الخميس 9 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

احكوا لى.. مع رولا خرسا

معظم المشاكل لها حلول.. نحن نفكر معًا لإيجادها.. ممكن نخطئ وممكن نصيب المهم أننا نحاول.. والأهم ألا نيأس مهما تكاثرت همومنا.



ونذكر بعضنا البعض دومًا بالمثل الشعبى الجميل: تبات نار تصبح رماد 

 

عايز أتجوز واحدة زى أمى!

 

أنا كل صحابى مطلقين زوجاتهم، وأنا عايز أتجوز وخايف من جوايا، رغم محاولاتى الكثيرة من سنين بين تجارب حب بسيطة لعدد كبير من محاولات جواز الصالونات التقليدية.

فشلت محاولاتى، يمكن بسبب عدم توافق أو اختيارات غلط أو تصرفات شخصية غلط منى لأنى عايز زوجة شكل أمى وطبع أختى وتربية أهلى.

البنات اللى قابلتهم مش زَيِّنا عندى مشكلة معاهم بجد.

مش قادر أوصل لبنت حلال ألاقى فيها ونس الأم وسند الأخت وطبع العيلة اللى نفسي أعملها.

صحابى كتير، اللى اتجوز وطلق بعد شهور، واللى بعد سنة، واللى خلف عيل وطلق وابنه مع مراته، واللى متجوز ومستمر بس لأن عنده طفل لكن رغم إنه صغير لكن مش سعيد فى جوازه ومبقاش عايز مراته.

التجارب اللى حواليا كلها سلبية ووصلت إلى قناعة إن ده نصيب وأنى مش هاتجوز وخلاص أرضى بنصيبى.

بس أنا باكبر فى السن ومحتاج أكون حياة يمكن أنجح مش عارف اتصرف إزاى وإزاى أخرج بره دايرة الفشل دى.. أعمل إيه؟

 

الحـل المقترح .. أنت شكلك «بتتلكك»!

 

مش عارفة ليه حاسة وأنا بقرأ رسالتك إنى بشوف فيلم «هذا هو الحب» للمخرج المتميز صلاح أبو سيف وكان إنتاج رمسيس نجيب والبطولة ليحيى شاهين ولبنى عبدالعزيز، أما كان هو مهندس محافظ جدًا وكل طلبه إنه يتجوز واحدة معندهاش أى علاقات سابقة قبله.. إلى آخر الفيلم.

يعنى إيه عايز واحدة من بتوع زمان شكل أمى وطبع أختى وتربية أهلي؟!

ما كان أسهل إنك بعدما اتولدت إن مامتك كانت دورت لك على واحدة قعدتها معاكم فى البيت تربيها على إيديها وتحبسها عشان ما يكونش عندها أى تجارب وما تشوفش أولاد غيرك. واحتياطيًا يا ريت تكون تعليم منزلى لأحسن وهى خارجة وداخلة حد يشوفها.

طبعًا بهزر. مش أوى يعنى.. بس بحاول أوريك إن طلبك مستحيل.

لا يعيب البنت إطلاقًا إنها تكون حبت حد وما حصلش نصيب، ودا ما يخليش أخلاقها بايظة.. ولا يعيب البنت إنها تكون بتخرج وليها حياة اجتماعية أو بتمارس أى نشاطات أو بتشتغل.

يعنى إيه شبه أمى وأختي؟

مفيش حد شبه حد على الأرض.. حتى أختك حتلاقيها بتختلف دى النقطة الأولى.

النقطة التانية إن أصحابك بيطلقوا كتير.. أنا معاك فى دا.. نسب الطلاق ارتفعت جدًا بسبب عدم تحمل الشباب للمسئولية.. كله معتمد على أهله.. عايش مدلع.. أكله وشربه ولبسه كله جاهز.. وعارف إنه لو اتجوز عمره ما يلاقى الخمس نجوم ولا حيلاقى إلى يدى له فلوس وهو نازل وهو طالع وإنه بعد ما كان عايش عالة لازم يبدأ يصرف على مراته وعياله.. فأول ما بيكتشف دا بيطلق.. وفيه اللى فاكر نفسه ناصح ما بيتجوزش غير متأخر.

معلش أنا صريحة بس ضد قانون البشر إن راجل يقدر يقعد بلا زواج يبقى إما عنده علاقات أو عنده مشكلة ما.

ما تقولش أصل ما حصلش نصيب ممكن طبعًا بس ما حبيتش؟ قلبك ما دقش؟؟ معقولة؟؟ والا أنت من النوع إللي بيحسبها وبس؟!

الشباب بقى نوعين.. نوع بيتجوز بدرى وبيكمل حياته مع شريكة حياته سوا.. ونوع مش عاوز يتجوز عشان المسئولية والمصاريف.

إحساسى إنك من النوع التانى اللى بيتلكك بإن أصحابه كلهم بيطلقوا فمش عاوز يتجوز.

مش هنبطل نركب عربيات عشان فيه كل شوية ناس بتموت من حوادث السيارات.

الخلاصة:

الجواز صحيح نصيب بس برضه لازم يبقى جواك رغبة حقيقية فى إنه يحصل..

طول ما أنت مريح وشايف كل البنات اللى على الكوكب مش شبه أختك أو مامتك فدى مشكلة. وطول ما انت خايف من المسئولية فدى مشكلة تانية.

قانون الأرض هو راجل وست وبعد كده الأطفال لو أراد ربنا إنه يرزقكم بيهم.

طول ما انت مُصر إنك تفضل مع ماما وبابا وأختك ربنا يخليهم لك ومريح عمرك ما حتجرؤ تاخد خطوة الجواز.. حتقضى حياتك بتشتغل تروح تاكل تريح تنزل تقعد على القهوة مع أصحابك المطلقين وتروح تانى .. فين حتلاقى الونس والسند وبناء العيلة؟!

الخوف حيجيب خوف، والحنتفة فى اختيار العروسة حتخليك تنحرم من أحلى تجربة على الأرض وهى الحب.

البنات المتربية بنات الناس زى العدد فى الليمون كتير أووى.. إنت بس تنويها بجد وتصفى نيتك.. وربنا يسعدك ويكتب لك الخير وابقى اعزمنا على فرحك.