الإثنين 30 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

الاختطاف بحور العين

منذ بداياته، عمل تيار التطرف على استقطاب الشباب للإيقاع بهم فى شرك الإرهاب عن طريق أكثر من حيلة، منها الجنس.. وفكرة حور العين باستغلال مضلل لمفهومها الدينى.



خدعت جماعات التطرف الشباب وخطفتهم بتحويل المرأة إلى جائزة لمن يتبع ويؤمن بأفكار الإرهاب وانطبق هذا على الشباب وعلى كبار قادة التنظيمات.

 

غير  المتطرفون مفهوم المرأة الدينى من شريك فى الأسرة فحولوها إلى سلعة.

من ينظر متفحصا داخل البروتوكولات الخاصة بالزواج داخل الجماعات يجد أموراً غريبة(فهم مثلا صنفوا العذراء كزوجة أولى دائما لقائد التنظيم، بينما تنتقل من سبق لها الزواج بين باقى أفراد التنظيم، حيث يتولى التنظيم كل تكاليف واستعدادات الزواج الذى يتم على طريقة (وهبت لك نفسى)!!

وبذلك تستقطب جماعات الإرهاب آلاف الشباب.. ربما يكون الشاب إسلام يكن الذى خرج من شوارع مصر الجديدة إلى جماعات الإرهاب فى العراق، مقاتلا فى صفوف داعش أكبر مثال.

جماعات التطرف استغلت رغبة إسلام يكن فى الشهرة ولفت أنظار الجنس الآخر وهوسه فجندوه.

فى حياته (قبل الالتحاق بجماعات الإرهاب) كان مشهورا عن إسلام عقده النفسية التى ظهرت على حسابه على مواقع التواصل.. بجنونه للفت أنظار الجنس الآخر.. وحسب صديق لإسلام نقلت عنه تقارير صحفية - قال إن إسلام كان يقول له إن كل الفتيات الجميلات سيكن جوارى له يوما ما!!

 يرى الدكتور محمد عبدالعاطى عميد كلية الدراسات العربية والإسلامية للبنات بالقليوبية أن جماعات التطرف تعمدت التغرير ببعض الشباب فملأوهم بالأفكار المغلوطة وجعلوا اهتمامهم الأصلى باللحى الكثيفة والسواك والجلابيب القصيرة، وظن كل من قرأ كتابين أو استمع لأحد المشايخ أنه فهم كل شيء عن الدين بينما هو جاهل!!

بالنسبة للعلاقة بالمرأة داخل التنظيمات الإرهابية فهى تخالف فكرة ومفهوم الزواج فى الدين الإسلامى.. ويقول الدكتور عبدالعاطى إن جماعات التطرف تتحرك بأفهام مغلوطة، وما يحدث داخل جماعاتهم لا يمت للزواج الشرعى بصلة.. وأن تهب المرأة نفسها بلا عقد وبلا ولى، إضافة إلى تنقل المرأة بين الأزواج كل فترة لا يمت للإسلام بصلة.

الأصل فى الزواج الاستقرار والسكن وهؤلاء الإرهابيون أفسدوا والإسلام منهم براء.

اللعب على عواطف الشباب وغرائزهم فى رأى الدكتور أحمد كريمة _ أستاذ الفقه المقارن والشريعة الاسلامية _ إضافة إلى ترويج فكرة مغلوطة عن معنى الجهاد فى الإسلام هى المدخل لاستقطاب بعض الشباب إلى الجماعات المتطرفة.

وحسب الدكتور كريمة، فإن جماعة الإخوان الإرهابية فعلت كما فعلت الجماعات الجهادية بمحاولة تصدير خرافة أنهم يستهدفون إقامة المعطل فى الدين الإسلامى على حد زعمهم.. بينما هم يريدون هدم الدولة المصرية.

ويضيف: حرر الإسلام بسماحته فكرة السبايا وحرر العبيد ، ويضيف : وفى الأصل نزل الإسلام لإلغاء كل ما كان فى جاهلية فيما يتعلق بمفهوم الجنس والعلاقة مع المرأة بوجه عام.. لكن جماعات التطرف لا تعرف شيئا عن مفاهيم الإسلام الصحيحة وهم يستغلون تعطيش الشباب للجنس الآخر فى اختطافهم واستغلالهم فى الإرهاب.