدل مواقع التواصل، وأثارت شروط روبى لحضور حفلها بالساحل الشمالى ردود الأفعال بعد رفضها حضور السناجل واشترطت أن يكون العمر لحضور حفلها 25 عاما فيما فوق، أما الملابس فستكون بيضاء بشرط عدم ارتداء هوت شورت أو ملابس رياضية.

وفاجأت فيفى عبده متابعيها بالشبه الكبير بينها وبين حفيدتها شهد بعدما نشرت صورة وهى ترتدى «كاب» التخرج.

أما سلسلة القضايا بين أحمد عز وزينة فما زالت قائمة، وأصدرت المحكمة قرارا جديدا بإلزام عز بدفع مصروفات توأميه المدرسية، وقدرت قيمتها بـ41 ألفا و700 جنيه أسترلينى عن العامين الدراسيين السابقين، فيما أعلنت مى حلمى ارتباطها من جديد على حسابها على إنستجرام، مؤكدة على عدم الإعلان عن شريك حياتها انطلاقا من مبدأ «دارى على شمعتك تقيد»، وطالبت من متابعيها الدعاء لها بالسعادة والاستقرار وأكدت أنها ستعلن عن هويته فى أقرب وقت.   

عادت حلا شيحة عبر «خيانة عهد» مع يسرا فلم يشعر بها المشاهدون، وغادرت بـ«خيانة عقد» مع أسرة فيلم «مش أنا» فشعر بها الجميع كسيدة متخبطة لا كممثلة متميزة.

 

 

 

• «الناس اللى عندها مواهب تجمع هنا علشان المفاجأة قربت».. بوست كتبته «حورية فرغلى» على فيسبوك يلقى تفاعلا كبيرا من متابعيها.

حورية كتبت فى تعليقها على البوست «اكتب موهبتك فى كومنت»، وأضافت ساخرة: «يا ريت البنات تكون مواهبهم بعيد عن النكد» مصحوبا بإيموشن ضحك.

 

 

 

• وجهت الفنانة أصالة الشكر لمتابعيها على وسائل التواصل بعد تحقيق أغنيتها «ذاك الغبى» على يوتيوب أكثر من 100 مليون مشاهدة، بينما يتابع قناتها على يوتيوب أكثر من 4 ملايين.

أصالة كتبت على فيسبوك «شكراً لمحبتكم الّتى مسحت على روحى وقلبى بشعور طيّب لأعيش عمرى القادمّ أبادلكم الفرح بالفرح والحب بالحب معكم وبكم أنا أفضل».

• أطلقت المطربة الشابة «فريدة» أغنية ثانية من ألبومها احتفاء بعيد الأضحى على يوتيوب، الأغنية عنوانها «إعملها بزعلة» وهى عنوان الألبوم.

فريدة أطلقت أغنيتها الأولى من الألبوم قبل أيام بعنوان «وردة».

 

 

 

•  أشعل حماس محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزى مواقع التواصل خلال أدائه تدريبات الاستعداد للموسم الجديد بدولة النمسا مع فريقه.

صلاح هداف الريدز لمدة 3 مواسم سابقة يستعد لبطولتى الدورى الإنجليزى ودورى أبطال أوروبا، ونشر صورتين من التدريبات على حساباته بمواقع التواصل تجاوز عدد اللايكات عليهما ربع مليون لايك على فيسبوك وآلاف التعليقات والمشاركات.

 

•   تقترب الأغنية الجديدة «البنت القوية» للفنان اللبنانى وائل كافورى من تحقيق 5 ملايين مشاهدة على يوتيوب خلال 3 أيام من طرحها على قناته الخاصة. 

كافورى روج لأغنيته الجديدة على فيسبوك وتويتر وأنستجرام وأنغامى، ويمكن سماعها على «ديزر».

 

 

 

• حرصت نانسى عجرم على شكر متابعيها عبر إنستجرام وعلى مواقع التواصل بخصوص ردود الفعل الإيجابية نحو ما تقدمه من موسيقى وأغانٍ.

يوليو الجارى يمر 23 عامًا على الظهور الأول لنانسى

 

 

 

• نشاط ملحوظ للفنانة مروة عبدالمنعم على تطبيق تيك توك الفترة الأخيرة، جذب الانتباه، حيث يتابعها أكثر من مليون ونصف المليون.

مروة تقدم حلقات قصيرة كوميدية بشكل منتظم على تيك توك لا تتجاوز مدتها دقيقة بعنوان «تشرب إيه».

 

 

 

• «البعد اختيارى بالنسبة لى ومش اختيارى فى نفس الوقت.. هل يعقل أنى أقدم أقل من مشوارى الفنى؟ ده مستحيل». هكذا ردت الفنانة صفية العمرى عن سؤال حول سبب غيابها عن الساحة الفنية وتصدرت به ترندات جوجل نهاية الأسبوع الماضى.

العمرى قالت إنها تركت إرثًا يعكس ملخص مسيرتها الفنية.

ورفضت العمرى سرد تفاصيل طلاقها من زوجها الفنان الراحل جلال عيسى، مشيرة إلى أن شائعة إجرائها عملية تجميل دمرتها سنين طويلة.

 

 

 

• تصدرت صورة عقد قران الفنانين الكويتين إلهام الفضالة وشهاب جوهر ترندات مواقع التواصل، بعد نشر إلهام وشهاب صورة عبر حسابيهما على إنستجرام من الحفل.

إلهام وشهاب تشاركا، رمضان الماضى، بطولة مسلسل «أمينة حاف»، ويعملان على مسلسل «من بعدى الطوفان».

 

 

 

•  كشفت مصادر مقربة من الأرجنتينى ليونيل ميسى ومن إدارة نادى برشلونة الإسبانى عن مفاوضات تعديل عقد استمرار اللاعب مع الفريق الكتالونى.. قبل الإعلان عن موافقته على الاستمرار.

دارت المفاوضات حول 600 مليون يورو لتمديد عقد اللاعب فى 5 سنوات حتى 2026 بدلا من 2023.

ميسى الحاصل على بطولة «كوبا أمريكا» مع رفاقه مؤخرًا، وافق على التمديد رغم حريته فى الانتقال إلى أى فريق، ما يعنى استمراره حتى عمر 39 عاما براتب يقترب من 10 ملايين يورو سنويًا، وشرط جزائى 350 مليون يورو، يوازى أعلى قيمة للتعاقد مسموح بها فى الدورى الإسبانى.

 

 

 

•  لا تزال علاقة كل من «جنيفر لوبيز وبن أفليك» موضع اهتمام مواقع الأخبار الأمريكية، التى تتابع ظهورهما معًا كلما أمكن، ولفتت لوبيز الأنظار بفستان أبيض اللون الأسبوع الماضى بصحبة توأمها، وتصدرت صورة لوبيز مع توأمها مواقع الأخبار الأمريكية.