الجمعة 7 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

همس الغَزل

ريشة: نجلاء عرفة
ريشة: نجلاء عرفة

كنت أريد أن أقول لك



أنى حزينة

أو أننى سعيدة

كنت أريد أن أقول لك

أنى وحيدة

وأننى سرت العمر فلم أجد

دربًا 

بل تهت أكثر! 

قد اختبأت تحت جلدى

أخاف منى

لأننى لست كما أعرفنى

فلست هذه الرقيقة

بملامح حالمة

بل صورتى لى الآن أوضح

فهذه المخالب لى 

هذه الأظافر الطويلة

مصبوغة بدمى، وهذا جلدى

أبدله

وأنضجه فى كل يوم

فوق مواجدى وروحى

قد اشتعلت بحلمها

وأنزعه دومًا

فهل بدا ما كان منى

كما عهدته مُرتبًا وهادئًا

ردود فعل باسمة

صمتًا مريبًا متكلمًا! 

.... كنت أريد أن أقول لك

أنى تمردت وللأبد

على رتابة 

فى القلب إذ يدق

بل وعلى أبوابه الأربعة

أيوجد بينها 

باب مغلق 

على ذواته المتعددة

باب مغلقٌ

على عشاقه 

كُثر

وحجرة لا يدخلها سواى

أريد أن أقول لك هذا الصباح 

أنى اصطفيتك

لنبحث فى أواخر الدرب

عن كوة

عن نفثة السُحب

شاهقة البياض والألق

تظلنا

ويغدق المطر

لشرفة ما خاصمها القمر

وحجرة تخص قلبى وحده

لها زرافات الأيائل ترتحل

ففى دمى غابات

برية يؤنسها 

صوت الأماسى الخوالى

همس الغَزل

بل وارتحال أسراب هذه الطيور

إلى نبضات قلبى

وفى مقامرة الليالى

على شواطئ الحياة

تولد هذه البحار

على شفاة من لآلئ

وتبتسم

يحظى بالدفء كل من يغامر