الأحد 26 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

أمـن مصـر المائـى أمـن قومــى عــــــــربى

تأييد كامل من الوزراء العرب للموقف المصرى فى قضــــــية سد النهضة
تأييد كامل من الوزراء العرب للموقف المصرى فى قضــــــية سد النهضة

تأييدًا عربيًا كاملًا ودعمًا للحقوق المائية لكل من  مصر  و السودان،  شهدتهما اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزارى فى دورته غير العادية، الذى عقد فى العاصمة القطرية «الدوحة».



وصدر البيان الختامى بإجماع وتوافق جميع الأعضاء على ما يمثله الأمن المائى المصرى والسودانى بالنسبة للأمن القومى العربى باعتباره جزءًا لا يتجزأ منه، واعتبر البيان أي مساس بأمن دولتى المصب المائى مساس بأمن جميع دول المنطقة العربية كافة.

وجاءت دعوة مجلس جامعة الدول العربية  لمجلس الأمن لتحمل مسئوليته وقضية سد النهضة، نقلة نوعية فى مسار مفاوضات سد النهضة.

وقال السفير محمد صالح الذويخ  سفير دولة الكويت بالقاهرة لـ«صباح الخير»: «إن الموقف العربى خلال اجتماع مجلس جامعة الدول العربية دليل على وقوف جميع دول المنطقة العربية خلف أشقائنا فى مصر والسودان فى قضية شديدة الحساسية»، وأضاف: «نكرر ونؤكد على دعوتنا للجانب الإثيوبى للتجاوب  والوصول إلى حلول توافق بين دول المنبع ودول المصب، بما لا يؤثر على حقوق أى طرف من الأطراف الثلاثة».

وأكد «عبدالله بن ناصر الرحبى» سفير سلطنة عمان بالقاهرة  وقوف ودعم بلاده لموقف جامعة الدول العربية بشأن ملف سد النهضة حيث قال لـ«صباح الخير»: «جاء قرار جامعة العربية فى وقته، ومن جهتنا نعلن رفضنا التام لكل قرار أو موقف أحادى من دولة واحدة، كما نجدد دعوتنا لضرورة إيجاد حل من خلال الحوار لهذه القضية، ونشيد بموقف كل من مصر والسودان فى التعامل مع هذه القضية».

وقال الرحبى: «اللجوء لمجلس الأمن خطوة مهمة، لاتخاذ قرار حاسم وملزم التطبيق وفقا للقوانين الدولية فى قضية سد النهضة لضمان تحقيق الأمن والاستقرار لجميع دول المنطقة العربية».

وفى السياق أكد  هشام بن محمد الجودر سفير البحرين فى مصر   والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية: على أن موقف مملكة البحرين واضح وداعم لجميع الجهود المبذولة والمواقف والقرارات التى تتخذها مصر لحل أزمة ملء وتشغيل سد النهضة، والحفاظ على الحقوق المائية وفق القوانين الدولية، مؤكدا على أن أمن مصر ركيزة أساسية فى الحفاظ على الأمن القومى العربى».

وقال النائب العراقى ظافر العانى رئيس لجنة الشئون السياسية والخارجية والأمن القومى بالبرلمان العربى: «إن أهمية معالجة سد النهضة لا تنبع فقط من حاجة مصر والسودان وإنما يتعلق الأمر دائمًا وأبدًا بالأمن القومى العربى، والأمن المائى العربى ككل، فمع التعنت الإثيوبى وعدم مراجعتهم لمواقفهم يصبح الأمن الإقليمى فى إفريقيا مهددًا، وعلى مجلس الأمن القيام بخطوات استباقية قبل أن تتطور الأحداث إلى ما لا تحمد عقباه».

وأشار العانى إلى أن مساندة الدول العربية  لكلٍ من  مصر  والسودان نابعة من وعى تام بأن المصير العربى لا يتجزأ.

من جانبه،  قال النائب اليمنى «علوى الباشا»  رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان العربى: «نقدر عاليًا موقف جامعة الدول العربية فى دعم مصر والسودان فى حماية مصالحهما القومية وأمنهما المائى، ننظر للتعنت الإثيوبى باعتباره موقفًا غير مبرر».