الثلاثاء 24 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

حكاية تمائم كأس الأمم الأفريقية

حكاية تمائم كأس الأمم الأفريقية
حكاية تمائم كأس الأمم الأفريقية


كشفت اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، عن تميمة المسابقة التى تحتضنها مصر خلال الفترة من 21 يونيو حتى 19 يوليو المقبلين، بمشاركة 24 منتخبا لأول مرة فى تاريخ العرس الإفريقى الكبير.
وتم إطلاق اسم (توت) على الطفل الذى يمثل تميمة كأس أمم إفريقيا 2019، تيمنًا بالملك الفرعونى توت عنخ آمون وهو أحد أشهر ملوك الدولة المصرية القديمة، ويعرفه العالم أجمع حيث تم اكتشاف مقبرته وكنوزه بالكامل دون أى تلف وظهرالطفل بغطاء الرأس الفرعونى المعروف باسم النمس والذى يدل على السطوة والسيطرة ويعد رمزا للقوة كما أنه ارتبط بالحس الدينى والآلهة وترتدى التميمة طاقم منتخب مصر الكامل القميص الأحمر والشورت الأبيض والشراب الأسود والذى استمده منتخب الفراعنة من ألوان العلم المصرى فاللون الأحمر يدل على الإشراق والأمل والقوة والأبيض تعبيرا عن النقاء والسلام أما الأسود فيعبر عن عصور الاستعمار التى تخلصت منها مصر بينما وضع على صدر التميمة صورة لخريطة القارة السمراء وكأنها رسالة إلى كل شعوب دول أفريقيا بأنها فى قلب مصر.
وعن تفاصيل شخصية «توت» قال محمد فضل مدير اللجنة المنظمة لبطولة أمم إفريقيا: (توت طفل مصرى يحب كرة القدم، رسمنا شخصيته من الهوية المصرية بحيث يشبهنا تمامًا، ويعبر عن جيل جديد ويمثله ليمنحنا الأمل فى المستقبل.. اخترنا أن يكون بطلا صاحب سن صغيرة ليمثل الأجيال الجديدة ومستقبلها).
ولم تعرف بطولة الأمم الإفريقية تقليد اختيار تميمة حتى بداية تسعينيات القرن الماضى، وشهدت النسخة الـسابعة عشرة عام 1990، ظهور أول تميمة والتى كانت عبارة عن خريطة القارة السمراء ومكتوب تحتها اسم الجزائر مستضيف المسابقة وكانت ترمز إلى اللون الأخضر نسبة إلى لقب المنتخب الجزائرى أو محاربى الصحراء وهم الخضر.. وعندما استضافت السنغال كأس الأمم الأفريقية عام 1992 اختارت اللجنة المنظمة للبطولة الزسد (ديامبر) كتميمة للمسابقة وهو عبارة عن كرة قدم برأس أسد ويرتدى حذاء الكرة حيث يعتبر الأسد شعارًا وطنيًا للسنغال وتاريخيًا كان يرمز لقوة الملوك وخلال الاستعمار الفرنسى كان يُعبر عن وحدة الشعب السنغالى وأيضا يوجد شعار الأسد فى قمصان المنتخب السنغالى المعروف بلقب أسود التيرانجا.. فى عام 1994 استضافت تونس الخضراء البطولة وعلى اعتبار أن لقب المنتخب التونسى هو نسور قرطاج فكانت التميمة عبارة عن نسر يرتدى قميصا يصور العلم التونسى الأحمر الذى تتوسطه دائرة بيضاء بها نجم ذو خمسة أشعة يحيط به هلال أحمر بالإضافة إلى ارتدائه عصابة على رأسه باللونين الأحمر والأبيض ويركل هذا النسر كرة القدم.
وعندما عادت جنوب أفريقيا للمشاركة فى المحافل الدولية بعدما أنهت سياسة الفصل العنصرى، أسند الاتحاد الأفريقى لكرة القدم تنظيم النسخة العشرين من الكأس السمراء إلى بلاد نيلسون مانديلاعام 1996، واختارت اللجنة المنظمة أن تكون التميمة على هيئة نمر باعتباره من الحيوانات المستوطنة فى البلاد وبالتحديد فى محمية سابى ساند والتى تعتبر هى موطن لأعلى كثافة من النمور فى العالم، كما تُعتبر من أفضل الأماكن لمشاهدة هذه الحيوانات. فى المونديال الأسمر عام 1998 فى بوركينا فاسو تم اختيار تميمة البطولة وهى رسم متحرك أطلق عليه اسم (فوفو) وهو عبارة عن رأس آدمى على شكل بلون ضاحك ويحمل فوق رأسه الطاقية البوركينية التى تعتبرمن ضمن الموروثات فى البلاد مكتوب عليها بوركينا 98 فى إشارة إلى العام الذى أقيمت فيه منافسات كأس الأمم الإفريقية.. فى عام 2000 أقيمت أمم إفريقيا للمرة الأولى فى تاريخها فى دولتان وهما غانا ونيجيريا فجاءت التميمة مزدوجة وكانت عبارة عن النجمة السوداء وهى ترتدى ملابس صفراء وحذاء كرويا وتبتسم وهذه النجمة هى التى استمد منها المنتخب الغانى اسم شهرته (النجوم السوداء) والذى يحمل شعاره نجمة سوداء ونسرين أصفرين وصورا لمناظر طبيعية ولمنازل قديمة ومع النجمة كان النسر الأخضر وهو يرمز إلى نيجيريا حيث يلقب المنتخب النيجيرى بالنسور الخضر ومصدر التسمية هو النسر الملكى المصورعلى شعار البلاد والذى يتوسط حصانين أبيضين.
