السبت 30 مايو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

المجنون الرسمى هل يتسبب فى الإطاحة بعبدالحفيظ؟

تسبب «سيد عبدالحفيظ» مدير الكرة بالنادى الأهلى فى حدوث حالة من الحرج لإدارة النادى الأهلى وله شخصيا داخل جدران القلعة الحمراء بسبب تصويره لبرنامج المقالب الكوميدى «رامز مجنون رسمي» خاصة بعد حالة من الاستنفار والرفض عند مسئولى الأهلى بسبب هذا الموقف الحرج الذى أوقع عبدالحفيظ النادى الأهلى فيه وحيث إن شخصية مدير الكرة تمثل أحد المواقع القيادية لفريق الكرة كما أن عبدالحفيظ قد أسرع وتخطى إدارة ناديه فى طلب المشورة أو الاستئذان للظهور فى مثل هذه النوعية فى البرامج الساخرة وفى الوقت الذى ظهر فيه عدد من لاعبى الأهلى فى نفس البرنامج لكنهم طلبوا الإذن من إدارة النادى أمثال «محمود عبدالمنعم كهربا»، واللاعب التونسى «على معلول» والحارس الدولى «محمد الشناوي» الذين ظهروا فى برنامج «رامز مجنون رسمي» بناء على موافقة.



ولذا فقد كان مطالبا من سيد عبدالحفيظ بدوره ولكونه بمثابة القدوة بالنسبة للاعبى الأهلى بطلب الإذن فى إدارة النادى والحصول على موافقهم لتصوير هذا البرنامج الذى نال من شخصيته كثيرا وعلى الجانب الآخر علمت «صباح الخير» بأنه فى حال المخالفة أو التوجه للظهور الإعلامى فى البرامج أو المنوعات بالإرادة المنفردة ودون الحصول على إذن مسبق من إدارة النادى أو فى حال ظهور أى من اللاعبين أو المسئولين بالأجهزة فى برنامج ما أو تصوير فضائى يتم فرض عقوبة مالية فورية على المخالفين.. غير أن ظهور «سيد عبدالحفيظ» ضرب كل التوقعات بحجم المخالفة التى ارتكبها فى حق نفسه أو كذلك ناديه ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، خاصة وأن هناك حالة من الجدل أو النقاش وصلت إلى حد الاختلاف فى وجهات النظر قد نتجت جراء ذلك الفعل أو الموقف لاسيما وأن عبدالحفيظ ليس مجرد ضيف عادى أو حتى فنان معروف، لكنه رجل يعتبر قدوة للاعبيه أو مثلهم الأعلى، لكنه اندرج تحت بند الخروج عن النص وبإهانة ناديه بطريق غير مباشر بالإضافة إلى أن ما فعله عمل لا يليق بحكم منصبه الإدارى الكبير داخل جهاز الكرة بالنادى الأهلى.

وقد وصل الأمر إلى المطالبة من جانب البعض داخل مجلس الإدارة بالاستغناء عن خدمات مدير الكرة الذى خالف القواعد وبتصويره فى أحد البرامج الساخرة التى تنتقص من شأن ضيوفها بالبهدلة حتى لو كان ذلك فى إطار كوميدى.

ومن هنا قد يكون هذا المسلك هو خط النهاية باستمرار عبدالحفيظ من عدمه داخل منصبه كمدير للكرة رغم النجاحات العديدة التى حققها فى ظل قيادته أو عمله كمدير للكرة خاصة بعد إذاعة أو بحث الحلقة مثار الجدل التي تم تسجيلها بمعرفة رامز مجنون رسمى.

ورغم أن البرنامج يمثل أحد المقالب الكوميدية، لكنه فى عرف النادى الأهلى بمثابة خط أحمر فلا يمكن أن تتم الاستهانة أو الاستخفاف من خلال برنامج يستهجن الكثير فى شخصية الضيف.

وهو أيضا الأمر الذى ينتقص من شخصية أو كيان النادى الذى ينتمى إليه وبناء على ذلك كانت هناك حالة من الاستهجان والاستياء لدى مسئولى الأهلى ورئيسه بسبب سوء التصرف الذى سلكه مدير الكرة وعدم رفضه لمثل هذه النوعية من البرامج.. والمشكلة التى تهدد عبدالحفيظ مدير الكرة بسبب هذا الفعل جعل المجلس فى حالة من الانقسام داخل إدارة الأهلى، فهناك من يصر على إقالة مدير الكرة مع توجيه الشكر له وبما قام به من جهد خلال الفترة الماضية.

خاصة أنه يتحتم بألا يستمر فى عمله بعد أن بات مثارا للتعليقات سواء من جانب لاعبيه أو حتى جماهير النادى الأهلى ورغم تحفظ «محمود الخطيب» رئيس النادى الأهلى على المطالبة بإقالة عبدالحفيظ أو الإطاحة به جراء ذلك ويؤيده عدد من أعضاء المجلس لكونه ناجحا فى عمله ومن غير المنطقى أن يتم استبعاده لمجرد سقطة عابرة أو خطأ غير متعمد أو مقصود من جانبه.. وعلى الجانب المقابل سوف يتحدد الموقف النهائى فى هذا الموضوع طبقا لما يتم عرضه من خلال تلك الحلقة من البرنامج الذى استضاف فيه مدير الكرة وعلى هامش الموضوع فقد أعلن المسئولون بشبكة قنوات MBC مصر أن ما حدث مع مديرة الكرة سيد عبدالحفيظ ليس بالجريمة التى يجب أن يعاقب عليها، فالأمر يتوقف فيما حققه من إنجازات ونجاحات فى إطار عمله وليس معقولا أن تكون المطالبة بإقالته هى الحل الأخير أو بهذه الصورة المخزية، وقد يكون ذلك ضمن أحد مطالب المتربصين به أو لمجرد تصفية حسابات سابقة معهم أو من جانب الكارهين له بسبب نجاحاته التى لا تتوقف كما أن ظهوره فى برنامج «مجنون رسمى» ليست النهاية كما يراها البعض أو يصورها والموضوع أخذ أكبر من حجمه وعبدالحفيظ يجب أن يبقى أو يستمر كما أن ما حدث مجرد زوبعة فى فنجان.