الخميس 17 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

قـرارات تـاريخيـة.. ووســام رفيــع

أعلى وسام للرئيس السيسى من البرلمان العربى
أعلى وسام للرئيس السيسى من البرلمان العربى

أسبوع حافل بالنشاطات الرئاسية، احتشدت به أجندة الرئيس عبدالفتاح السيسى الأسبوع الماضى، أصدر خلالها قرارات تاريخية فى الوظائف القضائية ومُنح الرئيس «وسام القائد» من البرلمان العربى.



وقام الرئيس بجولة تفقدية لمتابعة أعمال التطوير والصيانة الشاملة للطريق الدائرى حول القاهرة الكبرى على امتداد 106 كيلومترات،   وتوقف الرئيس ليناقش المسئولين فى بعض مواقع العمل  وسير الأعمال فى التوسعات الجارية التى ستساهم فى رفع مستوى الخدمة، واستيعاب المرور وتقليل استهلاك الطاقة للمركبات والحد من الآِثار البيئية السلبية.

وتفقد الرئيس تطوير طرق ومحاور المنطقة المحيطة بحى الأسمرات وربطها بالمحاور المرورية المختلفة. وعقد المجلس الأعلى للهيئات القضائية اجتماعًا برئاسة الرئيس وعضوية كل من المستشار عمر مروان وزير العدل، والمستشار سعيد مرعى رئيس المحكمة الدستورية العليا، والمستشار عبدالله شوضة رئيس مجلس القضاء الأعلى، والمستشار محمد محمود حسام الدين رئيس مجلس الدولة، والمستشار عبده الأودن رئيس محكمة استئناف القاهرة، والمستشار حمادة الصاوى النائب العام، والمستشار الدكتور أبوبكر الصديق عامر رئيس هيئة قضايا الدولة، والمستشار عصام الدين المنشاوى رئيس هيئة النيابة الإدارية، وبحضور المستشار نجاح موسى الأمين العام للمجلس.

 

متابعات رئاسية مستمرة للمشروعات القومية
متابعات رئاسية مستمرة للمشروعات القومية

 

وتناول الاجتماع عددًا من الموضوعات غير المسبوقة، وصدرت عنه قرارات تاريخية تشكل علامة مضيئة على طريق القضاء المصرى العريق وهى: بدء عمل العنصر النسائى فى مجلس الدولة والنيابة العامة، واعتبار أول أكتوبر من كل عام يومًا للقضاء المصرى، إضافة إلى توحيد المستحقات المالية بين الدرجات فى الجهات والهيئات القضائية الأربع، وعدم تكرار أسماء المقبولين فى الجهات والهيئات القضائية من دفعة 2018 بالنسبة لمجلس الدولة والنيابة العامة، ومن دفعة 2013 بالنسبة لهيئة النيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة, وإمداد هيئة قضايا الدولة بأسباب عدم قبول طالبى التعيين فى الوظائف القضائية لتقديمها إلى جهة القضاء فى الدعاوى المنظورة، وعدم تكرار ندب العضو الواحد فى أكثر من جهة - عدا وزارة العدل - مع سقف زمنى لمدة الندب، والموافقة على إنشاء مدينة العدالة بالعاصمة الإدارية.

وأكد المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى، أن الرئيس حرص منذ سنوات على إحياء دور المجلس الأعلى للهيئات القضائية لتحقيق التنسيق والتعاون والنهوض بالشأن القضائى.

وستساهم القرارات فى تحقيق المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة فى تولى الوظائف القضائية فى جميع الجهات والهيئات القضائية، كما تحقق المساواة فى الدخل بين النظراء فى كل جهة وهيئة قضائية تلقائيًا.

وستوسع هذه القرارات من فرص الالتحاق بالوظائف القضائية، وتتيح الشفافية لمعرفة أسباب استبعاد بعض طالبى التعيين، كما أن النقل إلى العاصمة الإدارية سيعتبر طفرة من حيث أماكن العمل الحديثة واستخدام التقنية الحديثة فى الإجراءات.

وفى اجتماع آخر حضره المستشار عمر مروان وزير العدل استعرض الرئيس جهود تطوير منظومة التقاضى على مستوى الجمهورية، ووجّه الرئيس بتعزيز استخدام أحدث الوسائل والتقنيات الإلكترونية فى المحاكم وإجراءات التقاضى.

ووجّه الرئيس بتعزيز الربط الإلكترونى للمحاكم فى مختلف المحافظات لما حققه من نتائج إيجابية، وبما يتواكب مع تطوير مقار المحاكم.

