الأحد 26 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

٢٧جامعــــة حكوميــــة.. و٤٦٠ كليــــة

حظى ملف التعليم منذ أن تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى رئاسة الجمهورية بأهمية وأولوية كبرى، ويكشف ذلك ما شهده قطاع التعليم الجامعى وما قبل الجامعى من اهتمام رئاسى بالغ، تجلى فى إنشاء الجامعات الجديدة بمختلف أنواعها وتخصُّصاتها الفريدة وتحسن ترتيب وتصنيف الجامعات المصرية والنشر الدولى فيما يتعلق بالتعليم العالى والبحث العلمى، وغيرها من الإنجازات التى تتعلق بالتعليم ما قبل الجامعى من خلال استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة مثل جهاز التابلت وتطوير المناهج لطلاب المراحل الأولى فى التعليم.



وقال الدكتور عادل عبدالغفار، المتحدث باسم وزارة التعليم العالى، لصباح الخير: «لدينا 27 جامعة حكومية بعد إنشاء جامعات مطروح والوادى الجديد والأقصر، أضيفت للجامعات الحكومية، وأصبح عدد كليات الجامعات الحكومية 460 كلية».

ولفت إلى أنه لم تكن هناك جامعات تكنولوجية فى مصر، لكن اليوم يوجد 3 جامعات تعمل منذ عامين كمرحلة أولى هى: القاهرة التكنولوجية الجديدة، وبنى سويف التكنولوجية، والدلتا التكنولوجية، بالإضافة إلى 6 جامعات جارٍ العمل على إنشائها: «أسيوط الجديدة، طيبة الجديدة بالأقصر، برج العرب، شرق بورسعيد، سمنود بالغربية»، وهو مسار جديد، واختيار أماكنها فى مناطق صناعية لضمان تدريب داخلى وميدانى للطالب، فضلاً عن قطاع الجامعات الأهلية؛ حيث أصبحت لدينا جامعة الملك سلمان ولها 3 فروع بشرم الشيخ والطور ورأس سدر، وجامعة الجلالة وجامعة العلمين وجامعة المنصورة الجديدة، لتحدث نهضة تنموية شاملة.

أما أفرع الجامعات الأجنبية بالعاصمة الإدارية فقال عبدالغفار: منذ 7 سنوات لم تكن هناك أفرع لجامعات أجنبية فى مصر، واليوم يوجد 6 أفرع لجامعات أجنبية، وهى: فرع جامعة جزيرة الأمير إدوارد وفرع جامعة كوفنترى البريطانية وفرع جامعة هيرتفورد شاير البريطانية، وفرعان لجامعتى «لندن، وسط لانكشاير»، والجامعة الألمانية الدولية.

واستكمل: أما قطاع الجامعات الخاصة، فنتحدث اليوم عن 36 جامعة خاصة فى مصر، استثمار قطاع خاص، وكذلك قطاع المعاهد بكل أنواعها، حيث يوجد 190 معهدًا، كما يوجد قطاع الجامعات الأهلية التابعة لجامعات حكومية، حيث نعمل حاليًا فى 12 جامعة أهلية دفعة واحدة.

وعلى مستوى التصنيف الدولى للجامعات المصرية، قال عبدالغفار: «أصبحنا فى ترتيبات متقدمة فى تصنيفات مثل شنغهاى الصينى وتصنيفات أمريكية وإسبانية، وهناك تقدم ملحوظ للجامعات المصرية على مستوى عدد الجامعات وعدد البرامج، وفى آخر تصنيف، مصر احتلت المرتبة 30 دوليًا على مستوى العام من بين 233، والأولى إفريقيا فى النشر الدولى.

وكذلك التخصصات العلمية الحديثة فى الجامعات، مثل النانو تكنولوجى والذكاء الاصطناعى وعلوم الفضاء، والميكاترونكس والتخصصات البينية والزراعات الصحراوية، وهى تخصصات جديدة تواكب سوق العمل.

فيما شهد أيضًا ملف التعليم ما قبل الجامعى تطورًا ملحوظًا، من خلال استخدام أحدث الوسائل التكنولوجية فى التعليم، مثل: المنصات والقنوات التعليمية وأجهزة التابلت وبنك المعرفة، وتطوير وتطبيق المناهج الحديثة على الطلاب بداية من مرحلة رياض الأطفال والصفوف الثلاثة الأولى بالمرحلة الابتدائية وتطوير ملحوظ فى باقى المراحل.