الجمعة 7 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

يكفينا مرارًا يا قلبى

ريشة: سيف حمزة
ريشة: سيف حمزة

هل تفتح ثانية بابَك



ما بك يا قلبى تتلعثَم

أمَا زلت تعاند أقدارَك

أفلا تخشَى أن تتحطم

مرّات تأخذنى بعيدًا

نبكى من الجرح ونتألم

مرّات تختار مَصيرًا

حتى لو مُبهَم أو مُعتَم

كم أنتَ غبىٌّ يا قلبى

تحتاج سنينًا كى تفهم

لا يوجد فى الخارج حُبٌّ

لا يوجد قلبٌ قد يَرحم

ستعيش أيامًا حلوة

لنداء العشق تستسلم

تنثر ألوانًا ورديّة

على جدران تكتب، ترسم

وتصدق وعدًا تسمعه

وتبيح لنفسك أن تحلم 

ثم تتبدّد أوهامُك

ونهار تصحو لكى تصدم

يتبدّل العشقُ ظنونًا

نوبات  جنون تتضخَّم

وتكذب كل جوارحك

وعلى مخاوفك تتكتّم

وتحاول أن ترأبَ صدعًا

تحمى بنيانًا يتهدَّم

تتمسَّك وحدك يا قلبى

أن تأوَى  مشاعر تتشرذَم

تمسك بماضيك وأحلامك

كجمرات صارت تتفحّم

وتهدئ بالك بالكذب

وتصمتُ عن وضع يتأزّم

وتُمنى نفسَك بالأفضل

وبأن قصتك الأعظم

من وسط قصص العُشاق

ستظل طويلًا لن تُهزَم

تبدأ فصلًا من مأساة

تقبل أن تكسر، تتهشّم

وتبيع مبادئَك الأولى

وتظل فى حُبّ تتوسّم

لكن الحُب يخذلك

يرحل ولغيرك يتبسّم

لا يأبَه حتى لخسرانك

وتأبَى أنتَ أن تفهَم

وترَى ما كان عملاقًا

يسقط من نظرك، يتقزّم

وكسيرًا تلقَى بأحلامك

تقفل أبوابك بالطلسَم

يكفينا مرارًا يا قلبى

مقدورك دومًا أن تظلم.