الخميس 9 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

احكوا لى.. مع رولا خرسا

معظم المشاكل لها حلول.. نحن نفكر معًا لإيجادها.. ممكن نخطئ وممكن نصيب المهم أننا نحاول.. والأهم ألا نيأس مهما تكاثرت همومنا.



ونذكر بعضنا البعض دومًا بالمثل الشعبى الجميل: تبات نار تصبح رماد 

 

ابنـى مشكلتـى وحاسـة بالوحـدة

 

أبويا وأمى اتطلقوا وأنا فى إعدادى، عديت ع المشكلة وعشت أيامى وواجهت ونجحت فى الإعدادية والثانوية العامة بتفوق ودخلت الجامعة فى تخصص لغات واشتغلت مترجمة بس فضل جوايا موقف من أبويا إنه طلق أمى وسابنى معاها وأخد أخويا..  أما جيت اتجوز خليت العريس يقابل أبويا تحصيل حاصل وافق وافق موافقش موافقش أنا قررت هاتجوزه سواء أبويا راضى أو لأ شكليات بس.

اتجوزت واكتشفت بعد شهرين إن مراته القديمة ألمانية وإنه مطلقهاش وعنده منها ولد وبنت كبار وإنها فى ألمانيا، حصلت بينى وبينه أزمة وخناقة وطلاق، أمى زعلت عليا وقالت لى حتى ممعكيش حتة عيل تتسندى عليه لما تكبرى، بعد شهور رجع يصالحنى ورجعت له رغم معارضة أهلى وحملت فى ابنى وبدأ الخلاف يتطور ويصبح معارك بالضرب واتطلقنا فى أقل من شهور بعد ولادتى لابنى بشهر.

لو حسبت مدة جوازى الحقيقية هيلاقيها 3 شهور مثلاً، دلوقتى أنا صغيرة معايا طفل باشتغل وأمى ماتت ومع الوقت اتصالحت أنا وأبويا، لكن أنا لوحدى دلوقتى إحساسى بوحدتى تعابنى محتاجة يبقالى شريك فى الحياة، قابلت واحد واتنين بس مشكلتهم معايا وجود ابن لى.

ومن فترة قابلت واحد أنا مشدودة له قوى وهو بيتجنبى رغم أننا صحاب أوى وكان مرة لمح لى إنه شايف فيا مواصفات يتمناها ورغم أنه بيحب ابنى ودايمًا ينصحنى أتصرف معاه إزاى ويجيب له لعب، لكن حسّيت إنه ساعة الجد اتراجع، أنا مضايقة ومش عارفة أعمل إيه؟؟

 

الحـل المقترح .. لا تكـررى خطـأ والـدك

 

لو بس الأهل يعرفوا هم بيعملوا إيه فى أولادهم ما كانوش خلفوا أو على الأقل كانوا فكروا قبل ما يخلفوا.. كل اللى بيحصل لك بسبب انفصال والديك..  أنا مش ضد الطلاق على الإطلاق ولكن زى ما بناخذ كل الخطوات لإتمام زفاف متميز لازم تكون هناك إجراءات وضمانات الأولاد بعد الطلاق..  ما ينفعش نخلف ونرمى..  الطلاق ليس أزمة، ولكن بعد الطلاق كان لازم أبوكى يفضّل على علاقة طيبة بيكى وبوالدتك لأن إحساسى بك فيما يخص زواجك الأول إنك كنتِ عايزة تتجوزى والسلام. 

الكارثة الثانية ما فعلته أمك بك الله يرحمها لما أقنعتك بأنك لازم تخلفى عشان عيل يسندك فى كبرك.. هى رسخت فى ذهنك فكرة الإنجاب رغم أنك كنتِ قد وصلتى إلى درجة الطلاق.. فكانت النتيجة بعد الرجوع طفلاً وطلاقًا ثانيًا دا غير الضرب والبهدلة.

دا الماضى.. الحياة كتبت لك اليوم بداية جديدة.. رحم الله والدتك.. وأمر جيد جداً تحسن علاقتك بأبيك. 

بالنسبة للزواج.. الراجل الجد والمناسب موجود فى مكان ما على الأرض حييجى لك يومًا ما لو أيقنتِ إنه جاى.. من حقك إنك تحسى بالوحدة زواجك الأول ما تتحسبش لو صح التعبير. 

أما ابنك فواقع ولازم إنك تتحملى مسئوليته مع والده طبعًا .لا تكررى خطأ والدك معك وحاولى أن تكون هناك علاقة طيبة ما بين ابنك ووالده.

أما أنتى فاللى حيحبك حيأخذك انتى وابنك شروة واحدة. اوعى تخلى حد يأثر على علاقتك بابنك أو يخليكى تحسى إنك غلطتى إنك خلفتيه لأن الإحساس دا حيوصل لابنك والأولاد إللى بيتربوا من غير حب بيطلعوا بيكرهوا نفسهم وعندهم مشاكل نفسية. 

مهمتك فى المرحلة دى إلى أن تجدى الرجل المناسب الذى حيكون بديلاً للأب لابنك.. إنك تخلى علاقة ابنك بأبيه كويسة ولو إزاى مسافر لمراته الألمانية وأولاده لازم تحاولى تعويض ابنك عن غياب أبيه. 

من ناحية تانية حاولى تنجحى أكتر وأكتر فى شغلك، تعملى حاجة بتحبيها، لأن الشغل بيلهى وبيشغل مع إنه مش بيعوض.مفيش حاجة بتاخد مكان حاجة.

على فكرة كان ممكن حتى دون وجود ابن إنك ما تكونيش متزوجة لغاية دلوقتى، يعنى الحكاية بابن أو من غير ابن هى قسمة ونصيب.

بالنسبة للراجل الذى تراجع على آخر لحظة ما تلوميهوش لأنه يمكن حس إنه غير قادر على تحمل مسئولية زى دى ودا أفضل من المجازفة وجواز وفشل.. الراجل تراجع ويمكن أصلاً كان مجرد صديق وانتى الوحدة خلتك تفكرى إنه معجب.. يعنى مش ابنك السبب.

المهم كمان حسن الاختيار المرة الجاية، اختارى بعد فترة اختبار وتانى واديه فرصة يعرف ابنك وأبوكى واخوكى.. واللى مش عايز يتحمل مسئولية ابنك ما يلزمكيش..  معلش بس الأولاد أولا وبحب كتير مش بإحساس بأن ابنك حمل تقيل ونتيجة جوازة فاشلة واوعى اوعى اوعى تقولى له: «أبوك عمل وسوى»، «وانت عامل زى ابوك إللى رمانا» والكلام دا. اوعى تحسّسيه إن ابوه مش عايزه وإنه حمل عليكى ..  

معلش اتكلمت عن الولد كثير بس ضرورى ألفت نظرك لدا.. الوحدة قاسية ومؤلمة جداً سواء كنتِ صغيرة أو كبيرة أنا عارفة: والوحدة مع طفل يعنى حمل تقيل جداً أنا عارفة، تودى دكاترة لوحدك، تحتفلوا بأعياد ميلاد، سهر مذاكرة، تمارين، كله لوحدك ربنا معاكى بس اذا كان دا هو قدرك فتقبليه بأفضل طريقة ممكنة وحييجى لك العوض.. كل متوقع آت لذا توقعى خيرًا. والقرار لك.