ووجّه الرئيس الشكر للسادة القضاة وموظفى إدارة تنفيذ الأحكام فى جنوب القاهرة، لجهودهم فى ضبط إحدى القضايا المهمة.

البرلمان العربى

واستقبل الرئيس عادل العسومى، رئيس البرلمان العربى وعضو مجلس النواب البحرينى، بحضور الدكتور حنفى جبالى رئيس مجلس النواب، وسامح شكرى وزير الخارجية، ومُنح الرئيس «وسام القائد»، أرفع وسام يقدمه البرلمان العربى للملوك ورؤساء الدول تقديرًا لجهود الرئيس السيسى المنعكسة فى تحركات مصر وسياستها الواعية والرصينة فى خدمة جميع القضايا العربية، وآخرها التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى، وعلى صعيد مسيرة التنمية والبناء فى مصر، والتى حققت إنجازات غير مسبوقة شملت جميع نواحى الحياة.

وتوجه الرئيس السيسى بالتقدير للبرلمان العربى على منحه هذا الوسام الرفيع، بالإضافة إلى مواقفه الداعمة للقضايا التى تمس الأمن القومى المصرى، ومعربًا عن الاعتزاز للجهود التى يبذلها البرلمان العربى كمنصة للحوار والديمقراطية، وعلى دعم مصر لجهود البرلمان العربى لتحقيق الأهداف المنوطة به.

من جانبه، أعرب العسومى عن تشرفه بلقاء الرئيس، مثمنًا دور مصر فى صون الأمن القومى العربى.

وشهد اللقاء تبادل وجهات النظر بشأن الرؤية المستقبلية لتعزيز دور البرلمان العربى، خاصة من خلال «المرصد العربى لحقوق الإنسان»، التابع للبرلمان؛ حيث أكد الرئيس الدور المهم للمرصد فى صياغة الرؤية العربية تجاه مسائل حقوق الإنسان بمفهومها الشامل والعميق، من خلال اتصالاته مع مختلف منظمات حقوق الإنسان على مستوى العالم لشرح وجهة النظر العربية فى هذا الخصوص.

وأكد الرئيس على أن صون الأمن القومى العربى عماد أساسى للحفاظ على حقوق الإنسان؛ حيث إن المساس بالدول الوطنية يؤدى إلى التفكك والدمار وانتهاك الحقوق الأساسية للشعوب، والأجيال المستقبلية التى تتأثر من الظروف القاسية من عدم الأمن والاستقرار.

 

 

 

 

الثانوية العامة

واجتمع الرئيس مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ حيث تناول الاجتماع مراجعة آخر الاستعدادات لامتحانات الثانوية العامة للعام الدراسى الحالى، ووجه الرئيس بتيسير إجراءات امتحانات الثانوية بنظامها الجديد على الطلبة لضمان أدائهم الامتحانات بكل سلاسة ويسر، من خلال إتاحة النظام الورقى بجانب الإلكترونى «التابلت» لأداء الامتحانات.

وأجرى الرئيس اتصالًا هاتفيًا مع الرئيس باتريس تالون، رئيس جمهورية بنين.

وهنأ الرئيس «السيسى» «تالون» بمناسبة إعادة انتخابه لولاية جديدة، مؤكدًا حرص مصر على تعزيز التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات، وكذلك التعاون فى مكافحة الإرهاب وأعمال القرصنة البحرية فى غرب إفريقيا. دعم مستمر لليبيا

وتلقى الرئيس اتصالًا هاتفيًا من شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبى، تناول عددًا من الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين مصر والاتحاد الأوروبى، وأعرب «ميشيل» عن تقدير الاتحاد الأوروبى للعلاقات القوية والمتميزة التى تجمعه بمصر، متطلعًا لمواصلة دفع التعاون الثنائى بالنظر إلى ما تمثله مصر من أهمية فى الشرق الأوسط وإفريقيا.

وأكد الرئيس السيسى حرص مصر على الارتقاء بالعلاقات مع الاتحاد الأوروبى، باعتباره شريكًا استراتيجيًا فى مختلف المجالات.

وشهد الاتصال التباحث حول تطورات القضية الفلسطينية وأعرب «ميشيل» عن خالص تقدير الاتحاد الأوروبى للجهود المصرية الناجحة والتى نتج عنها وقف إطلاق النار وتهدئة الأوضاع فى قطاع غزة.

