السبت 13 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
وليد طوغان

اللواء أ.ح محمد حجازى قائد قوات الدفاع الجوى:

الحروب التقليدية لم تنته.. والدليل روسيا وأوكرانيا

اللواء أ.ح محمد حجازى
اللواء أ.ح محمد حجازى

 سلاح الدفاع الجوى.. القوة الرابعة فى القوات المسلحة المصرية، حائط الصد لأى طائرة قد تفكر فى اختراق مجالنا الجوى بدون إذن، وأحد ملاحم السيمفونية العسكرية التى حققت انتصارنا فى أكتوبر 1973.



شاءت الأقدار أن يحتفل بعيده مع ذكرى 30 يونيو التى رسمت القيادة السياسية خطوط جمهوريتها الجديدة، فصار أحد أضلاعها بإمداده بأحدث أنواع التسليح، والصواريخ المدفعية فى العالم، فأصبح الدفاع الجوى المصرى يمتلك أقوى حائط صواريخ، ومنظومات دفاعية، ورادارات وأجهزة إنذار متطورة.

فى العيد الثانى والخمسين لقوات الدفاع الجوى، والذى تم اختياره بمناسبة تحطيمها أقوى طائرات الفانتوم الإسرائيلية وأسر طياريها فى 30 يونيو 1970، كان لنا لقاء مع اللواء أ.ح محمد حجازى قائد قوات الدفاع الجوى.. هنا تفاصيله.

 

يتوافق الاحتفال بعيد قوات الدفاع الجوى مع الاحتفال بذكرى 30 يونيو، كيف ترى آليات التطوير الاستراتيجى التى توليها القيادة السياسية لقوات الدفاع الجوى فى الجمهورية الجديدة؟

- تولى القيادة السياسية والقيادة العامة للقوات المسلحة اهتمامًا كبيرًا فى دعم قوات الدفاع الجوى بتوفير أحدث المنظومات العالمية من عناصر الاستطلاع والإنذار والعناصر الإيجابية، وكذا تطوير مراكز القيادة والسيطرة لتتمكن القوات من التعامل مع جميع التهديدات والتحديات الحديثة.

 ومع التلاحق المستمر بين تطور العدائيات الجوية الحديثة وأنظمة الدفاع الجوى كان لا بد من تواجد منظومة دفاع جوى متكاملة مزودة بأنظمة متنوعة من مصادر تسليح من دول مختلفة سواء الشرقى أو الغربى بتقنيات تكنولوجية حديثة، فتم بناء المنظومة من عناصر استطلاع وإنذار باستخدام أجهزة رادار مختلفة المدى تقوم بأعمال الكشف والإنذار وعناصر مراقبة جوية بالنظر بالإضافة إلى عناصر إيجابية من الصواريخ والمدفعية والصواريخ المحمولة على الكتف لتوفير الدفاع الجوى عن الأهداف الحيوية للدولة.

 

صواريخ مضادة للطائرات
صواريخ مضادة للطائرات

 

وتتم السيطرة على المنظومة بواسطة نظام متكامل للقيادة والسيطرة من خلال مراكز قيادة وسيطرة على مختلف المستويات فى تعاون وثيق مع القوات الجوية والحرب الإلكترونية بهدف الضغط المستمر على العدو الجوى ومنعه من تنفيذ مهامه وإفشال هدفه وتكبيده أكبر نسبة خسائر ممكنة.

وعلى مستوى الفرد؛ تعتبر كلية الدفاع الجوى من أعرق الكليات العسكرية على مستوى الشرق الأوسط ولا يقتصر دورها على تخريج ضباط الدفاع الجوى المصريين فقط؛ بل يمتد هذا الدور ليشمل تأهيل طلبة من الدول العربية والأفريقية الشقيقة والصديقة.

كما نعمل على تطوير كلية الدفاع الجوى بصفة مستمرة، من خلال تطبيق واستخدام التقنيات الحديثة فى التعليم بالكلية من خلال شرح المواد الدراسية بواسطة الأساتذة المتخصصين وطبقًا لأحدث التقنيات العلمية مع استخدام المعامل الهندسية المتطورة، وكذا معدات الدفاع الجوى ذات التكنولوجيا الحديثة وتنفيذ التدريب العملى باستخدام الوسائط المتعددة ومساعدات التدريب المتطورة، فضلا عن حضور إحدى مراحل معسكرات التدريب المركز لوحدات فرعية الدفاع الجوى يتم خلالها التدريب على تنفيذ رمايات حقيقية لأنواع مختلفة من الصواريخ.

