الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

محمد علاء: فض «رابعة» أصعب مشاهدى .. ولهذا لم أشارك فى «نسل الأغراب»

شارك الفنان محمد علاء خلال الموسم الرمضانى الحالى، فى مسلسل «الاختيار2» بشخصية الإرهابى همام عطية، مؤسس تنظيم «أجناد مصر» والذى نفذ أكثر من 26 واقعة تفجير أسفر عنها استشهاد 11 ضابطًا وإصابة 93، الشخصية جسدها «علاء» معتمدًا على تكنيك الشر الهادئ فخرجت للجمهور بالشكل الذى اعتادوه للمتطرف الذى قد يكون موجودًا فى أى مكان، بقدرة هائلة على إقناع من حوله  بما يريد وبما يخدم أهدافه.



 

«صباح الخير» حاورت الفنان محمد علاء للتعرف على كواليس الدور وتحضيراته للشخصية وأهم ردود الأفعال التى تلقاها، وأبرز أعماله الجديدة.

من رشحك لتجسيد شخصية الإرهابى «همام»؟ وهل كانت لديك تخوفات من الدور؟

- لم تكن شخصية «همام» معروضة علىَّ فى البداية، بل كان من المفترض أن أجسد شخصية أحد الضباط، لكن المخرج بيتر ميمى عرض علىَّ الشخصية وأعجبتنى ولم أتردد فى قبولها خوفا من أنها شخصية مكروهة، لكنى أردت تقديمها بصورة مختلفة عن الشكل المتعارف عليه للإرهابى فى الدراما، وبالفعل تناقشت مع المؤلف هانى سرحان وقمنا ببعض التعديلات.

كيف أعددت للشخصية؟ وهل اعتمدت فى تحضيراتك على مراجع أخرى غير السيناريو؟

- بالطبع اعتمدت على مصادر أخرى غير السيناريو فى التحضيرات كجلسات نقاشية مع بعض الضباط الذين أكدوا لى أن عطية كان يتصف بحس أمنى عالٍ، لذلك كان شديد الخطورة، وأيضأ اطلعت على بعض اعترافات الإرهابيين المتورطين معه فى تنظيم «أجناد مصر».

كيف كانت كواليس تصوير حلقة فض اعتصام رابعة فى ظل الظروف التى نشهدها بسبب فيروس كورونا؟

- مشهد فض اعتصام رابعة كان من أصعب المشاهد، خصوصا مع وجود حوالى ألفى شخص من المجاميع واتساع مساحة التصوير لحوالى فدانين كاملين.

كيف كانت ردود أفعال الجمهور على الشخصية؟ وما أثرها عليك؟

- ردود الأفعال كانت جيدة بالنسبة لى، لأنى كنت متخوفا من عدم تركى لبصمة لدى الجمهور فى الموسم الرمضان، ترك البصمة دائمًا هدفى الأول فى كل أدوارى، وأعتقد أن نجاح تقديمى لشخصية الإرهابى بهذا الشكل سيكون مرجعا لكثير من الشخصيات فى أعمال قادمة.

هل صحيح كان أهم سبب لقبول الدور كونه فى مسلسل «الاختيار» قبل إعجابك بالدور؟

- أعترف أنه لو عرض علىَّ نفس الدور لكن فى مسلسل غير «الاختيار» ومع مخرج غير بيتر ميمى، كان من المستحيل أن أقبل به، فهذان العنصران كانا التعويض لى عن صغر حجم الدور وانتهائه فى سبع حلقات فقط رغم تعلق الجمهور به.

وبالمناسبة وصلنى كثير من التعليقات المهاجمة، كما تلقيت عددا كبيرا جدا من رسائل التهديدات والانتقادات على حساباتى على مواقع التواصل الاجتماعى.

هل ترى نفسك ضمن فئة الفائزين فى السباق الرمضانى لهذا العام؟

- بالطبع وبنسبة 100 ٪ وبنفس القوة التى شعرت بها العام الماضى بعد مسلسل «البرنس»، وأرى أن هذه القوة مستمرة معى من بعد نجاح شخصية «علي» فى مسلسل «سابع جار».

 

 

 

هل صحيح أنه كان من المفترض أن تشارك فى بطولة مسلسل «نسل الأغراب»؟

- صحيح، لكن المخرج بيتر ميمى كان يريد منى المشاركة فى «الاختيار1» العام الماضى، وحاول التنسيق مع المخرج محمد سامى أثناء تصوير مسلسل «البرنس» لكن لم ينجح الأمر، لذلك اتصل به قبل بداية التصوير لرمضان وقبل بداية تصوير «نسل الأغراب» واتفق معه أنى سأشارك فى «الاختيار2».

كيف تختار أدوارك وهل تستشير أحدا قبل قبولك أى دور؟

- أنا متردد فى اختيار أدوارى وفى رأيى هى نقطة قوة، لكنى أستشير نفسى ثم أصدقائى قبل قبولى أى دور فمثلا فى مسلسل «لأعلى سعر» كان من المقرر أن ألعب دور «شادي» لكن  لم أر نفسى فيه، وكنت قد قررت الانسحاب من المسلسل، حتى قرأت شخصية «عبدالله» وأحببتها لما لديها من مساحة للتلوين فقررت تجسيدها، وفى مسلسل «إلا أنا» عرض على ٤ أدوار بطولة فى ٤ حكايات مختلفة لكنى اخترت حكاية «ضى القمر».

هل تحرص على التواجد فى الموسم الرمضانى دائمًا أم أن التوقيت ليس من اهتماماتك؟

- أحرص على التواجد فى الموسم الرمضانى لحين حصولى على أدوار البطولة المطلقة، وبعدها سيمكننى التخلى عن التواجد فى بعض المواسم، كما أنى لو حصلت على دور بطولة سأفضل أن يعرض عبر منصة إلكترونية.

ما أعمالك الجديدة خلال الفترة المقبلة؟

-أشارك الفترة المقبلة فى فيلمين هما «العميل صفر» مع أكرم حسنى وما شجعنى على المشاركة بهذا الفيلم هو أنى لا أشاهد إلا مسلسلات كوميدية، إضافة إلى فيلم «قمر 14» مع ياسمين رئيس وأحمد الفيشاوى.