وأكد الرئيس ضرورة العمل بشكل فورى لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مستعرضًا الجهود المصرية المستمرة فى هذا الإطار بالتوازى مع التنسيق مع المجتمع الدولى لإطلاق عملية إعادة إعمار غزة تأسيسا على المبادرة المصرية فى هذا الإطار.

وتضمن الاتصال تبادل وجهات النظر بشأن تطورات الأوضاع فى ليبيا، بالتوافق حول أهمية استمرار دعم المرحلة الانتقالية الحالية وصولًا إلى إجراء الاستحقاق الانتخابى ديسمبر المقبل، بما يساعد على استعادة أركان الدولة ومؤسساتها الوطنية، وخروج المرتزقة والميليشيات الأجنبية المسلحة خارج الأراضى الليبية.

وشهد الاتصال أيضًا التباحث حول آفاق التعاون بين الاتحاد الأوروبى ومصر فى مجالات التنمية بالقارة الإفريقية، مع التركيز على أهمية ضمان استمرار الدعم الأوروبى للدول الإفريقية لمواجهة تداعيات تفشى وباء كورونا، إلى جانب تشجيع الشركات الأوروبية الكبرى على إقامة مزيد من المشروعات الاستثمارية بالقارة.

رؤية 2030

وكان الرئيس قد اجتمع مع الدكتور مصطفى مدبولى والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور محمد معيط وزير المالية، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، و«نيفين جامع» وزيرة التجارة والصناعة، واستعرض الرئيس البرنامج والوطنى للإصلاحات الهيكلية فى إطار استراتيجية «رؤية مصر 2030»، موجهًا بالاستمرار فى جهود الدولة الخاصة بالإصلاحات الهيكلية، لاسيما باستكمال جهود زيادة تغطية مظلة الحماية الاجتماعية وتنمية الأسرة، مع تطوير منظومة التعليم الفنى والتدريب المهنى، وكذلك قطاعى الصحة والتعليم، وتعزيز دور القطاع الخاص، بالإضافة إلى الشمول المالى وإتاحة التمويل.

ووجّه الرئيس بدعم التوسع فى شبكات الألياف الضوئية لمواكبة التطور وتعزيز سرعة نقل وتلقى المعلومات وتأمينها، كما وجه باستمرار دعم التحول للاقتصاد الأخضر بالاعتماد على الطاقة النظيفة، وكذلك تعزيز الجهود لتوطين الصناعة لتقليل تكلفة الاستيراد من الخارج.

واستقبل الرئيس السيسى «بيتر لورسن» مالك ورئيس مجلس إدارة شركة لورسن الألمانية العالمية فى صناعة السفن، بحضور الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية، واللواء بحرى محمد إبراهيم، والعقيد بحرى محمد ناجى، وتناول الاجتماع متابعة جهود الدولة لتوطين الصناعات البحرية واستعراض أوجه تطوير ترسانات صناعة السفن، بالإضافة إلى تأهيل وتدريب الكوادر البشرية الوطنية ومناقشة تطوير البنية التحتية اللازمة لهذه الصناعة الحيوية.

تنمية سيناء

واجتمع الرئيس مع اللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة؛ حيث تابع المشروعات الخاصة بجهاز مشروعات الخدمة الوطنية فى عدد من القطاعات على مستوى الدولة، ووجه الرئيس بتدقيق جميع الدراسات باستصلاح الأراضى فى سيناء للوصول إلى أفضل معدلات الإنتاج الزراعية بما يساعد على تعزيز العوائد الاقتصادية وإقامة الصناعات ذات الصلة، مع ضمان وصول جميع الخدمات والمرافق للأراضى الجديدة خاصة التغذية الكهربائية بالتكامل مع المشروع القومى لتنمية سيناء.

وفى اجتماع آخر حضره الدكتور مصطفى مدبولى والمهندس شريف إسماعيل مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، وهشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، ونيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، واللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة, ووجه الرئيس بمواصلة تعزيز تعميق التصنيع المحلى وتوطين التكنولوجيا بهدف توفير منتجات عالية الجودة تلبى احتياجات السوق المحلية، لسد الفجوة بين الصادرات والواردات، وتحقق الاكتفاء الذاتى من العديد من مدخلات الصناعة، كما وجه الرئيس بالاستمرار فى تنفيذ خطط إنشاء المجمعات الصناعية على مستوى الجمهورية لما تمثله الصناعة الوطنية كقاطرة للتنمية الاقتصادية، بالإضافة إلى زيادة حجم الصادرات المصرية للخارج دعمًا للاقتصاد القومى.