الإثنين 22 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

التوأم هشام وشريف: تعالوا دهب

حكاية أسطورة «قبر البنت»

دهب.. مدينة سياحية أصبح اسمُها يتكرّر على مواقع السوشيال بشكل لافت، مصحوبًا بصور أو فيديوهات من داخل معالم المدينة وفنادقها، مع «ريفيوهات» عن أهم معالم المدينة وقصص وأساطير عن بعض معالمها، ما يشير إلى وجود حالة من الرّواج أو الترويج للمدينة بصورة لافتة؛ لنكتشف أن وراء هذه الحملة شقيقين «توأم»، هما شريف المهدى وهشام المهدى. 



بدأ الشقيقان «المهدى» حملتهما الترويجية لـ دهب قبل نحو 4 أشهُر، لعشقهما للمدينة التى يحرصان على زيارتها منذ 8 سنوات، ويرى «شريف المهدى» أن دهب مظلومة جدّا، وإذا قلنا الكلامَ المعتادَ إنها أجمل بلد فى العالم وهذا حقيقى، فلن نكون مقنعين، وفى الوقت نفسه دهب ليست «جرافيك» أو «ثرى دى»، فهى بلد طبيعية جدّا، سواء البيوت أو الأحياء مثل «العسلة» أو «المشربة»، أو الممشَى، وهذا هو النصف الأول من دهب، أمّا النصفُ الثانى فهو يشمل الفنادق ذات الـ5 نجوم، التى تقدّم نفسَ خدمات شرم الشيخ والغردقة والجونة؛ خصوصًا أن دهب بالنسبة لى أنا وهشام عشقٌ كبير ٌجدّا، إضافة إلى أننا نعشق التصوير، فقرّرنا عمل الدعاية بأنفسنا عن دهب لنقول للناس: «تعالوا دهب». 

تمتاز دهب بأنها أقل كلفة من بلطيم وجمصة والإسكندرية والساحل الشمالى ومطروح، وأرخص من أى مكان فى مصر ، حسب قول شريف المهدى، وأضاف: ويمكن أرخص مكان فى العالم كله، فأسعار الغرف فى المعسكرات تبدأ من 100 جنيه، ومنذ أربع سنوات كان سعر أرضية الخيمة التى تشتريها من أى هايبر ماركت 40 جنيهًا، تنام فيها ليلًا وتستيقظ صباحًا لتنزل البحر، هذه هى دهب «البسيطة» التى أردنا الترويج لها، وهذا ما لن تجده على طول ساحل البحر المتوسط، فلن تجد مثلًا الشّعاب المرجانية المختلفة والأسماك النادرة.

تحتوى دهب على العديد من المعالم السياحية المبهرة التى أصبحت تحظى بشهرة واسعة بين عُشاق السَّفر والرحلات، وتبقى الطبيعة أهم ما يميز دهب، صحراء، جبل، بحر، وشعاب مرجانية، وأسماك لن تراها إلا فى دهب، ولن تجد حتى صورًا لها فى المجلات أو المواقع الإلكترونية، مثل بلو هول، ثرى بولز، محمية أبوجالوم الطبيعية، جبل الطويلات، جبال الكانيون الملون، بلو لاجون، ولاجونا أو الشاطئ العام وهو مكان عبقرى لأنه بحيرة وصحراء وفى الجانب الآخر البحر، وتمتاز بأنها لا توجد بها خدمات، وهو ما يعجب الزائرين جدّا؛ لأنها طبيعة بكر يمكنك أن تحكى عنها ما تشاء وحفلات الشواء والشاى البدوى؛ خصوصًا أيام الخميس والجمعة والسبت. 

كذلك يوجد «قبر البنت»، وهذا المكان مرتبط بأسطورة عن فتاة بدوية احتضنتها الشعاب المرجانية والتفت حولها حتى فاضت روحُها، وهذا النوع من الأماكن المرتبطة بالأساطير يهواها الأجانب. 