دائمًا ما يقترن مصطلح «حائط الصواريخ» بقوات الدفاع الجوى، هل من الممكن أن تلقى لنا الضوء عن المقصود به؟

- حائط الصواريخ هو تجميع قتالى متنوع من الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات فى أنساق متتالية داخل مواقع ودشم محصنة قادرة على صد وتدمير الطائرات المعادية فى إطار توفير الدفاع الجوى عن التجميع الرئيسى للتشكيلات البرية والأهداف الحيوية والقواعد الجوية والمطارات غرب القناة مع القدرة على تحقيق امتداد لمناطق التدمير لمسافة لا تقل عن «15» كيلو مترًا شرق القناة.

 وهذه المواقع تم إنشاؤها وتحصينها تمهيدًا لإدخال الصواريخ المضادة للطائرات بها، وقد تم بناء هذا الحائط فى ظروف بالغة الصعوبة حيث كان الصراع بين الذراع الطولى لإسرائيل المتمثلة فى قواتها الجوية لمنع إنشاء هذه التحصينات، وبين رجال قوات الدفاع الجوى بالتعاون مع شركات الإنشاءات المدنية فى ظل توفير دفاع جوى عن هذه المواقع بالمدفعية المضادة للطائرات، ورغم التضحيات العظيمة التى تحملها رجال المدفعية المضادة للطائرات كان العدو ينجح فى معظم الأحيان فى إصابة أو هدم ما تم تشييده وقام رجال الدفاع الجوى بالدراسة والتخطيط والعمل المستمر وإنجاز هذه المهمة.

 وكان الاتفاق على أن يتم بناء حائط الصواريخ باتباع أحد الخيارين.. الأول: القفز بكتائب حائط الصواريخ دفعة واحدة للأمام واحتلال مواقع ميدانية متقدمة دون تحصينات وقبول الخسائر المتوقعة لحين إتمام إنشاء التحصينات.

 والثانى: الوصول بكتائب حائط الصواريخ إلى منطقة القناة على وثبات أطلق عليها «أسلوب الزحف البطىء» وذلك بأن يتم إنشاء تحصينات كل نطاق واحتلاله تحت حماية النطاق الخلفى له، وهو ما تم الاتفاق عليه، وبالفعل تم إنشاء مواقع النطاق الأول شرق القاهرة وثلاث مناطق أخرى بين القناة والقاهرة، وتم تنفيذ البناء بنجاح، وخلال عام 1970 استطاعت كتائب الصواريخ المضادة إسقاط أكثر من 12 طائرة فانتوم، ما أجبر إسرائيل على قبول معاهدة روجرز لوقف إطلاق النار اعتبارًا من 8 أغسطس 1970، فقد بنى حائط الصواريخ بدماء المصريين عسكريين ومدنيين.

فى ظل الثورة الرقمية وتدفق المعلومات، لم يعد هناك أسرار خاصة فيما يتعلق بمنظومة التسليح، ما هو الحل للحفاظ على هذه السرية؟

- فى عصر السموات المفتوحة، أصبح العالم قرية صغيرة، فلم يعد هناك قيود فى الحصول على المعلومات، حيث تعددت وسائل الحصول عليها سواء بالأقمار الصناعية أو أنظمة الاستطلاع الإلكترونية المختلفة وشبكات المعلومات الدولية.. بالإضافة إلى وجود الأنظمة الحديثة القادرة على التحليل الفورى للمعلومة وتوفر وسائل نقلها باستخدام تقنيات عالية مما يجعل المعلومة متاحة أمام من يريدها، ويجعل جميع الأنظمة ككتاب مفتوح أمام العدو قبل الصديق.  ولكن ما يعنينا فى هذا الأمر، هو فكر استخدام الأنواع المختلفة من الأسلحة والمعدات الذى يحقق لها تنفيذ المهام بأساليب وطرق غير نمطية فى معظم الأحيان بما يضمن لها التنفيذ الكامل فى إطار خداع ومفاجأة الجانب الآخر.

والدليل على ذلك أنه فى بداية نشأة قوات الدفاع الجوى تم تدمير أحدث الطائرات الإسرائيلية (الفانتوم) من خلال منظومات الصواريخ المتوفرة لدينا فى ذلك الوقت، وكذلك التحرك بسرية كاملة لإحدى كتائب الصواريخ لتنفيذ كمين لإسقاط طائرة الاستطلاع الإلكترونى (الإستراتكروزر) المزودة بأحدث وسائل الاستطلاع الإلكترونى بأنواعه المختلفة وحرمان العدو من استطلاع القوات غرب القناة باستخدام أسلوب قتال لم يعهده العدو من قبل (وهو تحقيق امتداد لمناطق تدمير الصواريخ لعمق أكبر شرق القناة). 