اختارت اللجنة المنظمة لكأس الأمم الإفريقية عام 2002 فى مالى أحد أبرز حيوانات الأدغال الإفريقية وهو حيوان فرس النهروهو حيوان برمائى يعيش فى دولة مالى وهويرتدى القمصان الرسمية لمنتخب الدولة المضيفة الخضراء والصفراء ويقوم بمداعبة كرة القدم
نظمت تونس عام 2004النسخة الرابعة والعشرين من أمم إفريقيا وتم اختيار النسروالذى يرمز إلى لقب منتخب تونس المعروف بـاسم نسور قرطاج شعارا لهذه البطولة وكان عبارة عن عن نسر يرتدى قميص أحمر وعليه شعار الدولة التونسية وسروال أبيض وهو يركل كرة قدم ويجرى على المستطيل الأخضر والذى كان على هيئة خريطة القارة الأفريقية.
عام 2006 نظمت مصر البطولة رقم 25 يومها وقع الاختيارعلى تمساح النيل (كروكونايل) ليكون تميمة البطولة وظهر حاملا ألوان علم مصر ويرتدى تاجا فرعونيا وسترة فرعونية فى إشارة إلى تاريخ مصر الفرعونى ويتميز بلونه الأخضر الذى يمثل مراعى أفريقيا الخضراء بينما يعكس اللون الأصفر الموجود فى بعض أجزاء من جسمه الصحراء التى تغطى مساحات كبيرة من القارة السمراء ويداعب كروكونايل كرة قدم تحمل ألوان علم مصر الأحمر والأبيض والأسود
فى بطوله الأمم الإفريقية غانا 2008 كانت التميمة تحمل اسم أجرو هينى وهى كلمة تعنى ملك اللعبة وفقا للعرف الغانى وهى عبارة عن نسر يرتدى الزى التقليدى لدى معظم الشعب الغانى وهو قميص اسمه كينتى وعليه ألوان علم غانا وقد نالت هذه التعويذة إعجاب الجميع حيث زينت أهم ميادين ومبانى كل المدن الغانية.
تميمة نهائيات كأس الأمم الأفريقية أنجولا 2010 حملت اسم (بالانكوينا) وتعنى فى اللغة البرتغالية الغزالة الصغيرة ويشتق هذا الاسم من لقب المنتخب الأنجولى بالإنكاس بيجراس أو الغزلان السوداء والتى تعد رمزا للقوة والحيوية والحركة وترتدى التميمة ملابس منتخب أنجولا الحمراء والصفراء والسوداء والتى هى أيضا الوان العلم الأنجولى وتظهر وهى تركل الكرة وبالانكوينا عبارة عن غزالة سوداء اللون هى رمز وطنى فى أنجولا أحد معاقل تلك الغزلان المهددة بالانقراض.. اختارت اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2012 التى أقيمت فى غينيا الاستوائية والجابون الغوريلا جاجوى المنتشرة فى غابات البلدين معًا تميمة للبطولة وتحمل ألوان أخضر وأبيض وأزرق، وهى الألوان المميزة لأعلام غينيا الاستوائية والغابون.
     اختارت اللجنة المنظمة لمونديال القارة السمراء 2013 فى جنوب أفريقيا أحد أبرز حيوانات الأدغال الإفريقية وهو حيوان فرس النهر وهويرتدى القمصان الرسمية لمنتخب بافانا بافانا الصفراء والخضراء ليكون تعويذة البطولة وتم إطلاق اسم (تاكوما) عليه.
(شوكو شوكو) هى التميمة الرسمية للنسخة الثلاثين من كأس الأمم الأفريقية 2015 التى أقيمت فى غينيا الاستوائية وهو من الحيونات الوديعة التى تنتشر بكثرة فى الأدغال الاستوائية بغرب أفريقيا ويعتبر من فصيلة القنافد المشوّكة الأفريقية التى تميّز المشهد البيئى الطبيعى داخل الغابات الكثيفة والشاسعة بغينيا الاستوائية وتظهر التعويذة مرتدية ملابس رياضية باللون الأحمر وهى تداعب بخفة ورشاقة الكرة الرسمية للكان وقد انتصبت أشواكها الفريدة التى امتزجت ألوانُها بألوان العلم الوطنى للبلد المنظم.
 اختارت الجابون الفهد الأسود (مبولو سامبا) أى مرحبًا بلغة بانتو الخاصة بالسكان المحليين   ليكون تميمة كأس أمم أفريقيا التى استضفتها الجابون عام 2017 حيث يعتبرالفهد هو رمزا للقوة فى البلاد ويمثل أيضًا شعورًا بالمرح والسعادة كما يتفاءل به أهل الجابون وكان سامبا يحمل ألوان علم الجابون باللونين الأصفروالأزرق وهى أيضا ألوان الفريق الوطنى للبلد المضيف.