وقرّر الشقيقان الترويج لدهب ومعالمها بين مستخدمى مواقع السوشيال ميديا؛ لأنها الأكثر وصولًا إلى جميع الأعمار والفئات، ويرى «شريف» أن الميديا العادية لا تستطيع الترويج لكل هذا، قائلًا: حتى لو عُرض بعض منها على التليفزيون، فلن يشاهدها جميع المصريين، لكن الوسيلة الأسهل التى تنقل المعلومة هى السوشيال ميديا.

وعن توقيت بدء التفكير فى الترويج لدهب، قال شريف: أزور دهب منذ 8 سنوات، وانقطعتُ عنها بسبب السَّفر إلى الإمارات 3 سنوات، وعند عودتى إلى مصر عملت مع شركة سياحة أنا وتوأمى «هشام»، تجولنا خلالها فى جميع أنحاء مصر لتصوير جميع الفنادق والمعالم السياحية، بداية من الواحات الداخلة والخارجة والصحراء البيضاء والسوداء وجبل كريستال، ثم الأقصر وأسوان والنوبة، ثم دهب ونويبع وسانت كاترين، لكن شركة السياحة لم تستمر، ونحن نحب دهب بطبيعة الحال، فقرّرنا الترويجَ لها من خلال المواد التى نملكها من فيديوهات وصور على الصفحات الخاصة بنا بشكل لائق وجذاب، فانتبهتْ الفنادق فى دهب لحملتنا الترويجية؛ فاستضافونا لمواصلة حملتنا الترويجية. 

بدأ شريف المهدى فى الترويج لدهب على أكبر جروبيْن سياحييْن فى مصر، هما «Travel Secrets Club» و«Travel Experience»، كما استضاف بعض الشخصيات الشهيرة على مواقع السوشال ميديا، منهم «أبانوب فليكس» نجم أراب جوت تالنت، وقال شريف: هو شخص محبوب جدّا ولديه على حسابيه على فيسبوك وإنستجرام ويوتيوب 8 ملايين متابع، وكذلك أخوه «الساحر كريس المصرى» الذى لديه 10 ملايين متابع على كل حساب من حساباته على السوشيال ميديا، بواقع 30 مليون متابع، فبمجرد نزولهما إلى دهب والسَّير فى شوارعها، تجمَّع الزائرون حولهما وأخذوا يلتقطون الصور معهما، وإذا تابعتَ آخر فيديوهات لهما على يوتيوب ستجد أكثر من 12 مليون مشاهدة فعلية، وبالتالى أصبح جميع المصريين يعرفون عن دهب، ولذلك كثيرون يقولون لى «إحنا روحنا دهب بسببك».  وتابع شريف: كذلك استضفنا الفنانة «لى لى قاسم» والفنانة سهام جلال والفنانة فريدة الجريدى والساحر الشهير عزام، وحاليًا نقوم بتصوير حملات دعائية مع الفنانة رشا مجدى مصممة استعراضات مسرحية (علاء الدين) للفنان أحمد عز. 

يتميز «هشام» شقيق «شريف» بالتخصص فى التصوير، فدشّن هو الآخر صفحة على فيسبوك اسمها «60 seconds in dahab» أو 60 ثانية فى دهب، تعتمد فكرتها على تصوير فيديوهات لا تتجاوز 60 ثانية لكل مكان يمكنك زيارته فى دهب، سواء محال تجارية أو مطاعم أو فنادق، مع الحديث عن التفاصيل التى تخُصّ كل مكان، حتى يمكنك زيارة دهب معتمدًا على نفسك وعلى الفيديوهات من دون أن تسأل أحدًا. 

الجديرُ بالذكّر أن شريف المهدى هو مؤلف (المفتش كرومبو) و(وش سلندر)، وحاصل على دبلومة social media marketing من جامعة Alison ومتخصص فى توثيق صفحات الشخصيات العامّة والمشاهير والتسويق. 

أمّا هشام المهدى فهو مهندس صوت بقناة النهار سابقًا ومُخرج الإعلانات الخاصة للفنادق والمعسكرات فى دهب، وصاحب الكليب الشهير الذى انتشر مؤخرًا happy dahab.