الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
وليد طوغان

احكوا لى.. مع :رولا خرسا

معظم المشاكل لها حلول.. نحن نفكر معًا لإيجادها.. ممكن نخطئ وممكن نصيب المهم أننا نحاول.. والأهم ألا نيأس مهما تكاثرت همومنا.



ونذكر بعضنا البعض دومًا بالمثل الشعبى الجميل: تبات نار تصبح رماد 

 

طردتها.. فغدرت بيّا

 

اسمى خالد، عندى 67 سنة، طلقت مراتى من سنين بسبب خلافات مستمرة معاها ومشيت من البيت مش معاها حتى فتلة فى إبرة بس أهل الخير رجّعونا لبعض وقالوا لى مش بعد السنين وولادكم انّهارده تطلقها.

رجّعتها وَيَا ريت ما عَمَلت كده، رجعت وأنا مش واخد خوانة خرّجت كل دهبها من البيت والهدوم الغالية والجديدة وفلوسى إللى فى البيت وده إللى عرفته بعد شوية حتى الهدايا والتحف الغالية إللى فى البيت بقت تودّيها بيت أهلها وأنا مش واخد بالى، فجأه خناقة كبيرة ورفعت عليّا سكينة وطلقتها وقلت مش هقبلها أبدا بعد كده.

عرفت إنها رجعت تنتقم وإن أنا إللى خسرت حياتى وتحويشة عمرى دى حتى أخدت البرفانات وكل شىء له تمن وخف حمله من البيت وأنا مش دريان.

قلبْت الدنيا ورُحت بيت والدها واتخانقت. ولادى منها إللى فى الجامعة وإللى اتجوز ولكن مش شايفين أن أمهم غلطت ولا غدرت.

سنين تعبى وشغلى واستقرار بيتى انتهى، فشلت فى كل ده، عندى حالة من اليأس وبدأت أحب أكون لوحدى وسبت القاهرة ورحت أعيش فى بيت أهلى إللى مقفول من سنين فى الصعيد، رغم كده حاسس إنى غريب ومش مرتاح لأن كمان إخواتى فاكرين إنى عايز آخد بيت أبويا وبدأوا يضايقونى وعايزين دلوقتى نبيع البيت والمواشى وكل واحد ياخد ورثه، مش لاقى راحتى ولا الأمان فى أى مكان.. خايف ومش عارف أعمل إيه!  

الحـل المقترح .. راجع نفسك

 

الوحدة صعبة الله يعينك.. بس من كلامك كده حاسة إن مراتك خدت  حاجات تخصها.. يعنى البرفانات يا ليها يا لأولادها والذهب لو أخدته فدا حقها.. أنت نفسك ما قلتش إنها أخدت حاجة ليك أو تبعك.. يعنى ما خدتش حاجة مش من حقها.. بعدين مع تقديرى التام طبعًا لإحساسك بس برفانات إيه وما خف حمله إيه إللى بتفكر فيه.. كان نفسى تقول لى أسباب المشاكل إللى أدت إلى الانفصال الأولانى والتانى.

نفسى كنت أعرف حياتكم شكلها إزاى عشان أقدر أساعدك. 

مبدئيا دلوقتى 67 سنة مش كتير.. يعنى بلاش التفكير بـ يلا حُسن الختام والكلام ده. رغبتك فى العُزلة ممكن يبقى مؤشر اكتئاب وتبقى محتاج طبيب يساعدك ممكن تبقى محتاج مؤقتًا لدواء مضاد للاكتئاب ممكن تبقى محتاج مساعدة نفسية، وعلى فكرة العلاج النفسى مش عيب وأتمنى إنك ما تبقاش من الناس غير المؤمنين بهذا النوع من الطب.

أنا شايفة إنك لازم تبص لحياتك بشكل أعمق.

الحياة مش أشياء مادية وبس.. مش معاك كام وخسرت كام.. الفلوس بتتعوض إنما العلاقات الإنسانية مش بتتعوض.

راجع علاقتك بطليقتك وفكر إيه إللى خلاكم تنفصلوا.. راجع علاقتك بأولادك وشوف إيه إللى خلاهم  يقولوا إن مامتهم معاها حق فى إللى أخدته!.

يمكن أنت كنت زى رجال كتير متخيل إنك ما دمت بتجيب الأكل والشرب وبتصرف على البيت كده عملت إللى عليك؟..

رجال كتير بيعتقدوا إن واجبهم مادى بس.. عشان كدة الخسارة إما تبقى مادية بتوجعهم. أمّا الناس إللى بتشتغل على العلاقات فاستثمارها طويل الأمد.

ممكن- وطبعًا أنا بقول من إللى فهمته من رسالتك- إنك تكون ركزت على المادة مش  على علاقتك بيهم.

فين الذكريات الحلوة؟ فين التفاصيل الصغيرة إللى بتجمع بينكم؟ فين العِشرة؟ والزعل على الأيام إللى راحت؟

فكر فى كلامى وبَعدها حاول تصلح.. وإللى انكسر ممكن يتصلح لو فيه مودة ورحمة.

أو لو ما اتصلحش. ممكن العلاقات تبقى أرقى.. والقرار قرارك.