ونحن لدينا اليقين بأن السر لا يكمن فقط فيما نمتلكه من أسلحة ومعدات ولكن ما لدينا من قدرة على تطوير أسلوب استخدام السلاح والمعدة بما يمكنها من تنفيذ مهامها بكفاءة تامة، علاوة على الارتقاء المستمر بالفرد المقاتل.

أكدت خبرات الحروب المصرية أن سر نجاح قواتنا المسلحة يكمن فى العنصر البشرى، كيف يهتم سلاح الدفاع الجوى بالجندى المقاتل؟

- يعتبر الفرد المقاتل الركيزة الأساسية للمنظومة القتالية لقوات الدفاع الجوى، حيث يتم استكمال إعداد وتدريب خريجى كلية الدفاع الجوى بمعهد الدفاع الجوى الذى يقوم بإعداد وتأهيل قادة وضباط الدفاع الجوى لاستيعاب التطور السريع فى أنظمة التسليح الجوى من خلال تدريس أحدث المناهج العلمية والتكنولوجية داخل قاعات المحاضرات المزودة بأحدث وسائل التدريب، كما يقوم معهد الدفاع الجوى بتأهيل ضباط الدفاع الجوى للحصول على ماجستير العلوم العسكرية للاستمرار فى تنمية مهارات القيادة على المستويات المختلفة.

 كما يتم تأهيل ضباط الصف والجنود بمراكز التدريب المتخصصة، والتى شهدت طفرة واضحة من خلال تطوير الفصول التعليمية وتزويدها بأحدث وسائل التدريب وقاعات الحواسب المتطورة، وكذا معامل اللغات الحديثة بالإضافة إلى المقلدات التى تحاكى معدات القتال الحقيقية لتحقيق مبدأ الواقعية فى التدريب وترشيد استخدام المعدات.

وتولى قيادة قوات الدفاع الجوى الاهتمام الكامل بمقاتليها فى جميع مواقعهم من خلال إعادة بناء الفرد المقاتل «معنويًا / نفسيًا / بدنيًا / فنيًا / انضباطيًا» من خلال توفير سبل الإعاشة الحضارية وذلك بإنشاء معسكرات الإيواء الحضارية للوحدات المقاتلة والميسات المتطورة ومجمعات الخدمات المتكاملة للترفيه عن الضباط وضباط الصف والجنود، كما تحرص قيادة قوات الدفاع الجوى على تحفيز القادة والضباط وبث روح التنافس الشريف بينهم عن طريق تنظيم المسابقات «العلمية، الرياضية» وتكريم المتميزين منهم، وتنظم «المسابقات، حفلات التكريم للمتميزين علمياً» من أبناء الضباط، كما تهتم قوات الدفاع الجوى بالزيارات لأبنائها المصابين بالمستشفيات دوريًا للاطمئنان عليهم كنوع من المشاركة المجتمعية المستحقة لهؤلاء الرجال، وتتعدد وسائل رفع الروح المعنوية داخل قوات الدفاع الجوى مما يدعم التقارب بين أفرادها لتكون حقًا أسرة الدفاع الجوى.

 

سلاح سكاى جارد آمون
سلاح سكاى جارد آمون

 

فى ظل الاضطرابات العالمية والإقليمية التى تحيط بمصر من جميع الاتجاهات، كيف يحافظ سلاح الدفاع الجوى على جاهزيته كقوة رابعة فى القوات المسلحة المصرية؟

- نحن كرجال عسكريين نعمل طبقًا لخطط وبرامج وأهداف واضحة، إلا أننا فى ذات الوقت نهتم بكل ما يجرى حولنا من أحداث ومتغيرات فى المنطقة، والتهديدات التى تتعرض لها جميع الاتجاهات، وما تثيره من قلق.

ويتم الاستعداد القتالى العالى والدائم من خلال الحفاظ على حالات وأوضاع استعداد متقدمة تكون عليها القوات طبقًا لحسابات ومعايير فى غاية الدقة، خاصة أن الحروب التقليدية لم تنته والدليل الحرب الروسية الأوكرانية، وإننا نضع نصب أعيننا الإعداد والتجهيز باستشراف الغد وبالتطوير المستمر.

وأود أن أطمئن الشعب المصرى إن قوات الدفاع الجوى القوة الرابعة فى القوات المسلحة المصرية تعمل ليلًا ونهارًا سلمًا وحربًا فى كل ربوع مصر عازمة على حماية سماء مصر ضد كل من تسول له نفسه الاقتراب منها.

ونعاهد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة والفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى على أن نسير قدمًا فى تطوير وتحديث قوات الدفاع الجوى وأن نظل دومًا جنودًا أوفياء بناةً للمستقبل حافظين العهد مُضحيين بكل غالْ ونفيس نحفظ للأمة هيبتها ولسماء مصر قدسيتها لتظل مصر درعًا لأمتنا العربية».