السبت 23 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

الأتراك يأكلون من صناديق القمامة

لم يكتف «أردوغان» وعصابته الحاكمة فى تركيا بالتسبب فى انهيار اقتصاد بلاده ومواصلة الليرة انهيارها أمام الدولار ووصول عدد العاطلين عن العمل إلى أكثر من 11 مليون مواطن، لكنه لجأ لخطوة استفزازية جديدة بزيارته الأخيرة لمدينة فاروشا فى الجزء الذي احتلته تركيا من قبرص، مواصلا خرق قرارات مجلس الأمن، وإهدار أموال شعبه للإنفاق على مثل هذه الزيارات غير المجدية. 



 رئيس حزب الشعب الجمهورى «كمال كيليجدار أوغلو» علق على هذه الزيارة واصفا حكومة أردوغان بالحكومة «المهترئة»..  التى تتجاهل مشاكل الأمة التركية البائسة، مؤكدا افتقارها لآليات التواصل فى الحديث معهم على أرض الواقع لأنهم يعيشون فى القصر الرئاسى، ولا يريدون سماع تلك الحقائق.

وخاطب «كيليجدار» أردوغان وحكومته خلال اجتماع الكتلة الحزبية للشعب الجمهورى بالبرلمان التركي قائلا: «ما هذا الإسراف طائرة لأردوغان، وطائرة لبهتشلى، وطائرة للوفود والوزراء، وطائرة أخرى لمولود جاويش أوغلو.. وتاركين هذا الشعب البائس يأكل من صناديق القمامة.. من أجل الذهاب فى نزهة مع رئيسهم أردوغان، إلى مدينة فاروشا بشمال قبرص المحتلة من تركيا منذ السبعينيات».

وانتقد رئيس حزب الشعب الجمهورى الزيارة المنطقة غير المعترف بها دوليا معلنا تضامنه مع الاحتجاجات الشعبية الرافضة لها باعتبارها لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بالمدينة. وتابع : «المشكلة ليست فى تركيا بل فى من يديرونها .. فهم ليس لديهم القدرة و الخبرة والمزايا و المعلومات لإدارة الدولة فعلى الحكومة أن تتحلى بالشعور بالمسئوليةوعليها إلا تميز بين المواطنين».